البريطاني سام منديز يرأس تحكيم مهرجان البندقية السينمائي

مصدر الصورة Getty

سيرأس مخرج الأفلام البريطاني الشهير، سام منديز، لجنة التحكيم في مهرجان البندقية السينمائي الدولي في إيطاليا هذا العام.

ويتولى منديز، مخرج أفلام جيمس بوند و"سكايفل" وسبيكتر"، رئاسة اللجنة المكونة من تسعة أعضاء والتي تمنح جائزة الأسد الذهبي، أرفع جائزة في المهرجان، لأفضل فيلم وجوائز أخرى مهمة.

وسيقام مهرجان الأفلام في دورته 73 في الفترة من 31 أغسطس/ آب إلى 10 ديسمبر/ أيلول.

وقال منديز إنه "فخور للغاية" لتكليفه برئاسة لجنة مهرجان البندقية.

وأضاف: "كان لدي دائما علاقة شخصية بالبندقية، فكطالب عملت لثلاثة أشهر في متحف بيغي غوغنهايم كوليكشن، وبالعودة إلى عام 1984، كانت أجمل ذكرياتي لمهرجان الأفلام هي عرض فيلم الطريق إلى الهلاك في البندقية عام 2002."

وتابع "سعيد للغاية بالعودة مجددا إلى الليدو (حيث يُقام المهرجان) هذا العام، والترحيب بثروة من مواهب صناعة الأفلام الدولية."

وذاع صيت منديز كمخرج مسرحي، كما فاز فيلمه الأول (الجمال الأمريكي) في عام 1999 بخمس جوائز أوسكار، من بينها أفضل مخرج وأفضل تصوير.

وقال مدير المهرجان، ألبرتو باربيرا، إن أعمال منديز "تجاوزت جميع الحدود الجغرافية والثقافية".

وأضاف أن "أعماله، سواء كانت الموجهة إلى المسرح أم السينما، قادرة على التوفيق بين أكثر النقاد صرامة وأذواق الجماهير العريضة."

وكان الفائز بجائزة الأسد الذهبي العام الماضي الفيلم الفينزويلي (من بعيد) الذي تدور أحداثه عن رجل ثري يتورط جنسيا مع شاب من عصابة في كاراكاس.

المزيد حول هذه القصة