نتنياهو يدعو فريق الأمم المتحدة في إسرائيل لندوة عن "تاريخ اليهود" في القدس

مصدر الصورة AP
Image caption صورة جوية توضح جميع معالم مجمع الحرم القدسي داخل الأسوار

وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دعوة لجميع أعضاء فريق الأمم المتحدة العاملين في بلاده لحضور جلسة تثقيفية حول التاريخ اليهودي.

ويأتي ذلك بعد تبني منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) وثيقة لاتعترف بوجود أي علاقة لليهود بموقع المسجد الأقصى.

وكان نتنياهو ومسؤولون إسرائيليون أخرون قد وجهوا انتقادات شديدة لليونيسكو بعد مصادقتها على الوثيقة.

ووصف نتنياهو القرار "بأنه قرار عبثي آخر من قبل الامم المتحدة، حيث تجاهلت اليونسكو الترابط التاريخي المميز لليهودية في جبل الهيكل، المكان الذي قام فيه الهيكل طوال ألف سنة، وصلى له كل يهود العالم لآلاف السنين".

ويسمي اليهود منطقة المسجد الأقصى (جبل الهيكل) ويصرون على أنه نفس الموقع الذي شيد فيه النبي سليمان أول هيكل لليهود في الأرض المقدسة رغم عدم وجود ادلة تاريخية تشير إلى ذلك.

مصدر الصورة EPA

وأكد نتنياهو أن الدعوة التى وجهها لفريق الأمم المتحدة تعمل على مواجهة "التجاهل التاريخي" لحقوق اليهود وأنه سيقدم محاضرة تاريخية خلال الجلسة.

ولم يتضح حتى الأن موعد الجلسة التثقيفية ولاعدد أعضاء الأمم المتحدة وديبلوماسييها المشاركين فيها كما ان اليونسكو لم تعلق على الدعوة.

وسيطرت إسرائيل على مدينة القدس في حرب عام 1967 إلا انها اعترفت سياسيا ببقاء الإدارة الإسلامية لموقع المسجد الأقصى حيث تقوم المملكة الأردنية بالإشراف عليه.

ورغم ذلك تقوم إسرائيل بمنع أغلب المصلين المسلمين عدا كبار السن من الوصول للموقع عبر حواجزها الأمنية حوله والتى تنصبها بين فترة واخرى تبعا للظروف الامنية.

وحسب الاتفاقات السارية يسمح لليهود بزيارة المسجد الأقصى دون أن يقوموا بآداء الصلوات فيه لكنهم يقومون بآداءها عن حائط البراق وهو الجزء الغربي من السور المحيط بالمجمع.

وتبلغ مساحة مجمد الأقصى قرابة 144 دونماً تضم كل الأراضي والمنشأت الواقعة داخل السور، وتشمل قبة الصخرة والمسجد القِبْلي والمصلى المرواني وعدة معالم أخرى يصل عددها إلى 200 معلم.