اكتشاف تماثيل وقطع عملة في سفينة غرقت قبل 1600 سنة قبالة الساحل الاسرائيلي

مصدر الصورة AFP

استعاد آثاريون اسرائيليون تماثيل برونزية وآلاف القطع النقدية القديمة من سفينة تجارية غرقت قبالة الساحل في البحر المتوسط قبل 1600 سنة ابان الحقبة الرومانية المتأخرة.

وقالت سلطة الآثار الاسرائيلية إن غواصين اثنين اكتشفا حطام السفينة الغارقة قبل عدة اسابيع في ميناء مدينة قيسارية الواقعة على البحر.

وتمكن الغواصان بعد عدة عمليات غوص من استرداد مواد آثارية منها مصباح برونزي على شكل اله الشمس (سول) وتمثال لألهة القمر (لونا) وقطع لتماثيل مختلفة اضافة الى كتلتين كبيرتين تتكونان من آلاف القطع النقدية.

وقالت سلطة الآثار إن بقايا هيكل سفينة عثر عليها في قاع البحر تتضمن مراسي حديدية واواني كان يستخدمها البحارة لشرب الماء.

وقال جاكوب شارفيت من وحدة الآثار البحرية في سلطة الآثار: "لم نحصل على مواد أثرية كهذه منذ 30 عاما"، وأضاف "التماثيل المعدنية هي كنوز نادرة لأنها كثيرا ما تصهر ويعاد تدويرها في الآثار".

وقالت سلطة الآثار الإسرائيلية إن السفينة ربما واجهت عواصف واصطدمت بصخور.

وأضافت السلطة أن الآثار التي عثر عليها تعكس فترة من الاستقرار الاقتصادي والتجاري في نهاية العهد الروماني.

وقالت أن الحفريات في قيساريا عثرت سابقا على تماثيل برونزية لكن ما عثر عليه في السفينة كان أكثر وفي حال افضل.

.