غضب في ايطاليا على اقدام صحيفة يمينية على توزيع "كفاحي" لهتلر

مصدر الصورة AFP
Image caption كتب هتلر "كفاحي" وهو في السجن عام 1924

وزعت صحيفة ايطالية يوم السبت بالمجان نسخا من كتاب "كفاحي" للزعيم النازي ادولف هتلر والذي يعد برنامج عمل للتخلص من اليهود في اوروبا، وذلك في خطوة اثارت غضبا وادانة على نطاق واسع.

اما التبرير الذي دفعت به الصحيفة، وهي صحيفة "إل جيورنالي" المحافظة التي يملكها باولو شقيق رئيس الحكومة الأسبق سيلفيو برلسكوني، فكان "ينبغي عليكم التعرف عليها (افكار هتلر) قبل ان ترفضوها."

ودان رئيس الحكومة ماتيو رينزي فورا الخطوة التي اقدمت عليها "إل جيورنالي"، إذ قال في تغريدة على تويتر "أرى انه من الخسة ان تعمد صحيفة ايطالية على توزيع كفاحي لهتلر، وانا اعانق الجالية اليهودية بحرارة."

كما دانت الخطوة الجالية اليهودية في ايطاليا التي يبلغ عدد افرادها 30 الف نسمة والتي تعد واحدة من اعرق الجاليات اليهودية في اوروبا، إذ قال رينزو غاتينا رئيس اتحاد الجاليات اليهودية الايطالية "إنه عمل دنيء، ويبعد بمسافة عدة سنوات ضوئية عن هدف تعلم دروس المحرقة."

وكانت "إل جيورنالي" قالت إن الخطوة انما تهدف الى "تثقيف الجمهور."

وقالت الصحيفة التي وزعت نسخة منقحة من الكتاب صدرت عام 1937 تحتوي على تعليقات للمؤرخ فرانشيسكو بيرفيتي "إن قراءة كفاحي مصل فعال ضد سموم النازية."

واضافت ان الكتاب يوزع مجانا الى جانب اول كتاب من سلسلة تتكون من 8 كتب تتناول تاريخ المانيا النازية سيتم بيعها من الصحيفة.

يذكر ان كتاب "كفاحي"، الذي يعد شبه سيرة ذاتية لهتلر، يوضح عقيدة مؤلفه التي اصبحت اساسا للفكر النازي. وكتبه هتلر عام 1924 عندما كان نزيل السجن بتهمة محاولة قلب نظام الحكم، وهو يشرح اسباب كراهيته لليهود التي ادت في نهاية المطاف الى المحرقة التي اودت بحياة نحو 6 ملايين من اليهود وغيرهم في معسكرات الاعتقال التي كانت منتشرة في شتى الدول الاوروبية المحتلة وخاصة الشرقية منها.

ورفضت حكومة ولاية بافاريا الالمانية - التي سلمت حقوق نشر الكتاب عند نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945 - لمدة 70 عاما اعادة طبعه احتراما لضحايا النازية ومنعا لنمو مشاعر التحريض على الكراهية.

ولكن، وفي الاول من كانون الثاني / يناير الماضي، انقضت فترة سريان حق النشر مما وضع الكتاب في متناول العامة.

وتعرف صحيفة "إل جيورنالي" بمواقفها اليمينية وخصوصا فيما يتعلق بالمهاجرين، ويبلغ عدد النسخ التي توزعها 200 الف نسخة.