زيارة إلى الشعب الأكثر تأدبا في العالم

مصدر الصورة Wayne Eastep Getty

في اليابان، يرحب بك العاملون في المتاجر والمطاعم بانحناءة، وبالقول "إيراشيايماسي" الذي يعني "أهلاً وسهلاً" ويبدو نابعا من القلب.

بدأت الشمس تتلاشى بالفعل فوق صفحة البحر الذي ازداد لونه احمراراً، وقد جاء ذلك ليذكرنا أننا أضعنا وقتا طويلا في رحلتنا القصيرة والممتعة بالدراجات الهوائية إلى جزيرة نينوشيما اليابانية في خليج هيروشيما.

ولعدم تأكدنا من آخر رحلة تغادر بالعبّارة إلى البرّ الرئيسي، توقفنا عند حانة على جانب الطريق لنسألهم. أثارت الإجابة نظرات قلق لدى الجميع، فالمركب الأخير على وشك أن يغادر.

"ستصلون بالكاد، إذا ما سلكتم الطريق المختصرة"، قالها لنا رجل خرج من الحانة وأشار إلى طريق ضيقة فوق تل منخفض. ومع حلول الظلام بسرعة، كانت شكوكنا قوية، لكننا قدنا دراجاتنا رغم ذلك. وعندما نظرنا حولنا، اندهشنا لرؤية صديقنا الجديد وهو يهرول أعلى التل خلفنا ليتأكد من أننا لم نضل طريقنا، قبل أن يعود أدراجه بمجرد رؤية المرفأ في الأسفل.

وصلنا إلى العبارة بفضل ذلك الرجل ونكرانه لذاته تجاه الغرباء، حتى أنه كان لدينا متسع من الوقت لبضع دقائق.

كانت تلك أول تجربة لنا مع "أوموتيناشي"، والتي تُترجم غالباً إلى "كرم الضيافة" لدى اليابانيين. وتجمع في التطبيق العملي ما بين الأدب الجم، والرغبة في الحفاظ على الانسجام وتفادي الخلاف.

"أوموتيناشي" هي أسلوب من أساليب الحياة في اليابان. إذ يلبس المصابون بالبرد أقنعة، مثل تلك التي يلبسها الجراحون، وذلك لكي يتفادوا نقل العدوى إلى الآخرين حولهم. ويقوم الجيران بتقديم علب مغلفة تحوي مسحوقا للغسيل كهدايا قبل أن يبدأ الجار في أعمال البناء والصيانة، وذلك للمساعدة في تنظيف الملابس من الغبار الذي سيتطاير، لا محالة.

مصدر الصورة Angeles Marin Cabello
Image caption جزيرة نينوشيما اليابانية في خليج هيروشيما

ويرحب بك العاملون في المتاجر والمطاعم بانحناءة وبالقول "إيراشيايماسي" النابع من القلب. وعندما يسلمونك المتبقي لك من النقود المدفوعة، يضعون يداً تحت يدك لئلا تقع منك أية قطعة نقدية. وعندما تغادر متجراً، فليس من غير المألوف أن يقفوا في المدخل وينحنوا لك حتى تبتعد عن أنظارهم.

كما تمارس الأجهزة "أوموتيناشي"، أيضاً. تُفتح أبواب سيارات الأجرة تلقائياً حالماً تقترب منها ـ كما لا يتوقع السائق، الذي يرتدي قفازات بيضاء، أي بقشيش منك. المصاعد تستميحك العذر لأنها جعلتك تنتظر، وعندما تدخل الحمام تثب مقاعد المرافق الصحية لتعلن استعدادها. أما الإشارات الدالة على أعمال الطرقات فتظهر صورة لطيفة لعامل بناء منحنياً.

في الثقافة اليابانية، كلما كان الشخص بعيدا عن مجتمعه، كان الكرم والضيافة التي يحظى بهما أكبر، ويفسر هذا سبب الذهول المستمر للأجانب الذين يحتفون بمجاملات سخية، من خلال ما يعرف لدى اليابانيين بـ"غايجين"، أي الترحيب بالأجانب.

"لا يزال هذا الأمر يدهشني مع أني أقمت هنا تسع سنوات"، قالتها مدرسة اللغة الإسبانية كارمن لاغاسكا. وأضافت: "ينحني الناس عندما يجلسون بجانبك في الحافلات، ومرة أخرى عندما ينهضون. ألاحظ على الدوام أمورا جديدة".

لكن أوموتيناشي تعني أكثر من مجرد الكياسة واللطافة مع الزوار؛ فهي تتغلغل في كل درجات ومستويات الحياة اليومية، ويتعلمونها منذ الصغر.

"ترعرع أكثرنا على مثل شعبي متناقل بيننا"، حسب قول نوريكو كوباياشي، رئيس قسم السياحة الداخلية بشركة "ديسكفرلينك سيتوشي" التي تهدف إلى خلق فرص عمل والمحافظة على التراث المحلي، وتشجيع السياحة في أونوميتشي، بمحافظة هيروشيما.

مصدر الصورة Alexander Spatari Getty
Image caption تعلم اليابانيون الأدب الجم من أحد الأمثال القديمة

ويضيف كوباياشي "يقول المثل في معناه إنه بعد أن يعاملنا أحد بلطف، ينبغي علينا بالمقابل أن نتصرف مع ذلك الشخص بلطف. أما إذا عاملنا شخص بسوء، فلا ينبغي علينا أن نتصرف مع ذلك الشخص بسوء. أظن أن هذه المعتقدات تجعلنا مهذبين في تصرفاتنا".

من أين أتت كل تلك الكياسة إذاً؟ بحسب إساو كوماكورا، البروفيسور الفخري في "المتحف الوطني للأعراق البشرية" التابع لمعهد أبحاث أوساكا، فإن معظم قواعد الآداب اليابانية تعود في أصولها إلى الطقوس الرسمية لمراسم تقديم الشاي والفنون القتالية.

في الحقيقة، إن كلمة أوموتيناشي، والتي تعني حرفياً "روحية الخدمة"، تأتي من مراسم تقديم الشاي حيث يعمل المضيف كل جهده لتهيئة الجو المناسب عند خدمة ضيوفه، فيختار أفضل الأواني المناسبة والورود والديكور دون أن ينتظر شيئاً بالمقابل.

أما الضيوف، ولإدراكهم جهود المضيف، فإنهم يستجيبون بإظهار امتنانهم المبجل تقريباً. لذا يخلق الجانبان جواً من الانسجام والاحترام، الذي يتجذر في الإيمان بأن الصالح العام هو في مقدمة الحاجة أو المصلحة الشخصية.

على نفس المنوال، كانت الكياسة والعطف من بين القيم الجوهرية في مبادئ "بوشيدو" أو طريق المحارب، وهي مبادئ آداب الساموراي، وهم رجال أقوياء من ذوي المهارات العالية في الفنون القتالية. تُناظر هذه المبادئ المفصلة بدقة شهامة القرون الوسطى، ليس فقط من ناحية الشرف والانضباط وما يمليه الضمير، بل وأيضاً الأسلوب الصحيح للقيام بكل شيء، من الانحناء إلى تقديم الشاي.

مصدر الصورة Angeles Marin Cabello
Image caption يرحب بك السكان المحليون بانحناءة، وترحيب نابع من القلب: "إيراشيايماسي"

وتتطلب هذه المبادئ، القائمة على تعاليم طائفة "زِنْ" البوذية، التحكم الكامل في مشاعر الفرد، وصفاء النفس، واحترام الآخرين، بمن فيهم الأعداء. وقد أصبحت مبادئ "بوشيدو" الأساس الذي بُنيت عليه قواعد سلوك المجتمع بأكمله.

الأمر الرائع الذي يعتريك نتيجة المرور بمثل هذه الآداب الزائدة هي أن عدواها تنتقل مثل مرض الحصبة، فسرعان ما تجد نفسك تتصرف بلطف وتهذيب وبشكل أكثر رقياً، فتسلم محافظ مفقودة إلى الشرطة، وتبتسم وقت إتاحة المجال لغيرك من سائقي المركبات للمرور، وتأخذ نفاياتك الخاصة معك إلى بيتك، ولن ترفع صوتك (أو تمخط أنفك) على الإطلاق في الأماكن العامة.

ألن يكون رائعاً لو أخذ كل زائر معه القليل من ثقافة "أوموتيناشي" إلى بيته ووطنه، ونشرها وعممها؟ يمكن لهذا التأثير المضاعف أن يجتاح العالم، مثل التأثير الذي يسببه رمي حجر في بركة ماء.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Travel.

المزيد حول هذه القصة