يوسف إسلام: حادثة غرق الطفل أيلان كردي ألهمتني فكرة آخر أغنياتي

مصدر الصورة Larry Busacca
Image caption يوسف إسلام قال إنه قرر كتابة الأغنية لكشف القصة الإنسانية وراء حادثة غرق الطفل ايلان

قال المغني ومؤلف الأغاني البريطاني يوسف إسلام، رسميا كات ستيفينز، إن حادثة موت الطفل السوري أيلان كردي المروعة غرقا أثناء رحلة لجوء أسرته ألهمته فكرة أغنيته الأخيرة.

وكتب الموسيقي أغنيته بعنوان "كان وحيدا" بعد أن قضى وقتا في مخيم لاجئين في جنوب تركيا على الحدود التركية السورية.

وقال لبي بي سي :"نشاهد هذه الكارثة الإنسانية ويشاهدها الملايين ونحاول أن نفهم ما يحدث".

وأضاف :"نسينا كيف نفهم مغزى القصة الإنسانية".

وكان الطفل السوري أيلان كردي البالغ من العمر ثلاث سنوات قد تصدر عناوين وسائل الإعلام العالمية في سبتمبر / أيلول الماضي عندما غرق وجرفته المياه إلى أحد الشواطئ التركية.

وقال يوسف :"ما أدركته هو أن الاختزال هو الذي تسبب في معظم المشكلة، فقد نسينا كيف نفهم مغزى القصة الإنسانية، لذا استحضرت هذه الروح الصغيرة في رأسي عندما كنت أكتب هذه الأغنية".

وقال إنه عندما ظهرت الصور الصادمة للطفل كردي في الصحف وعلى شاشات التلفزيون في عام 2015 "استيقظ الناس فجأة لفترة وقالوا (يا الله إنه مثل ابننا الصغير) وهذا هو ما ورد إلى ذهني".

لكنه أعرب عن أسفه إزاء جمود الغرب تجاه الأزمة الإنسانية، قائلا إن ذلك تبدد منذ فترة طويلة.

وقال : "إنها من نوع (أخبار اليوم ستكون قديمة غدا) وسيستمر الناس وستتورط السياسة. إنه أمر محزن أن يحدث ذلك، إنها السياسية التي أعتقد أنها تتداخل في ذلك".

المزيد حول هذه القصة