فاطمة مانجي صحفية القناة الرابعة البريطانية تشتكي صحفي صن "الذي انتقد حجابها"

مصدر الصورة Channel 4 News
Image caption تعمل فاطمة مانجي مراسلة ومقدمة في القناة الرابعة البريطانية

اشتكت فاطمة مانجي، مراسلة القناة البريطانية الرابعة، إلى المنظمة المستقلة للمعايير الإعلامية بشأن ملاحظات أدلى بها أحد كتاب صحيفة "صن" وتساءل فيها كيف تغطي هذه الصحفية هجوم نيس بينما ترتدي الحجاب.

وكتب كيلفن ماكينزي متسائلا إن كان ينبغي أن تظهر المقدمة المسلمة في نشرة الأخبار.

وأضاف محرر الصحيفة في عموده أن آرائه "معقولة".

وقالت منظمة المعايير الإعلامية وهي الهيئة المستقلة المكلفة بمراقبة الاتصالات إنها تلقت 1700 شكوى بخصوص الملاحظات التي أدلى بها محرر الصن.

وشاركت مانجي في تقديم نشرة الأخبار التي تنتجها أي تي إن من استديوهات القناة في لندن في حين تولى الصحفي الشهير، أيقونة القناة الرابعة جون سناو، يوم 15 يوليو/تموز نقل تطورات وتداعيات الهجوم الذي شهدته مدينة نيس، جنوبي فرنسا.

وقال منتج البرنامج، بن دي بير، إن المراسلة كانت ضحية "تمييز على أسس دينية".

وأضاف المنتج قائلا إن فاطمة مانجي قدمت البارحة شكوى رسمية إلى المنظمة المستقلة للمعايير الإعلامية.

ومضى دي بير قائلا إن "أي تي إن تعتقد أن المقال ينتهك عددا من بنود المدونة التي ينبغي أن يلتزم بها المحرر، وخصوصا فيما يتعلق بالتمييز، والمضايقة، وعدم الدقة".

وقال دي بير إن المدير التنفيذي لأي تي إن، جون هاردي، قدم "شكوى إضافية" "دعم فيها بشكل كامل الأسس التي استندت إليها شكوى فاطمة مانجي، والمنطق الذي اعتمدت عليه".

Image caption ماكينزي أحد محرري صحيفة صن البريطانية وهي من الشهور الشعبية الشهيرة

وأضاف أن "أي تي إن تقبل وتتفهم أن يتعامل الرأي العام مع مراسلينا ومقدمينا من موقع القبول والرفض، ولهذا تتوقع أن يخضعوا للنقد وإبداء الملاحظات بشأن أدائهم من عدة نواح بمافي ذلك أعمدة كتاب الصحف".

لكن دي بير شدد على أنه "ما لا يمكن قبوله أن تتعرض صحفية معينة للنقد على أساس دينها".

وقال محرر صحيفة صن في أحدث نسخة من الصحيفة إنه طرح سؤالا "بسيطا" ويود أن يجري "تحريا معقولا" بشأن هذه المسألة.

وقال ماكينزي لهيئة أوفكوم إن المقدمين ينبغي "السماح لهم بارتداء الشارات الثقافية التي تروج لديانتهم؟" قبل أن يقارن بين ارتدائها الحجاب وبين مسيحية تحمل "صليبا بارزا معلقا على قميصها أو بلوزتها".

وقال ناطق باسم صحيفة صن الثلاثاء إنه لا تعليق لديه بخصوص هذه المسألة.