كينيا ترحل المغني كوفي أولوميد بعد ركله سيدة في مطار نيروبي

كوفي أولوميد
Image caption كوفي أولوميد

رحلت السلطات الكينية كوفي أولوميد، أحد أبرز المغنين والموسيقيين الأفارقة المعروفين، إثر تسجيل فيديو يصوره وهو يركل سيدة برجله.

وقد أثار هذا الفيديو الذي صور في مطار العاصمة الكينية نيروبي استياء واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان أولوميد نفى أن يكون اعتدى على تلك السيدة، لكنه اعتقل لمدة ساعات في المطار بعد وصوله إلى كينيا لاحياء حفل موسيقي، وتم ابعاده إلى الكونغو الديمقراطية رفقة ثلاث من الراقصات في فرقته.

ويبلغ أولوميد 60 عاما من العمر، وقد اتهم بركل واحدة من الراقصات في مطار نيروبي، وقال في تصريحات لبي بي سي إنه كان يحاول أن يمنع اعتداء سيدة أخرى على الراقصة التي تنتمي إلى فرقته.

وأظهرت صور الفيديو رجال الشرطة الكينية يتدخلون لحماية تلك السيدة، التي نقلت الصحافة الكينية أنها إحدى راقصات الفرقة الموسيقية.

وقالت سيسيلي كاريوكي، المسؤولة في وزارة الشباب الكينية، إنه كان من الضروري ترحيل المغني الكونغولي، وسحب تأشيرة السفر الممنوحة له من طرف الحكومة الكينية.

واعتبرت أن التصرف الذي قام بها أولوميد إهانة للكينيين وكذا إخلال بدستور وقوانين البلاد، وأن هذا التصرف العنيف إخلال فاضح بحقوق الإنسان.

وكان أولوميد وقع في مخالفات من هذا النوع في السابق، إذ اتهمه القضاء في الكونغو بالاعتداء على أحد المخرجين، وحكم عليه بالسجن ثلاثة أشهر غير نافذة.

كما اتهم بالاعتداء على أحد المصورين في عام 2008 في العاصمة كينشاسا وأدى إلى إتلاف الكاميرا، لكن منعت المصالحة بينهما تدخل القضاء في القضية.