اكتشاف لوحة مَخفيَّة تحت لوحة أخرى للرسام الفرنسي إدغار ديغا

مصدر الصورة National Gallery of Victoria
Image caption لوحة "صورة لامرأة" للرسام ديغا (يسار) غطت العمل الفني الآخر (يمين).

اكتشف علماء لوحة بورتريه مَخفيَّة تحت لوحة اخرى رسمها الرسام الفرنسي الراحل إدغار ديغا.

واستخدم باحثون في استراليا أشعة سينية قوية، لتسليط الضوء على لوحة بورتريه لامرأة شابة، كانت مستترة تحت بورتريه لسيدة في لوحة ديغا المسماة "بورتريه لامرأة".

ويعتقد الباحثون أن المرأة المرسومة في اللوحة هي "إيما دوبنيه"، التي ظهرت في أعمال أخرى لـ ديغا.

ونشرت نتائج هذه الدراسة في دورية ساينتيفيك ريبورتس.

ويقول الدكتور داريل هوارد، وهو أحد المشاركين في إعداد الدراسة: "أعتقد أنه المثير حقا، أننا استطعنا أن نضيف عمل فني جديد للرسام ديغا ونطلع العالم عليه".

مصدر الصورة Australian synchrotronNGV
Image caption ظهر تحت لوحة ديغا رسم لامرأة ذات شعر كستنائي

وكان من المعروف منذ فترة طويلة أن لوحة "صورة امرأة" للرسام ديغا، والتي ترتدي قلنسوة وفستانا أسودين والتي رسمها في السبعينيات من القرن التاسع عشر، تحوي تحتها رسما آخر.

وكشفت الأشعة السينية التقليدية الخطوط العريضة للوحة المَخفيَّة ولكن من دون كشط الرسم الظاهر احتاج الباحثون إلى تقنية أكثر قوة لإظهار أية تفاصيل أخرى.

ولذلك استخدم العلماء السينكروترون الاسترالي، وهو مسرع ضخم ينتج أشعة سينية أكثر قوة، لكي يروا ما تحت الطبقات العليا من الرسم.

وتمكنوا من اكتشاف العناصر المعدنية الموجودة في الأصباغ، التي استخدمها ديغا في الرسم الأسفل.

ويقول الدكتور هوارد من معهد أشعة السينكروترون باستراليا: "كل عنصر له بصمته الفريدة، ولذلك استطعنا تجميعهم".

وأضاف: "ما فعلناه هو تحليل هذه البيانات وبناء خرائط العناصر، وهو ما سمح لنا بتصوير كل الأصباغ المختلفة التي استخدمت في الرسم".

مصدر الصورة National Gallery of Victoria
Image caption أكدت الأشعة السينية التقليدية وجود رسم آخر تحت لوحة "صورة لامرأة" لكنها كشفت قليلا من التفاصيل.

وبهذه الطريقة تمكن الباحثون من أن يروا بالألوان وبتفاصيل واضحة اللوحة المَخفيَّة لـ ديغا، وهي رسم لامرأة ذات شعر كستنائي.

واللوحة المخفية عبارة عن عمل فني غير مكتمل، وتظهر أن ديغا حاول مرات عدة إعادة رسم ملامحها.

مصدر الصورة National Gallery of Victoria
Image caption رسم ديغا لوحة "صورة امرأة" في سبعينيات القرن التاسع عشر

لكن العلماء قالوا إنها كانت واضحة، لدرجة تكفي لمحاولة استنباط الشخصية التي رسمت فيها.

وقال الدكتور هوارد: "بمجرد أن اتضحت الصورة، بحثت عن قائمة أعمال ديغا، واستطيع القول في أقل من خمس دقائق إن لدينا تطابق جيد".

وأضاف: "رجحنا أن الرسم المَخفيَّ هو لنموذج رسمه ديغا مرات عديدة. إنها إيما دوبنيه. اعتقد أن التشابه مدهش جدا".

ويعتقد العلماء أن اللوحة تركت لأعوام عديدة قبل أن يرسم ديغا لوحته الأخيرة فوقها.

ويقول الدكتور هوارد: "تشير الأعمال الأكاديمية السابقة عن ديغا إلى أنه رسم إيما دوبنيه عام 1869 تقريبا، لكن الرسم الآخير يعتقد أنه قد رسم بعد ذلك بنحو 7 إلى 10 سنوات".

ويقول مايكل فاركو كوكس، المسؤول بمتحف فيكتوريا الوطني بمدينة ملبورن الاسترالية حيث تعرض اللوحة: "إنها حقا لحظة مثيرة أن ترى شيئا أنتجته يد فنان، ولم يكن قد رآه أحد من قبل".

مصدر الصورة Australian synchrotronNGV
Image caption استخدم العلماء السينكروترون الاسترالي، لكي يروا ما تحت الطبقات العليا من الرسم

وقال كوكس إن اختيار الفنان التخلي عن رسم صورة ما وإعادة استخدام نفس مادة اللوحة في رسم صورة أخرى كان أمرا شائعا.

لكن كوكس قال إنه من المبكر جدا تحديد هوية المرأة، التي تظهر في اللوحة المخفية، وإن القائمين على متحف فيكتوريا الوطني يجرون مزيدا من الأبحاث، لتحديد تاريخ رسم الصورة وشخصية المرأة التي تظهر فيها.

ويقول الباحثون إن تقنية الفحص بالاشعة السينية، التي لن تؤذي الأعمال الفنية، تعد أداة مهمة لفحص الأعمال الفنية، بعد أن كان المسؤولون عن حفظ اللوحات المرسومة، إذا أرادوا معرفة المزيد من المعلومات عنها وعن تاريخها، يلجأون الى أخذ عينة منها وفحصها مختبريا، وبالتأكيد مثل هذا الاجراء كان يؤثر على العمل الفني، كما يؤكد الدكتور هوارد.

وأضاف د هوارد "بتقنيتنا هذه، نستطيع أن نجري مسحا لمجمل العمل المرسوم واعادته الى الغاليري في الحالة نفسها التي تسلمناه بها".

المزيد حول هذه القصة