المغني غورد داوني يودع جمهوره بعد إصابة بالسرطان في كندا

مصدر الصورة Invision AP

أقام فريق "تراجيكالي هيب" الغنائي الكندي آخر حفلاته في إطار جولة لتوديع الجمهور اتسمت بمشاعر مؤثرة بعد أن أصيب المطرب الرئيسي للفريق بسرطان المخ.

وقدم الفريق الغنائي حفلته الأخيرة أمام حشد من الجمهور في كينغستون في أونتاريو يوم السبت بثتها وسائل إعلام كندية على الهواء مباشرة.

وقال جاستن ترودو، رئيس الوزراء الكندي، الذي كان من بين الحاضرين للحفل، إن الفريق "كتب للموسيقى الكندية طوال أكثر من 30 عاما".

وكان المغني غورد داوني، 52 عاما، قد أعلن عن مرضه في مايو/آيار الماضي.

وكانت الأنباء بمثابة صدمة للجمهور في شتى أرجاء كندا.

ووصفت هيئة الإذاعة الكندية داوني بأنه "أمير الشعراء غير الرسمي" للبلاد.

وذكرت صحيفة "غلوب آند ميل" أن الجولة الفنية التي شملت 15 محطة "تركت أثرا كبيرة فضلا عن احتفال عم أرجاء البلاد".

مصدر الصورة JustinTrudeau
Image caption نشر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو صورته وهو يكتب على جدار رسائل المعجبين بالفريق

وكتب ترودو تغريدة على حسابه الشخصي على موقع تويتر بعد الحفل قال فيها إن الفريق الغنائي سيظل "إلى الأبد في قلوبنا ومسامعنا".

كما نشر صورة له وهو يكتب على جدار رسائل المعجبين بالفريق الذي يطلق عليه "فريق كندا".

وتكون الفريق في ثمانينات القرن الماضي، وكتب كلمات اغان تعبر بصدق عن الحياة الكندية.

وكان الفريق الغنائي لموسيقى البلوز والروك قد بدأ كفريق جامعي ثم جاءت انطلاقته بعد ذلك إلى أن حقق نجاحا بإصداره 14 ألبوما غنائيا في كندا.

وأصبحت أغنيات الفريق، الذي يعرفه الكنديون باسم "هيب"، جزءا من الهوية الوطنية في البلاد.

وخصصت مدينة كينغستون يوم السبت لتكريم الفريق وأطلقت على ذلك اليوم اسم "يوم تراجيكالي هيب".

مصدر الصورة The Canadian Press AP

وبث التلفزيون الكندي الحفل على الهواء مباشرة ووضعت مئات الشاشات لتقديم العرض في شتى أرجاء البلاد وفي الحانات والأماكن العامة.

وقال ألان كروس، مقدم برامج إذاعية ومؤرخ موسيقي :"الروح الكندية تسري في عروقهم لدرجة تجعل من الضروري إعطاء المواطنين الجدد اسطوانات لأغنيات فريق تراجيكالي هيب بعد قسمهم اليمين".

وكانت تذاكر الحفل الأخير الذي أقيم في مركز روجر كيه-روك قد نفدت في غضون دقائق بعد طرحها للبيع.

المزيد حول هذه القصة