حرق مجسم لمدينة لندن لمحاكاة "الحريق الكبير"

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أُضرمت النيران في المجسم لمحاكاة الحريق الكبير

أُشعلت النيران في مجسم خشبي عملاق للعاصمة البريطانية لندن في القرن السابع عشر، في محاكاة للحريق الكبير الذي نشب في المدينة منذ 350 عاما.

ويأتي إشعال النيران في المجسم ضمن فعاليات مهرجان لإحياء ذكرى الحريق الكبير.

وتجمعت الحشود على ضفاف النهر لمشاهدة المجسم المشتعل الذي يبلغ طوله 120 مترا ويطفو على نهر التايمز.

ووقع الحريق في عام 1666، واستمر لمدة أربعة أيام، مدمرا أغلب المدينة التي كانت مبنية من الخشب بالأساس.

ومهد الحريق الطريق نحو إعادة تشييد المدينة.

ودُمر آنذاك 13000 منزل، ومحل تجاري، ومبانٍ، بما في ذلك كاتدرائية القديس بول القديمة.

وبعد الحريق، ساد البناء بالحجارة في العاصمة البريطانية، وأُسست خدمات الإطفاء والتأمين المنظمة.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption بلغ طول المجسم 120 مترا
مصدر الصورة PA
Image caption تسبب حريق لندن في تدمير 13000 مبنى ومنزل ومحل تجاري
مصدر الصورة Getty Images
Image caption كانت أغلب المباني وقت الحريق مشيدة من الأخشاب
مصدر الصورة AP
Image caption وصف البعض مشهد إحراق المجسم بأنه "عرض متميز"
مصدر الصورة Reuters
Image caption كان إحراق المجسم ضمن فعاليات مهرجان لإحياء ذكرى الحريق
مصدر الصورة Getty Images

وعُقد المهرجان ما بين الثلاثين من أغسطس/آب، والرابع من سبتمبر/أيلول، وتضمن تشييد عدد من الأعمال الفنية، والعروض، والمناقشات، والجولات التي نظمتها شركة أرتيشوك.

وقالت مديرة الشركة، هيلين مارياج: "أشعر بالارتياح لأنه (المهرجان) انتهى، فالأمور ليست مضمونة عند عقد احتفال مباشر".

وبحسب تيم مارلو، المدير الفني في الأكاديمية الملكية للفنون، فإن المهرجان كان مميزا.

وقال "ولم أر اشتعال مجسم كعمل فني. رأيت ألعابا نارية، وفنانين يدفنون أنفسهم، وآخرين يطلقون النار على أيديهم أو يثبتون أنفسهم بمسامير في سيارات، لكن لم أر تفاعلا بهذه الطريقة المثيرة والمميزة، لبناء نموذج محاكاة لمدينة من 350 عاما ثم إشعال النار فيه".

المزيد حول هذه القصة