وفاة الكاتب المسرحي الامريكي ادوارد البي

مصدر الصورة AP

توفي الكاتب المسرحي الامريكي ادوارد البي، مؤلف مسرحية "من يخاف فرجينيا وولف؟"، عن عمر يناهز 88 عاما.

وقال مساعد البي إنه مات يوم الجمعة في بيته الكائن في لونغ آيلاند قرب نيويورك. ولم يتطرق المساعد الى سبب وفاة البي.

ويعد البعض البي، الحائز على جائزة بولتزر للآداب ثلاث مرات، اعظم الكتاب المسرحيين الامريكيين الاحياء، وذلك بعد وفاة كل من آرثر ميلر واوغست ويلسون.

وفاز البي بجائزة بولتزر عن مسرحيات "التوازن الهش"، و"منظر البحر" و"3 نسوة طويلات."

ولكن اعظم اعماله، "من يخاف فرجينيا وولف؟" لم تحرز الجائزة في 1963 بعد ان عرضت في برودواي في العام السابق.

وقالت اللجنة المشرفة على الجائزة في حينه إن المسرحية المذكورة ليست "ملهِمة" بقدر كاف لاحتوائها على ايماءات جنسية ولغة مقذعة.

وكان البي كتب نصا قصيرا قبل ان يخضع لعملية جراحية منذ بضع سنوات اوصى بنشره بعد وفاته قال فيه "لكل الذين جعلوا حياتي رائعة ومثيرة وكاملة، كل امتناني وكل حبي."

وكانت اعمال البي، التي تتميز بمسحة خفيفة من الفكاهة، تستكشف الجوانب المظلمة للزواج والدين وتربية الاطفال والحياة الامريكية عامة.

وقال في عام 2008 إنه "شذوذ في العقل الذي يجعل الانسان كاتبا مسرحيا، فانا لدي نفس التجارب التي لدى الآخرين ولكني اشعر بالحاجة الى ترجمة الكثير مما يحدث لي والكثير مما افكر فيه الى مسرحيات."