مهرجان النحت يعيد الحياة إلى شواطيء سيدني

مجموعة من التماثيل تجعل ساحل سيدني في أستراليا ينبض بالحياة في إطار المهرجان السنوي للنحت على الشاطيء.

مصدر الصورة Getty
Image caption من المتوقع أن يجتذب المهرجان السنوي للنحت على ساحل سيدني حوالي نصف مليون زائر من بين من يمارسون المشي بين شاطئي بوندي وتاماراما
مصدر الصورة Getty
Image caption يشارك في المهرجان 100 فنان من 17 دولة بأعمال تتنافس في إطار هذا الحدث الثقافي الذي يُقام للعام العشرين على التوالي
مصدر الصورة Getty
Image caption لا يوجد موضوع محدد للأعمال في المهرجان، الذي يقام في الهواء الطلق، حيث يدعم الحدث الثقافي حرية الإبداع لدى الفنانين
مصدر الصورة Getty
Image caption تتسم بعض الأعمال الفنية في المعرض بالطرافة - تمثال لوحيد قرن بطول سبعة أمتار يستلقي على ظهره على شاطيء تاماراما
مصدر الصورة Getty
Image caption قد يكون من السهل أن تشاهد الأعمال الفنية المشاركة في المهرجان، لكن ذلك لا يعني بالضرورة أن تنفيذها كان سهلا
مصدر الصورة Getty
Image caption كرة مصنوعة من البلوط والحديد استغرق تنفيذها أسبوعا شارك فيه فريق كامل
مصدر الصورة Getty
Image caption يوفر المهرجان فرصة للآلاف لمشاهدة أعمال فنية ملهمة أثناء اكتساب اللون الداكن للبشرة على الشاطيء
مصدر الصورة Getty
Image caption دعا منظمو المهرجان عشرين فنانا ممن شاركوا في الدورة الأولى عام 1997
مصدر الصورة Getty
Image caption يستمر مهرجان النحت على الشاطيء حتى السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل

مواضيع ذات صلة