فيلم وثائقي لدي كابريو يحذر من التغير المناخي "قبل أن يأتي الطوفان"

مصدر الصورة Getty
Image caption يعزو الكثير من العلماء الفيضانات والجفاف وارتفاع درجة حرارة الأرض إلى التغير المناخي

يوجه الممثل ليوناردو دي كابريو دعوة محمومة لاتخاذ إجراء فوري حيال قضية التغير المناخي في فيلم وثائقي جديد بعنوان "قبل أن يأتي الطوفان".

وكانت لندن هي المحطة الأوروبية للفيلم الذي عرض فيها يوم السبت.

ويأخذ دي كابريو، الذي فاز هذا العام بجائزة أوسكار أفضل ممثل عن فيلمه "المهاجر"، مشاهديه في جولة حول العالم يلتقي فيها بخبراء وسياسيين ليكشف عن المشكلة، وتبعاتها وطرق حلها.

ويأتي الفيلم مع اقتراب تاريخ الـ 4 من نوفمبر/ تشرين الثاني وهو موعد بدء تنفيذ اتفاقية باريس التي تهدف إلى الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض.

ويدعو الممثل الأمريكي الأفراد إلى مراجعة عاداتهم الخاصة وإلى استخدام أصواتهم الانتخابية بحكمة للمشاركة في حل تلك المشكلة.

ويقول دي كابريو، البالغ من العمر 41 عاما "لم أرد أن أقدم فيلما يخيف الناس أو مجموعة من الإحصاءات والحقائق التي ربما يكونون يعرفونها، لكنني أردت أن أركز على ما يمكن وما يجب القيام به على الفور حتى نترك كوكبنا مكانا يمكن للأجيال القادمة أن تحيا عليه."

وينتقل دي كابريو في فيلمه، الذي شارك في إنتاجه، من حقول كندا إلى ضواحي بكين وإلى غرينلاند وسومطرة في إندونيسيا وجزر كريباتي المرجانية في المحيط الهادي ليطلع على حجم الضرر الذي لحق بكوكب الأرض.

ويعرض دي كابريو لمشاهديه آثار التلوث في الصين وكيف تتغير مستويات البحر وهو ما يهدد المجتمعات الصغيرة التي تعيش على الجزر، بالإضافة إلى الآثار بعيدة المدي لإزالة الغابات.

ويهاجم دي كابريو، الذي اختارته الأمم المتحدة "سفيرا للسلام" لقضية التغير المناخي، الشركات العملاقة والسياسيين، خاصة المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، بسبب موقفهم حيال قضية التغير المناخي.

ويستهدف دي كابريو من يصفهم بأنهم يديرون حملة من التضليل الإعلامي ويضغطون بشدة لوقف مجموعة من الإصلاحات المهمة للبيئة.

المزيد حول هذه القصة