صمت بوب ديلان إزاء منحه جائزة نوبل "غير مهذب وصلف"

مصدر الصورة GETTY IMAGES

قال أحد أعضاء اللجنة المانحة لجائزة نوبل للآداب إن تجاهل بوب ديلان الاعتراف بالجائزة "غير مهذب وصلف".

وجاء فوز ديلان، 75 عاما، بالجائزة الأسبوع الماضي بمثابة مفاجأة لكثيرين.

لكن جميع محاولات الأكاديمية السويدية المانحة للجائزة الاتصال به باءت بالفشل، كما أنه لم يعلن رسميا قبوله الجائزة.

وقال بير واستبرغ عضو الأكاديمية للتلفزيون السويدي إن "هذا حاله"، مضيفا أن تجاهل ديلان لنبأ فوزه ليس أمرا مثيرا للدهشة.

وقال واستبرغ لصحيفة داغن نايهيتر في مقابلة منفصلة "كنا على دراية بأنه يمكن أن يكون صعب المراس، وأنه لا يحب المظاهر عندما يكون بمفرده على خشبة المسرح".

والغيت إشارة إلى جائزة نوبل من على الموقع الشخصي لديلان الأسبوع الماضي.

ولا توجد معلومات حتى الآن عما إذا كان ديلان سيسافر إلى ستوكهولم لتسلم الجائزة في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول.

وقال واستبرغ إنه إذا لم يسافر ديلان إلى ستوكهولم، فإن مراسم الاحتفال بفوزه بالجائزة وبمسيرته الفنية ستتم وفقا للمقرر.

ووصف واستبرغ تجاهل ديلان للجائزة بأنه "غير مسبوق". ولم يسبق أن رفض جائزة نوبل في الآداب سوى شخص واحد هو المؤلف والفيلسوف الفرنسي جون بول سارتر عام 1964.

كما أن إحدى الفائزات بالجائزة المرموقة لم تبد أي حماس لتسلمها.

وحين علمت بفوزها بالجائزة عام 2007 بعد عودتها من التسوق، قالت الروائية البريطانية دوريس لسينغ "يا إلهي".

ولكن لسينغ حضرت مراسم الفوز بالجائزة في وقت لاحق من ذلك العام.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة