الشباب بين الكوابيس والأحلام

حادث مروري مروع نتيجته كارثة أضيفت إلى قائمة الكوارث الشبيهة التي تعيشها مصر دون ما يشير إلى سعي حقيقي لوضع حد لها.

الحادث بشاعته في أن أربعة شباب من أسرةٍ واحدة كانوا ضمن ضحاياه، شقيقتان بين الموتي وشقيقان بين الجرحي، كانوا في رحلة تدعمها وزاره السياحه، ويبدو أن الدعم لم يكن كافيا فالحافلة كانت في حاله يرثي لها وعند نقطه محدده على طريق نوبيع فوجئ السائق بحسب أقواله إنه لا يوجد فرامل فانقلبت الحافلة. ثم تواصلت المأساة عند طلب سيارات الإسعاف والذهاب للمستشفيات التي لايوجد بها اي استعدات لمواجه هذه الحالات فهؤلاء الشباب منهم من لقي حتفه لحظيا ومنهم من كان لا يزال يعاني من الألم والإصابة. بينما تصريحات المسؤولين منصبه على مباراة مصر الأخيرة في كرة القدم. فقررنا وفريق العمل أن نستمع لرأي إحدى الهيئات الحكومية والمتمثلة في وكيل أول وزارة النقل لهيئة الطرق والكباري المهندس توفيق محمد توفيق والأستاذ محمد بدوي عضو لجنه النقل بمجلس النواب، الحوار أصابني بنوعٍ من الإحباط، خصوصاً عندما عرفت بعدد الإصابات السنوية وحجم الخسائر المادية.

تابعوا اللقاء في بداية حلقة هذا الأسبوع من "بتوقيت مصر" وأخبروني برأيكم …

أما عن الشباب فمعنا أكثر من بارقه أمل في حلقتنا منها على سبيل المثال شباب قرر أن يصنع تجربته الشخصية بعيداً عن الوظيفه الحكومية والخاصه، والنتيجة عربه السوشي ..

وأيضاً الشابه نور الله يس لاعبه كره الطائرة والتي صعدت إلى بطوله العالم في المكسيك لتصبح هذه البطولة العالميه الثالثه التي تصعد إليها وتشارك فيها لاعبه المنتخب والنادي الأهلي المصري والبالغة من العمر ستة عشر عاماً ومع ذلك لا زالت تدرس وتحلم بأن تكون طبيبه عملاً بالحكمة المعروفة العقل السليم في الجسم السليم ..

تابعونا في برنامج بتوقيت مصر على بي بي سي عربي .