أرض الرجال السُمر ..!

التحدي الأكبر كان سؤالا من فرط تقليديته يبدو مضحكا أعتادت عليه كل الأقطار العربية في امتحانات المدرسة منذ خمسينيات القرن الماضي و حتى قبلها .. و إلى الآن يصمد ..

ماذا تعرف عن ........ ؟

و النقاط الناقصة في حالتي كانت موريتانيا .

دائما ما نسعى ضمن فريق برنامج نقطة حوار أن نفتح مجالا وبابا جديدا كلما سنحت فرصة، سواء فيما يتعلق بالمواضيع التي نناقشها، طريقة تناولها، أو الوجهة التي نختارها في سفراتنا الخارجية.

وبمجرد إطلاعي على نية أن تكون الوجهة القادمة هي موريتانيا كانت موافقتي حاضرة، مصحوبة بالتطلع بشغف لسحر الغامض الذي مازال مجهولا بمقدار.. متبوعة بالسؤال المذكور أعلاه..

ماذا تعرف عن موريتانيا؟

القشور المتوارثة من كتب الجغرافيا والتاريخ أصبحت الآن في الميزان وعليّ أن ُأقيم مدي الحاجة إلى أن أُضيف إليها أطنانا كثيرة كي أشعر بالطمأنينة انني على أهبة الإستعداد كما أبغي و كما تعودت .

و لأننا - و الأجيال التي تلينا - من المحظوظين ، كانت بعض النقرات على لوحة مفاتيح حاسبي كافية أن تأتى بالكثير .. أن تفرض عليّ الإلتصاق بمقعدى لا أغادره إلا لصنع كوبٍ من القهوة لضمان استيقاظ و يقظة و إنتباه متواصل، ثم استمرار البحث ..

دائما من الجيد أن نتذكر بعضا مما تملكه الذاكرة من القشور.

الجمهورية الإسلامية الموريتانية .. دولة أفريقية عربية .. نقطة الوصل بين شمال القارة و جنوبها .. محشورة بين الجزء العربي في الشمال و الغرب الأفريقي الأسود..

أرض السحر .. المليون شاعر .. و الرجال السُمر ..

ليس مجازا بل بالمعنى الحَرْفي لكلمة موريتانيا.

عدد السكان قليل .. أربعة ملايين تقريبا .. بتركيبة عرقية يمتزج فيها العرب البيظان، والحراطون، والموريتانيون الأفارقة.

و بالتبعبة، الثقافة مزيج من العربية والإسلامية والأمازيغية والإفريقية .

تقدمة بسيطة كانت كفيلة لإنعاش الذاكرة و إثارة المزيد من الفضول ..

لكن البحث أستمر، و مئات الأوراق ُأعدت ، بعضها في إطار محاور اتفقنا علىأن نتحرك في محيطها عند إعداد حلقات البرنامج، و أكثرها من أجل متعة شخصية، تُشبع فضول الإنسان أولا و الصحفي ثانيا ..

حال المرأة في موريتانيا قررنا أن يكون موضوع نقاش، و أنصحك هنا أن تنقر على لوحة مفاتيحك في محرك بحثك "المرأة الموريتانية " و ستجد ما يدهشك ..

صوت الزغاريد العالية.. الطبول الصاخبة.. أو حتى الأعيرة النارية هنا لا تشترط زفافا ..

الطلاق هنا يقتضي كذلك إحتفال .

المرأة المطلقة مرغوبة أكثر ولا تُوصم بشيء كغيرها من كثير من قريناتها في المجتمعات العربية الأخرى وحظوظها في الزواج أكثر.

طقوس تُسمى التحراش .. التعركيب .. التعراظ ..

كلها تتمحور حول الزواج و الطلاق ، و كلها تبدو غريبة تماما على من ينتمى إلي الجانب الأخر من الوطن العربي ، تبدأ بثوب الزفاف أسود اللون و طقوس البكاء يومها ، و استقبال الأهل لابنتهم إذا طُلقت بكل ترحاب ، و فرص الزواج مرة ثانية و ثالثة و رابعة أحيانا إذا أرادت المرأة .

ربما لذلك حالات الطلاق تزيد علي 44 %؟

المرأة الموريتانية سر جمالها لكثير من الرجال ، تقليديا ، يتزامن مع ازدياد وزنها ، ربما عكس ما قد تعرفه في بلدك أنت واهما أن سر الجمال في رشاقة المرأة .

لذلك ربما تتعرض الفتايات لتسمين قسري يُطلق عليه البلوح.

في موريتانيا ، و بالبحث أكثر في واقع المرأة، وجدتها عكس ما قد يظنه البعض عن مجتمع مازال يُعد تقليديا محافظا ، وجدتها تشكل ثُلث أعضاء الحكومة .. عشرين بالمئة و يزيد من أعضاء البرلمان .. تتقلد مناصب رفيعة و محورية .. لكنها ترضخ تحت مشكلات و إحباطات ..

نسبة البطالة المتفشية التى لها منها نصيب كبير ..نسبة الأمية المقلقة بين صفوف بناتها .. زواج القاصرات .. ختان الإناث .. أبناء ما بعد الطلاق .. و التقاليد التي تقف في صفها أحيانا و ضدها أحيانا كثيرة أخرى ..

و لأن السياسة لا مفر و لا هرب منها في حالتي ، كان لزاما أن أعرف أكثر عن المشهد السياسي فى موريتانيا خاصة أن واحدة من نقاط حوارنا هناك ستتناوله بالتحليل و ستعرض أراء أبناء البلد فيه ..

و المشهد هناك توليفة خاصة أسيادها ثلاثة ..

التعديل الدستورى ، الحوار السياسى ، و مدد الرئاسة ..

هناك ، ما بين المعارضة و السلطة خلاف كبير عليها تم حل القسط الأيسر من حلقاته المعقدة .. و يبقى الكثير .

أسئلة متعددة تُطرح في الشارع الموريتاني ..

هل سيُنظـَّم استفتاء عام لإقرار بعض التعديلات الدستورية المقترحة أم لا ؟ هل الأمر بوابة فقط لزيادة عدد الولايات الرئاسية كما تتخوف المعارضة؟

خوف يمتد إلى إتهامها للسلطة بتهميشها عمدا واتهامات من الجانب الأخر لها بعدم الجدية بل وعدم الوطنية احيانا ..

في موريتانيا .. الرجال السُمر ، يتحدثون عن إلغاء مجالس الشيوخ وتشكيل مجالس جهوية ..

يضعون علامة إستفهام على الرغبة الحالية لدي جهات بعينها لتعديل العلم و النشيد الوطني ..

مشهد مرتبك سياسيا، لكن الإرتباك في ذهني يزيد عندما أضعه حتى بعيدا عن إطار التنظير السياسي و أضيف إليه الأمن و محاربة الإرهاب كهاجس، ومدى فاعليته؟

البطالة التي نسبتها تزيد عن 34 %..

العبودية التي، ولِدهشتي، مازالت موجودة في البلاد، تنكرها الحكومة بشكل رسمي و تُصدر من أجل محاربتها قوانين ، تبقى غير مفعلة كما يبدو..

ملفات أخري كثيرة فُتحت عبر أوراق الإعداد للبرنامج حملتها معي على طائرتي التي هبطت في مطار شارل ديغول في فرنسا لساعتين قبل أن تواصل الطريق صوب نواكشوط ..

تهبط بسلاسة تتبعها إجراءات نسبيا لم تأخذ الكثير من الوقت ، وصولا إلى مكان إستلام حقيبتي ..

و إحساس بالرضا أن إجابة السؤال " ماذا تعرف عن موريتانيا " صارت إجابة مُرضية ..

و جاء وقت أن أنقل ما جمعته إليكم عبر حلقات خاصة من نقطة حوار تأتيكم من قلب أرض الرجال السُمر ، موريتانيا ، علي شاشة بي بي سي عربي .