"ظل الرئيس"

منذ اليوم الأول لرمضان؛ شدني مسلسل "ظل الرئيس"؛ كما شد ملايين المشاهدين والنقاد؛ لحبكته الجيدة وإيقاعه السريع والأداء البارع للممثلين؛ وخاصة كبيرهم ياسر جلال؛ الذى صعد به أداؤه المتقن في "ظل الرئيس" لمصاف النجوم الكبار.

كانت مفاجأة طيبة عندما أبلغني الزميل أحمد عمر منتج البرنامج؛ أن ياسر سيكون معنا في حلقة هذا الأسبوع..تفاءلت بحذر خشية ألا يَصدُق معنا؛ بسبب انشغالاته واستمرار تصوير المسلسل يومياً؛ وبسبب تجارب سابقة مع فنانين آخرين، انتظرناهم لساعات بعد موعدهم؛ لكن ياسر جلال كان عند حسن الظن، وجاء في موعده، وفى ميدان مصطفى كامل بوسط القاهرة؛ حيث كان فريق العمل على موعد لتصوير بعض مشاهد من المسلسل. قال لي ياسر قبل الحوار إنه يُكِنُ تقديراً عميقا لبى بي سي وتاريخها؛ ولذلك لم يتردد في الاستجابة لطلبنا بمقابلته.

بدا ياسر ودوداً للغاية؛ حريصاً على مصافحة المعجبين والمعجبات؛ الذين اندفعوا نحوه؛ وأخذ يسلم عليهم/هن فرداً فرداً ويلتقط معهم/هن الصور.

الرجل يدرك حجم النجاح الذى حققه في هذا المسلسل. شعرت أنه لفرط سعادته؛ مستعد أن يسلم على جميع الناس ويشد على أيديهم.

اخترنا مكاناً هادئاً بعيداً قليلاً عن الميدان المزدحم بالسيارات والناس؛ لكنه إقترح أن نعود إلى قلب الميدان لنصور اللقاء هناك؛ وسط الناس والزحام، فرحب فريق العمل بذلك، رغم الصعوبات المتوقعة من وجودنا قرب السيارات المتحركة والمشاة المعجبين..

وما إن بدأنا التصوير حتى أبلغوه أن المخرج يستعجله لبدء التصوير.. كان بين نارين؛ تلبية نداء قائد العمل، والوفاء بالتزامه معنا. المخرج يلح عليه من خلال مساعديه على التوجه لموقع التصوير، وأنا أراهم بطرف عيني وهم يلوحون لي لإنهاء اللقاء.. أدركت مأزقه وحاولت مساعدته بتقصير مدة اللقاء من عشرين دقيقة لعشر فقط تقريبا؛ خاصة عندما رأيت بطرف عيني كيف وقف مساعدو التصوير، وهم يشيرون لنا بالانتهاء سريعاً.. مرت الدقائق بسرعة شديدة؛ ورغم ذلك أعتقد أنها كانت كافية لتوجيه كل الأسئلة المهمة والإستماع لإجاباته التي جاءت هادئة ومتدفقة. ياسر جلال وتفاصيل عن الاستعداد للمسلسل ورأيه في برنامج أخيه المثير للجدل رامز جلال في حلقة الخميس من برنامجكم "بتوقيت مصر".