"حديث الساعة " أسلحة المراقبة الشاملة

كشف تحقيق أجرته بي بي سي عربي وصحيفة دنماركية على مدار عام كامل عن أدلة تؤكد أن العديد من الشركات الغربية منها شركة "بي أيه إي سيستمز" البريطانية للصناعات الدفاعية عقدت صفقات ضخمة لبيع تكنولوجيا تجسس متطورة لعدد من دول الشرق الأوسط .

Image caption أسلحة المراقبة الشاملة

وأعربت منظمات حقوقية وخبراء في الأمن الإلكتروني عن مخاوفهم الشديدة من إمكانية استخدام هذه التكنولوجيا المتطورة في التجسس على ملايين الناس أو قمع أي شكل من أشكال المعارضة. ومنذ عام 2011، كثّفت دول الخليج ودول عربية اخرى جهودها للحد من أي معارضة من خلال سن قوانين صارمة للتصدي لما تصنفه بجرائم الإنترنت.

ووفقا لتقرير أعدته وزارة الداخلية البريطانية عام 2016، اضطلعت تكنولوجيا المراقبة الجماعية بدور مهم في أي تحقيق موسع يُجرى بشأن مكافحة الإرهاب خلال العقد الأخير. ويقول جوناثان شاو، الرئيس السابق للأمن الإلكتروني في وزارة الدفاع البريطانية "كلما زادت الحوادث الإرهابية، يزداد عدد الذين يشرعون في إعطاء أفضلية للأمن على الخصوصية."

فما هي الآثار المترتبة على اقتناء بعض بلدان الشرق الاوسط لأجهزه المراقبة المتقدمة ؟

وكيف يمكن المواءمة بين المتطلبات الأمنية والحفاظ على حقوق الإنسان ؟

هذه التساؤلات وغيرها نطرحها في حلقة هذا الاسبوع من برنامج حديث الساعة يوم الأربعاء بعد موجز أنباء السابعة مساء بتوقيت غرينتش.