ذُل الجهل

بعد صلاة جمعة يوم مشمس هو الأخير في شهر أغسطس الماضي، خرج عدد من أهالي قرية دمشاو هاشم التابعة لمركز المنيا بمحافظة المنيا - تقع على بعد قرابة 240 كيلومترا من العاصمة القاهرة - ليهاجموا بيوت عدد من المسيحيين بالقرية إعتراضا على قيام بعض المسيحيين بإقامة شعائر دينية في منزل أحدهم على خلاف القانون والعرف الذي يقصر إقامة الشعائر المسيحية على دور العبادة المرخصة فقط. ثم تطور الأمر إلى اشتباكات عنيفة على أساس طائفي تخللها - وفقا لشهود العيان وما ورد بتحقيقات النيابة العامة - أعمال سلب ونهب لمنازل المسيحيين. وبعد ثلاث ساعات تقريبا من الاشتباكات، تمكنت قوات الأمن من السيطرة على مجريات الأحداث وألقت القبض على قرابة 39 مواطناً، وتم حبس قرابة 20 منهم على ذمة التحقيق. وكانت هذه الحادثة محوراً مهما في حلقة "بتوقيت مصر" هذا الأسبوع، إذ كان ضيفي المحامي والحقوقي إيهاب رمزي الذي ينتمي إلى نفس المحافظة التي شهدت الاشتباكات، إلى جانب أحد الخبراء الأمنيين، ولكن ما هالني أن الحوار كان هادئاً وضيوفي كانوا في غاية التحفظ بشكل لم يعكس لَهيب الواقع الذي يعيشه الأقباط في المنيا والذي وصفته الكاتبة الدكتورة منى مكرم عبيد أستاذة العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية في مقال لها هذا الأسبوع بجريدة المصري اليوم: المنيا من «عروس الصعيد» إلى بؤرة التوتر الطائفى.. لماذا؟!

لم أجد إجابة مقنعة من ضيوفي خلال الفقرة عن أسباب وقوع هذه الاشتباكات في هذا التوقيت تحديداً وهو بعد صلاة الجمعة مباشرة رغم أن صلاة المسيحيين لا تكون في هذا التوقيت، وكانت الإجابة صادمة بعد انتهاء تسجيل الفقرة بأن التحريض على هذه الأحداث بدأ من منابر المساجد بالقرية في صلاة الجمعة رغم تأكيد وزير الأوقاف أكثر من مرة على منع خروج خطباء المساجد عن الخطبة الموحدة حول موضوع واحد تحدده الوزارة سلفا!

ومن واقع خبراتي في العمل الإعلامي بمصر، تعرضت لأكثر من قضية فتنة طائفية تنتهي بجلسات عرفية بحضور قيادات كنسية وأزهرية وأمنية. ومؤخرا وصلت بعض القضايا إلى ساحات المحاكم ولا تزال جلساتها مستمرة حتى اليوم مثل الحادثة المعروفة إعلاميا بـ "سيدة الكرم". وصدر هذا العام أيضا قانون طال انتظاره لتنظيم بناء الكنائس بتسهيلات غير مسبوقة لم تنفذ على أرض الواقع حتى الآن لعدم صدور لائحته التنفيذية، كما اتخذت الدولة إجراءات متعددة للقضاء على الفتن الطائفية. ولكن في تقديري أن السبب شيء آخر لم تلتفت إليه الدولة حتى الآن، ألا وهو الجهل والأمية التي تزيد نسبتها في محافظة المنيا عن 37٪؜ وفقا للتقرير الصادر من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في شهر يوليو الماضي، وهي النسبة الأعلى على مستوى الجمهورية.

يقول صاحب المذهب الشافعي في الديانة الاسلامية الشيخ أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي "ومنْ لم يذق مرَّ التعلمِ ساعة... تجرَّعَ نُلَّ الجهل طولَ حياته" ويقول شيخ الصوفية الإسلامية الحلاج "مالي وَمال الناس إن مَالُوا وَإن عَدَلُوا؟.. دِينِي لِنَفسي وَدِينِ الناسِ لِلناسِ".

تابعوا بتوقيت مصر هذا الأسبوع الذي يتضمن أيضا فقرة عن تأخر صدور اللائحة التنفيذية لقانون ذوي الإحتياجات الخاصة وفقرة أخرى عن الاغتصاب الزوجي في مصر.

بتوقيت مصر يذاع الخميس من كل أسبوع في السابعة وخمس دقائق مساء بتوقيت غرينتش.

التاسعة وخمس دقائق مساء بتوقيت القاهرة.