"تخريب" الاقتصاد المصري وهجوم على العريفي

مصدر الصورة BBC World Service

استحوذ الشأن الاقتصادي في مصر على اهتمام مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي. وبرزت تصريحات علي لطفي، رئيس وزراء مصر الأسبق، بإن البنك المركزي المصري قام بطباعة أوراق نقدية بقيمة 22 مليار جنيه، الأمر الذي اعتبره "تخريبا" للاقتصاد المصري.

ورد خبراء اقتصاديون بأن لطفي لم يحدد وقت طباعة الأوراق المالية واتهموه بتصفية حسابات شخصية.

وتداول مستخدمو تويتر تغريدة للداعية والإعلامي الكويتي نبيل علي العوضي انتقد فيها النظام الحاكم في مصر استنادا إلى تصريحات علي لطفي، معتبرا أن الحكومة المصرية بددت أموال المساعدات التي حصلت عليها من دول الخليج ودمرت ما تبقى من الاقتصاد المصري حسب رأيه.

وعلَق عادل بن محمد الحوالي على الموضوع قائلا: "تبديد القوة الاقتصادية على ما يحدث في مصر ليس اعتباطاً، لا سيما إذا علمنا أن بعض الدراسات تشير الى استيراد النفط عام 2024".

الأوضاع في مصر

كما انتشرت تغريدة أخرى للعوضي ينتقد فيها الحكومة المصرية التي اعتبر أنها تقتل معارضيها وتعتقلهم و"تحارب مظاهر الشريعة" وأرفق هاشتاغ بعنوان #مصر.

وكتب عبدالعزيز الكاشف ينتقد الاعتقالات التي تقوم بها الحكومة المصرية بحق المعارضين قائلا: "مكتوب على جبينك بطل يا ساكن الزنازين" وأرفق هاشتاغ بعنوان #مكملين.

وفي الشأن المصري أيضا، انتشرت تغريدة للداعية السعودي المعارض سلمان العودة تتضمن نقدا ضمنيا للإعلام المصري وتأييده للنظام الحاكم، قال فيها إن الشعراء في عهد الدولة الفاطمية في مصر استخفوا بمعاناة المصريين وتفرغوا لنفاق الحكام ومجاملتهم وتضمنت التغريدة هاشتاغ بعنوان #مصر.

ونال وزير الدفاع المصري عبدالفتاح السيسي حظه من النقد على مواقع التواصل اذ انتشرت تغريدة للإعلامي المصري الموجود في قطر أحمد منصور يقول فيها إن السيسي يتلقى تعليماته من نظيره الأمريكي تشاك هاجل بينما يروج الإعلام المصري المؤيد للسيسي أن أمريكا تتآمر على مصر.

ولم ينس المغردون المصريون الرياضة، حيث استرجعوا تاريخ بلادهم العريق مع كرة القدم وتداولوا تغريدة تقول إن مصر هي أول دولة عربية وصلت لنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 1934.

الهجوم على العريفي

واشترك مغردون من مصر والسعودية في الهجوم على الداعية السعودي محمد العريفي المؤيد للرئيس المصري المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين. وانتشرت تغريدة كتبها نايف بن عويد تتهم العريفي بالكذب وتأليب الشباب المصري على الحكومة وأرفق هاشتاغ بعنوان#محمد_العريفي_كذاب_كبير.

أما المغردون السعوديون فقد كثفوا من هجومهم على العريفي وتداولوا تغريدة نشرتها "مجموعة نايف بن خالد الإعلامية" وأرفقت بها فيديو ومقاطع صوتيه لبعض الدعاة من بينهم الشيخ صالح الفوزان تحذر من الكذب ومن صدور الفتوى من أشخاص ليسوا مختصين بها وخاصة فيما يتعلق بالجهاد. واتهمت التغريدة العريفي بالكذب وأشارت ضمنا إلى فتاواه للشباب بالقتال في سوريا وأرفق معها هاشتاغ بعنوان#محمد_العريفي_كذاب_كبير.

لكن الهجوم على العريفي واجه هجوما مضادا من مؤيديه وكتب ابراهيم الظهراني يقول: "ما حرق قلوبكم الا العريفي لو واحد منكم كفو يوصل متابعينه مثل الشيخ العريفي يكفيه فخر ان محبينه من جميع دول العالم وبرامجه". ويأتي الهجوم على العريفي في وقت كتب فيه هو على صفحته على تويتر أنه حصل على المركز الأول من حيث عدد متابعيه على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك في السعودية، كما احتفظ بالمركز الأول على تويتر في العالم العربي.

كما تداول المغردون تغريدة تشيد برسومات رسمتها طالبة سعودية مبتورة اليدين وأرفقوا هاشتاغ بعنوان #الصورة_الأكثر_مشاهدة

ومن التغريدات التي انتشرت أيضا تغريدة نشرت على صفحة "مصدر مسئول " تقول إنه تم تغيير مسمى قيادة الحرس الملكي السعودي ليصبح رئاسة الحرس وتعيين خالد التويجري رئيسا له بدرجة وزير.

العريفي في الكويت

ولم يبتعد المغردون الكويتيون عن موضوع العريفي، حيث نال حظه من هجومهم أيضا، وتداولوا تغريدة كتبها بدر الكندري ينتقد فيها ما قال إنه تأييد العريفي للمظاهرات في الكويت أرفق معها فيديو يتضمن مقاطع صوتيه لدعاة كبار يحرمون التظاهر ضد الحكام.

ووجد العريفي من يدافع عنه من بين المغردين الكويتيين وكتب "بتال" يقول: "حملة قذره يروج لها كل علماني ليبرالي شيعي كلهم ضد الاسلامين الذين لا يخشون في الحق لومة لائم . حسبنا الله ونعم الوكيل".

جدل حول إعلان قطري في النرويج

أما في قطر فاهتم المغردون بالضجة التي أثارها إعلان مكتب الخطوط الجوية القطرية في النرويج طلب توظيف مضيفات يرتدين ملابس قصيرة أثناء إجراء مقابلة التوظيف بينما يرتدي الرجال المتقدمون بدلات رسمية، والذي ترتب عليه أن السلطات النرويجية انتقدت هذا الاعلان باعتباره يتضمن تمييزا بسبب الجنس.

كما انتشرت تغريدة للصحفي القطري عبدالله العذبة يرد فيها على مقال كتبه الإعلامي السعودي تركي الدخيل ينتقد فيه قطر لدعمها الداعية المصري يوسف القرضاوي الذي هاجم الإمارات مؤخرا. وقال العذبة في تغريدته إن قطر والإمارات شقيقتان، داعيا الدخيل إلى مهاجمة ايران التي تحتل جزرا من الإمارات بدلا من مهاجمة قطر.

وفي الإمارات تداول مغردون خبر إعفاء الاتحاد الأوربي لمواطني دولة الإمارات من الحصول على تأشيرة "شنغن" الخاصة بدخول حدود الاتحاد الأوروبي لتصبح الإمارات هي أولى الدول العربية التي تحصل على هذا الإعفاء، وكتب منيرة الأزرقي تقول: وهل ستعاملهم الإمارات بالمثل؟.