مصر "تعالج الإيدز" وبوتفليقة يريد أن يخلف نفسه

بي بي سي ترند مصدر الصورة BBC World Service

ركزت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر على إعلان القوات المسلحة عن اكتشاف علاج لفيروس "سي" والإيدز، بينما انصب اهتمام المتسخدمين في الجزائر على إعلان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن ترشحه للانتخابات الرئاسية. وفي السعودية، اهتم النشطاء بتوقف خدمة "واتس آب" بعد يومين من شراء شركة "فيسبوك" لها مقابل 19 مليار دولار.

علاج فيروس "سي" والإيدز

اهتمت مواقع التواصل الاجتماعي بإعلان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المصرية عن اكتشاف علاج لفيروس نقص المناعة المكتسب "الإيدز" وفيروس الكبد الوبائي "سى".

وتوالت ردود الأفعال الساخرة، حيث قال المستخدم ماهر ناجي "ممكن نبيع للعالم العلاج الذي اكتشفناه للإيدز وفيروس سي ونستورد سندوتشات وحاجة ساقعة".

وعلى هاشتاغ #معجزة_فيرس_سي_سي، قال محمد حجاب إن كتب الطب ستذكر أن علاج فيروس الكبد الوبائي قد خرج من البلد الذي ما زال سكانه يشربون من مياه المجاري.

ورأى كثيرون أن اسم العلاج الجديد "سي سي دي" هو جزء من الحملة المؤيدة لوزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي، والمحتمل ترشحه لانتخابات الرئاسية المصرية.

توقف "واتس آب"

سخر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، ومعظم أنحاء العالم العربي، من توقف خدمة "واتس آب'' للمحادثة الفورية عن العمل، بعد يومين من شرائها من شركة "فيسبوك" في صفقة بقيمة 19 مليار دولار.

وقال أحمد إيهاب "دي أخرت اللي يشتري مستعمل". وعلى هاشتاغ #واتس_آب، تعجب المستخدم فارس اليافعي من انزعاج العالم العربي لتوقف واتس آب ساعة، بينما لا يأبه بموت الآلاف من العرب والمسلمين كل يوم!

وفي المملكة العربية السعودية، انتشر هاشتاغ #شعورك_أثناء_تعطل_الواتس_اب، وقالت إحدى المستخدمات إن شعورها أثناء تعطل واتس آب يشبه شعور الأم التي فقدت ولدها، في حين قللت أخرى من ذلك قائلة "شعور عادي جدا، لا انشقت الأرض ولا طاحت السماء، والأيفون مليء بالبرامج البديلة."

ترشح بوتفليقة

وفي الجزائر، اهتمت مواقع التواصل الاجتماعي بالإعلان عن ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة، رغم وضعه الصحي وتقدمه في السن، ولاسيما وأن إعلان الترشح جاء عن طريق رئيس الوزراء عبد المالك سلال، الذي يفترض أنه رئيس لجنة تنظيم الانتخابات الرئاسية.

وقال أحد المستخدمين "ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة في الجزائر رغم مرضه دليل على العبث السياسي والتشبث البغيض بالكراسي"، في حين قال أخر "مرحبا بمملكة بوتفليقة".

وقال محمد الرفرافي، وهو شاعر وإعلامي تونسي مقيم في باريس "بوتفليقة جاهز للتحنيط وليس للتصويت"، في حين دافعت المستخدمة ندى عن بوتفليقة قائلة "نحن الجزائريون لا نريد إلا فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة هو أب للجزائر.."