احتجاز ناشطات بمطار القاهرة و"صراع" الجزيرة والعربية

بي بي سي ترند مصدر الصورة BBC World Service

<span >سيطرت القضايا السياسية في المنطقة العربية دون غيرها من القضايا على تعليقات مستخدمي تويتر، وكان أبرزها تشييع جثمان الضابط الإماراتي طارق الشحي الذي قتل في حادث تفجير بالبحرين، و"الصراع المتوقع" بين فضائيتي الجزيرة والعربية على خليفة التوترات الأخيرة بين بلديهما، بالإضافة إلى توقيف عشرات الناشطات الأجنبيات بمطار القاهرة ومنعهن من التوجه لغزة.

تشييع جثمان #طارق _الشحي

حاز تشييع جثمان الضابط الإماراتي طارق محمد الشحي، الذي قُتل هو واثنان من رفاقه في حادث تفجير بمملكة البحرين أول أمس الثلاثاء، على النصيب الأكبر من تعليقات مستخدمي تويتر في الإمارات والبحرين، وتداول نشطاء صور الجنازة، وتبادلوا رسائل التعازي والرثاء عبر هاش تاج #طارق_الشحي.

<span >وبينما اتهم البعض المعارضة الشيعية في البحرين بالوقوف وراء الحادث، ندد آخرون بالوجود الإماراتي في المملكة، وقالوا إنه موجه لقمع المعارضة لا لحماية المنشآت وحفظ الاستقرار.<span >

وقال @HamdanMohammed: "نقف اليوم في لحظة صمت لروح شهيد الوطن، شهيد الواجب، شهيد الإمارات، طارق الشحي، رحلت من أجل الوطن، وستبقى رمزا خالداً في تاريخ الإمارات".

ورثت من أطلقت على نفسها @fulla002 الشحي قائلة: "غاب الجسد والروح حية في قلوبنا، طارق لازال ريح المسك في دمه نديا الله يرحمك ويسكنك ربي في جنات الفردوس ?#طارق_الشحي."

لكنّ المستخدم @mohd_lulu انتقد وجود القوات الإماراتية في البحرين في تعليق له بتويتر قائلا: "الإماراتي #طارق_الشحي أحد أفراد درع الجزيرة يقمع المتظاهرين في البحرين، وهذا ينسف ادعاء النظام بأن درع الجزيرة يحمي المنشآت."

وفي ذات الاتجاه، تساءل @asadabukhalil: "بلا مؤاخذة: ماذا كان الشرطي من دولة الإمارات يفعل في البحرين عند وقوع الانفجار؟."

<span >أما المستخدم محمد بوچيري فاستنكر التركيز الإعلامي على الشحي دون غيره من ضحايا التفجير، وقال في تعليقه: "البحرين ستطلق اسم الشهيد طارق الشحي على أحدث مساجدها وبقية الشهداء يكفيهم حفر بئر في الصومال لأنهم ليسوا إماراتيين."

ولقي فيديو استقبال جثمان الشحي في الإمارات رواجا كبيرا على موقع يوتيوب، إذ بلغت نسبة المشاهدات في الساعات الأولى لنشره نحو 115 ألف مشاهدة.

صراع الجزيرة والعربية

لا يزال جدل سحب سفراء السعودية والإمارات والبحرين من قطر دائرا وحاضرا بقوة بين تعليقات مستخدمي تويتر بالسعودية.

وتوقع مستخدمون ونشطاء سياسيون تحول الصراع السياسي إلى إعلامي بين قناتي الجزيرة والعربية، إذ قال @hamzaalhassan: "#سحب_سفراء_السعودية_والبحرين_والإمارات_من_قطر قد يؤدي إلى معارك إعلامية بين العربية والجزيرة، وخسارة السعودية ستكون أكبر من خسارة قطر."

وتداول مستخدمو الموقع خبرًا عن صدور أمر بإغلاق مكاتب قناة الجزيرة في السعودية، وإشعار القناة عن طريق هيئة الإعلام المرئي بالمنع، وسحب الترخيص منها، وهو ما سيؤدي إلى اندلاع شرارة الصراع إعلاميا، بحسب النشطاء.

"قفص" صحفيي الجزيرة المعتقلين

أثارت صورة تداولها مستخدمو موقع تويتر لصحفيي الجزيرة المعتقلين وهم في قفص الاتهام استياء رواد الموقع، وبينما شنّ البعض هجوما على السلطات المصرية طالبها آخرون بالإفراج الفوري عنهم.

<span >وقال YZaatreh: "محاكمة صحفيي الجزيرة من قبل قضاء السيسي تستأنف اليوم. مهزلة ندد بها العالم أجمع، لكنهم قتلى لا يسمعون ويريدون بث الرعب في أوصال الجميع".

لكن المستخدم جلوي بن محمد عبّر عن تأييده غير المباشر لاحتجاز الصحفيين في تعليق له على تويتر قال فيه: "إذا لم يلتزم الصحفي الحياد فهو مثير شغب ﻻ أكثر."

منع 85 ناشطة بمطار القاهرة من التوجه لغزة

وفي مصر أيضاً، حاز منع سلطات مطار القاهرة 85 ناشطة من عدة دول من التوجه إلى قطاع غزة للتضامن مع الفلسطينيات، على تعليقات الكثيرين بتويتر، الذين شنوا هجوما حادا على القاهرة واتهموها بالتخلي عن القضية الفلسطينية.

<span >وقال @DrM_Eldemrdash: "سلطات الانقلاب تتحفظ على 58 ناشطة دولية في مطار القاهرة كانوا في طريقهن لغزة للتضامن مع أهل غزة ضد الحصار الإسرائيلي #عسكر_كامب_ديفيد".

وعبّر من أطلق على نفسه Tahrir Channel عن رفضه احتجاز الناشطات ساخرًا: "مصر أم الدنيا وهتبقا أد الدنيا.. وبكرة تشوفوا مصر.. وصول 58 ناشطة سياسية إلى مطار القاهرة بينهن جميلة بوحيرد".