" لا للاضطهاد" في مصر، ومدير جامعة "يتهجم على أردوغان"

مصدر الصورة BBC World Service

أثار حكم بإعدام 683 إخوانيا في مصر زوبعة على مواقع التواصل الاجتماعي تجاوز مداها مصر إلى دول كثيرة أخرى في العالم. بينما أحدث تصريح لمدير جامعة الامام في السعودية، تهجم فيه على رئيس الوزراء التركي طيب أردوغان، نقاشا حادا على تويتر. كما اهتم المغردون في دول عربية باليمين الدستورية التي أداها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم الاثنين.

#StopThePersecutionInEgypt

وبعد صدور حكم بالاعدام على 683 إخوانيا في مصر انتشرت هاشتاغات تتضمن مواقف مختلفة بشأن الحكم عبر أغلب أصحابها عن تنديدهم به.

وكان هاشتاغ #StopThePersecutionInEgypt الأكثر تداولا حيث تم تداول أكثر من 30 ألف تغريدة منذ إعلان الحكم. كما تجاوز استعماله مصر إلى دول أخرى في العالم.

وجاءت أكثر التغريدات باللغة التركية، إذ أن حوالي 90 في المئة من المستعملين من تركيا.

وقال @tokyoph0ne "غير مقبول إنها جريمة ضد الانسانية ارتكبت."

ووصف @haliliguler الحكم بأنه "العقوبة على الفوز في انتخابات حرة وعادلة."

لكن آخرين كان لهم موقف مختلف وهم من أطياف سياسية مختلفة مثل محمد ابو حامد – رئيس حزب حياة المصريين الذي قال: "عصابة مكتب الإرشاد و على رأسهم بديع والشاطر يتحملون المسؤولية الكاملة عن جرائم الإخوان ضد الدولة والشعب وإعدامهم هو القصاص العادل."

#مدير_جامعة_الإمام_يتهجم_على_تركيا

لقي تصريح لمدير جامعة الامام في السعودية خلال ندوة حول الارهاب الأحد 27 أبريل/نيسان تهجم فيه على رئيس الوزراء التركي طيب رجب أردوغان وتركيا التي وصفها "بدولة الفسق" ردود فعل كثيرة على تويتر تحت هاشتاغ #مدير_جامعة_الإمام_يتهجم_على_تركيا.

وانتقد كثير من المستخدمين تصريح مدير الجامعة بينما اتجه البعض إلى مناصرته ودعم قوله.

وقال @UnderWar999 "أذهلني هذا الشيخ الفاضل بشجاعته النادرة، لقد قال ما في خاطري دون تزييف أو تملق، قالها صيحة تدوي."

واعتبرت @Dana_jj1234 أن بعض كلام الشيخ صحيح معلقة "جزء من كلامه صحيح الناس رفعت اردوغان لمنزلة الخلفاء وهذا غباء..طبعاً ما ننكر انه نهض ببلاده وحارب الفساد."

ولقي هذا التصريح اتقادات كثيرة حيث قال @xmxm2000720 "اقل شي أردغان ليس بخائن للشعب التركي اما غيره فيخونون شعوبهم ويكذبون وذبحتوهم بالمدح"

واعتبر @fhj47 أن الخطاب المذكور تلاعب بالدين حيث قال "الحالة مع تركيا حالة سياسية فما لزوم استخدام الدين لمواجهة الخصم السياسي . أليس هذا تلاعب بالدين؟"

وأطلق المستخدمون أكثر من 21 ألف تغريدة على هذا الهاشتاغ خلال الـ 24 ساعة الماضية.

#بوتفليقة

لقيت تأدية الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليمين الدستورية لولاية رابعة اهتمام المغردين على تويتر خاصة بسبب الظروف الصحية التي أدى فيها اليمين وكذا انتشار إشاعات بأن الرئيس الجزائري سيكتفي بالقسم دون قراءة نصه الكامل لأنه لن يكون قادرا على ذلك.

وأدى الرئيس الجزائري اليمين الدستورية كاملة لكنه ظهر جالسا على غير عادته خلال السنوات الماضية، كما بدا في وضع صحي صعب.

وقبل آداء اليمين تساءل @IbrahimArab متهكما "اليوم يؤدي رئيس الجزائر في الدنيا والآخرة عبد العزيز بوتفليقة اليمين الدستورية لولاية رابعة فهل سيقوى على رفع يده لأداء اليمين!"

وبعد ذلك علق @chaptersarab من الخليج "بوتفليقة يقسم أن يسهر على راحة المواطنين هذا عادي الي مو عادي الناس تصفق نعم العرب لا يستحقون الحياة الكريمة ولا يطلبونها بالمنطق."

وقال @Amrevich "لا يمسه إلا المطهرون، بوتفليقة يبدأ الآن بآداء اليمين رئيسا للجزائر جالسا على المقعد المتحرك وواضعا يده على القرآن الكريم."

وفي الوقت الذي تداول كثير من المغردين خبر آداء بوتفليقة اليمين الدستورية على كرسي متحرك،

عبر Ali_Khallouli عن نظرة أشمل حيث تساءل "بوتفليقة يؤدي القسم، والاعدام للاخوان، والاسد يترشّح للرّئاسة، وهدوء في تونس، هل هيّ مراجعة اوراق الربيع العربي؟"