#محاكمة_رائف_بدوي في السعودية و"تهرب" السيسي من سؤال حول ميزانية الجيش

مصدر الصورة BBC World Service

كثير من موضوعات اليوم شغلت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، منها في السعودية الحكم على الناشط الليبرالي رائف بدوي بالسجن عشر سنوات وألف جلدة، وردود فعل بعد ظهور أنباء امتلاك المملكة صواريخ متطورة، قادرة على حمل رؤوس نووية.

وفي مصر، نجد انتشار فيديو لمرشح الرئاسة عبد الفتاح السيسي "يتهرب" من إجابة حول امكانية فرض رقابة على ميزانية الجيش المصري خلال حوار ضمن حملته الانتخابية، بالإضافة إلى جدل حول عودة التوقيت الصيفي في مصر. وزيارة البابا تواضروس الثاني، بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية للإمارات.

واخيرا، انتشار واسع لفيديو طريف لشجار بين إعلاميين على شاشة التليفزيون الأردني، وتصاعد الأمور مما ادى إلى تحطيم ديكور الاستوديو.

#محاكمة_رائف_بدوي في السعودية

انتشر هاشتاغ #محاكمة_رائف_بدوي بشكل كبير في السعودية على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية بعد ان حكمت محكمة سعودية بألف جلدة والسجن عشر سنوات على السعودي مؤسسس "الشبكة الليبرالية السعودية"، وهي مجموعة ناشطة في مجال حقوق الإنسان، لاتهام بدوي بإهانة الإسلام.

استخدم الهاشتاغ اكثر من 30 ألف مرة خلال الأربع وعشرين ساعة، ويرى عدد كبير من السعوديين على تويتر ان الليبرالية لا مكان لها في المملكة السعودية وانها "تهين الاسلام".

ويقول المستخدم ياسر الشمري على حسابه على تويتر "يضحكوني قطيع الليبرالية اللي كاتبين معقول سجن وجلد عشان منتدى؟ ع اساس انهم مايدرون ان المنتدى للاستهزاء بالاسلام."

مصدر الصورة Twitter

بينما رأى آخرون ان العقوبة التي حكمت بها المحكمة هي في غير محلها، وان رائف لا يستحق السجن لنشاطه الليبرالي، وتقول المستخدمة (lilac) على حسابها على تويتر "هذا الحكم الجائر لن يجعل منه عبره كما يعتقدون، فكلما ضيقت الخناق ع فكره كلما اصبح انتشارها أسرع، الفكر لا يُسجن ولا يُقيد."

مصدر الصورة Twitter

انتشار فيديو للسيسي يتهرب من سؤال حول ميزانية الجيش

من اكثر الفيديوهات انتشارا في مصر فيديو لمقطع من حوار المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي اثناء حوار اجراه مع ابراهيم عيسى ولميس الحديدي ضمن حملته الانتخابية.

في مقطع الفيديو، والذي يحتل المرتبة الثانية على لائحة اكثر الفيديوهات انتشارا في مصر والمركز الرابع في قطر، يسأل المذيع ابراهيم عيسى السيسي عن ميزانية الجيش، وامكانية فرض رقابة عليها من قبل مجلس الشعب أو مجلس النواب من خلال لجنة رقابة خاصة، فرد عليه السيسي بقوله "بصراحة كدا..." ثم صمت لعدة ثواني، تلاه قوله "الجيش مؤسسة عظيمة" ثم تمنى لجميع مؤسسات الدولة ان تحظى بنفس النجاح الذي تتمتع به المؤسسة العسكرية.

مصدر الصورة Youtube

ووفقا آخر التعديلات الدستورية، فإن ميزانية الجيش "محصنة" من الرقابة.

ويقول المستخدم هيثم بدر تعليقا على الفيديو على يوتيوب "الاجابة واضحة و هو لم يتهرب - بيقولك عقبال ما البلد كلها تكون بمستوى الجيش. يعني اكيد اللي اقل مستوى مش هيراقب اللي اعلى منه مستوى"

بينما رأى مستخدم من قطر ان جواب السيسي يدل على "عقلية دكتاتورية... لا جديد".

حقق الفيديو عدد مشاهدات تخطى 300 ألف بعد يومين من رفعه على يوتيوب.

التوقيت الصيفي

شكل قرار الحكومة المصرية عودة العمل بالتوقيت الصيفي، الحدث الأبرز على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وانتشر هاشتاغ #التوقيت_الصيفي، والذي اثار سخرية النشطاء والمستخدمين.

وكانت الحكومة المصرية قد أصدرت قرارا عقب ثورة 25 يناير بإلغاء العمل بالتوقيت الصيفي، وكان يعد إنجازا من إنجازات الثورة، واعتبر الكثيرون هذا القرار عودة للوراء.

وكتب المستخدم علاء الدين على حسابه على تويتر، ساخرا من القرار، أنه أعاد مصر إلى ما قبل ثورة 25 يناير 2011، بعد أن دارت 360 درجة وعادت إلى نقطة البداية :

بينما أعرب بعض المستخدمين عن تفهمهم لأهمية هذا القرار، والذي ربما يكون وسيلة لتخفيف أزمة الطاقة، لكنهم في النهاية اعتبروه حل مؤقت أو مسكن، ويجب البحث عن حلول أخرى، وغردت هبة صلاح:

يأتي هذا في الوقت الذي استغل فيه البعض هذا القرار، للمطالبة بعودة بعض السلع التي اختفت من الأسواق، عقب الثورة، ومنها بنزين 90 على سبيل المثال.

وقال المستخدم محمد فرج على حسابه على تويتر، "ماترجعوا بنزين 90 ..طالما رجعتوا #التوقيت_الصيفي."

بينما اعتبره آخرون إنجاز لثورة 30 يونيو، وتصحيح لمسار ثورة 25 نياير.

وغردت وفاء الشحات، بأن المصريين قاموا بثورتين، إحداهما ألغت التوقيت الصيفي، والثانية أعادته:

فيديو لشجار على الهواء بين شاكر الجوهري ومحمد الجيوسي

ظهر فيديو على يوتيوب لمقطع من برنامج "بين اتجاهين" الذي يبث على قناة "سفن ستارز" الأردنية يظهر فيه شاكر الجوهري، رئيس تحرير موقع المستقبل العربي، ومحمد شريف الجيوسي، المحلل والكاتب السياسي، في شجار أدى إلى تحطيم الطاولة التي جلس عليها الضيفان ووسطهما المذيع.

مصدر الصورة Youtube

بدأت الأمور تخرج عن السيطرة بعد قيام الجانبين بتبادل اتهامات بـ"الانحراف" في مواقفهما تجاه الأزمة السورية، مما دفع شاكر الجوهري إلى رفع الطاولة ومحاولة دفعها تجاه الضيف الآخر.

احتل الفيديو المركز الاول في لائحة الفيديوهات الأكثر انتشارا في كل من الأردن والإمارات والكويت، بالإضافة إلى المركز الثالث في السعودية وقطر والمركز الرابع في سلطنة عمان، وتمكن من تحقيق عدد مشاهدات تعدى الـ300 ألف. يمكنكم مشاهدة الفيديو هنا.

صورايخ سعودية برؤوس نووية

تناقل مستخدم مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، أنباء امتلاك المملكة صواريخ متطورة، قادرة على حمل رؤوس نووية، وانتشر هاشتاغ # صواريخ_رياح_الشرق، وكذلك هاشتاغ #سيف_عبدالله، في إشارة إلى المناورات العسكرية السعودية الأخيرة.

واهتمت التعليقات والأخبار المتداولة بقلق كل من الجمهورية الإسلامية الإيرانية وإسرائيل من امتلاك المملكة لتلك الصواريخ المتطورة.

وأعرب محمد الهباد عن سعادته، بتلك الأخبار، مشيرا إلى أن الملك فرح شعبه بظهور تلك الصواريخ في مناورات سيف عبدالله، وقال على تويتر:

وشدد المستخدم أحمد الجمعان على تويتر على أن تلك الصواريخ قابلة للتطور وتستهدف إيران وإسرائيل، وغرد قائلا: "#صواريخ_رياح_الشرق قابلة للتطور قابلة لحمل أي رأس نووي وإن كان حديث قابلة أن تقهر إيران وتجلط إسرائيل."

هذا بينما كشف مهجد أن الصواريخ التي ظهرت في مناورات سيف عبدالله، ليست الأحدث، وأن هناك منظومات سعودية أحدث وأقوى، وقال "منظومة صواريخ أكثر تطورا وفتكا من #صواريخ_رياح_الشرق بمراحل؛ تدخل الخدمة في الجيش السعودي؛ بقوة تدميرية هائلة في أوقات قياسية ونطاقات أوسع"

بينما اهتم محمد على مفتي بردود فعل إيران تجاه هذه الأخبار، وظهور الصواريخ السعودية، وغرد: "مواقع إيرانية تحدثت عن امتلاك السعودية رؤوساً نووية قد تغير موازين القوى #سيف_عبدالله"

تواضروس في الإمارات

وفي الإمارات استحوذ خبر زيارة البابا تواضروس، بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إلى الإمارات، على جانب كبير من اهتمام النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان التركيز الأكبر على خبر إرسال الشيخ محمد بن زايد، رئيس الإمارات وحاكم إمارة أبو ظبي، طائرة خاصة لنقل بابا الأسكندرية إلى أبوظبي، غدا الخميس.

وكتب فارس الروقي، نقلا عن وكالة الأناضول، إن رئيس الإمارات سيرسل طائرة خاصة للبابا تواضروس، ليزرو الإمارات، وقال على تويتر:

أما بالنسبة للمستخدم حمد الشامسي، فانتقد تلك الخطوة، ووصف تواضروس بـنه أحد مهندسي ما وصفه بالإنقلاب في مصر، وغرد: "تواضروس، بابا الكنيسة، أحد مهندسي الانقلاب العسكري ضد الرئيس الشرعي محمد #مرسي، إلى الإمارات غداً في طائرة خاصة!!"