تفوق السيسي و"إعدام النمر" والانتخابات السورية بالإمارات

مصدر الصورة BBC World Service

قضايا سياسية عديدة سيطرت على تعليقات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الوطن العربي، لعل أبرزها تقدم المرشح عبد الفتاح السيسي في رئاسيات مصر، وحكم محكمة سعودية بإعدام شاب يدعى علي محمد باقر النمر لإدانته بالهجوم على قوات الشرطة.

السيسي أولا و"الباطل" ثانيا وصباحي ثالثا

وفي مصر، كانت المؤشرات النهائية للانتخابات الرئاسية في البلاد الحدث الأبرز بين تعليقات المستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت المؤشرات الأولية قد أظهرت تقدم المرشح عبد الفتاح السيسي بفارق كبير عن منافسه المرشح حمدين صباحي بنسبة 97 في المئة مقابل 3 في المئة.

وتخطت عدد الأصوات الباطلة تلك التي حصل عليها المرشح الرئاسي حمدين صباحي، ودفعت هذه المؤشرات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي وتويتر إلى التندر بمثل هذه النتيجة بالقول إن حمدين صباحي حل ثالثا في هذا السباق الرئاسي بعد السيسي وبعد الأصوات الباطلة.

وانقسمت تعليقات المستخدمين أيضا بين مباركين للسيسي بالفوز وبين مشككين في العملية الانتخابية التي وصفوها بالمزورة.

وبارك المستخدم محمد بن الفلاحي النتيجة قائلا: "لم يخسر من راهن على عودة مصر العروبة وفارسها البطل السيسي وخلفه ملايين الشرفاء من شعب مصر العظيم مبرووووووووووووووك #انزل_افرح_تحيا_مصر."

في حين قال مشعل النامي، الذي لا يؤيد أحد المرشحين على حد تعبيره، على حسابه بموقع تويتر: "ليس لي رأي باختيار الرئيس المصري ولا أؤيد أيا من المرشحين، إلا أنني أفرح لاستقرار مصر وأستبشر بالسيسي خيرا وبأنه سيدعم الاستقرار."

مصدر الصورة Reuters

وردت المستخدمة Noona على المستخدم @Meshal_Alnami قائلة على تويتر: "أي استقرار وهو جاء للسلطة في انقلاب عكسري على رئيس شرعي ووصل بأصوات الشعب!!!!!؟."

وقال @aliqaradaghi: "في الكثير من اللجان الأصوات الباطلة أكثر من أصوات صباحي ! حدث لا يتكرر بأي مكان بالعالم إلا في مصر بزمن الانقلاب ! مسرحية بايخة جداً!."

وسخر من أطلق على نفسه اسم "سين" من العملية الانتخابية: "الإماراتي يتحدث عن انتخابات مصر والسعودي يطلب من الله فوز السيسي والكويتي يزور اللجان، مصر لم تمر بمسخرة في تاريخها بقدر هذه المسخرة."

#علي_النمر

اهتم مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية بالحكم الصادر بإعدام متظاهر شيعي أدين بالهجوم على قوات الشرطة في المنطقة الشرقية من البلاد، وذلك في ثاني حكم من نوعه خلال الأسبوع الجاري.

وقال نشطاء إن المحكوم عليه بالإعدام شاب يدعى علي محمد باقر النمر، ويبلغ من العمر 20 عاما، ومعتقل منذ "حوالي 30 شهرا". وبينما اعتبر مستخدمون الحكم مسيسًا، اتهم آخرون النمر بالارتباط بالأجندة الإيرانية.

مصدر الصورة BBC World Service

وقال @najialzayed في حسابه على موقع تويتر:"لا أخال الحكم بالإعدام على المتظاهرين سلمياً في #القطيف #رضا_الربح و#علي_النمر إلا تمهيداً للحكم بالإعدام على سماحة الشيخ #نمر باقر النمر."

واتفق معه @alwalhan14 قائلا: "أنا نشرت 10 صورة على الفيس بوك في ألبوم " القطيف : مسيرة لن تركعنا أحكامكم."

في المقابل، وصفت @amina_amina96 النمر بالعميل، وقالت على تويتر: "سيتم إعدام عميل إيران ابن أخ نمر النمر، بسبب الإرهاب في القطيف بالسعودية."

#الشهيد-العبار

وفي البحرين، تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي خبرًا يزعم إخراج وزارة الداخلية جثة بحريني يدعى عبد العزيز العبار من ثلاجة الموتى ووضعه بالمستشفى بهدف "طمس أسباب وفاته"، بحسب نص الخبر.

وكانت مواقع إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي محسوبة على المعارضة قد تحدثت عن عبدالعزيز العبار قتل الجمعة 18 أبريل/ نيسان الماضي جراء إصابته بمقذوف ناري أصابه بشكل مباشر في منطقة الرأس، وذلك خلال تشييع جنازة بمنطقة سار غرب بالعاصمة المنامة.

مصدر الصورة BBC World Service

وقال @bh14Feb2011: "جثة الشهيد العبار لهذه الساعة وكأنها الجثة الوحيدة بالبحرين لم يتم دفنها، ومشرحة السلمانية تمتلئ بالجثث."

وأيده صوت الحق على حسابه بتويتر قائلا: "إذا بقي النظام الخليفي على تعنت ورفضه لكتابة التقرير الطبي الصحيح لسبب وفاة الشهيد العبار يجب الخروج غدا عصرا ولتعلن جميع القرى والمدن ذلك."

الانتخابات السورية في الإمارات

وفي الإمارات، كان إعلان الخارجية السورية أن دولة الإمارات منع تصويت السوريين على أراضيها في الانتخابات الرئاسية السورية الأبرز بين تعليقات مستخدمي تويتر. ووصفت الخارجية السورية الإعلان بأنه "تآمر" ضد بلادها.

كانت وزارة الخارجية السورية قد ذكرت الثلاثاء أن "دولة الإمارات منعت السوريين المقيمين على أراضيها من المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة الأربعاء للسوريين الموجودين في الخارج"، واعتبرت أن الإمارات انضمت إلى "جوقة الدول المتآمرة".

وأيدت "شخصية فتاكة" قرار المنع على حسابها بتويتر قائلة: "حكومة الأسد تصف الإمارات بالمتآمرة لأنها رفضت إقامة الانتخابات على أرضها ثم يخرج علينا مرتزقة قطر والإخونجية ليقولوا بأن الدولة تدعم الأسد."

مصدر الصورة AP

لكن @sotaita7sabo اعتبر أن قرار المنع سياسي، إذ علق عليه في تويتر: "الإمارات وافقت على لجان انتخابات مصرية حداها ومنعت لجان الإنتخابات السورية؟ بيسمحوا بإجراء الانتخابات في السفارات حسب الولاء والبراء #مهزلة."

وذهب المستخدم "بيرق بوظبي" إلى أن "الإمارات تمنع السوريين المقيمين من المشاركة في انتخابات بلادهم الرئاسية بهدف إظهار بأن الإمارات لها موقف معادي من سوريا."

"انهيار الإعلاميين بسبب ضعف الإقبال على الانتخابات"

وعلى موقع يوتيوب، تصدر فيديو قام بتجميعه نشطاء لـ " لحظات انهيار الإعلاميين بسبب ضعف الإقبال على الانتخابات" نسبة المشاهدات على موقع يوتيوب في مصر.

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عما وصفته "أسباب ضعف الإقبال" فى الانتخابات الرئاسية، كان أبرزها بحسب تلك التقارير إجراء الانتخابات بين مرشحين اثنين فقط بما أضعف مستويات التنافسية، ومخاوف الناخبين من عمليات تفجيرية محتملة، بالإضافة إلى الدعوات إلى المقاطعة.

واقتربت نسبة المشاهدات من 850 ألف مشاهدة منذ تحميله على الموقع، وكذلك تعليق العديد من مستخدمي موقع تبادل ملفات الفيديو الشهير.