إسلام سليماني: منتخب الجزائر يهدي مكافآته المالية لغزة

عاش الجزائريون يوم الأربعاء أجواء احتفالية استثنائية وهم يستقبلون أفراد المنتخب الوطني لكرة القدم العائدين من البرازيل بعدما أبلوا بلاء حسنا ووضعوا فريقهم في مصاف أفضل المنتخبات إن على مستوى القارة الافريقية أو الدول العربية والاسلامية.

وعاد المنتخب وفي رصيده المالي 18.5 مليون دولار أمريكي. ويشمل هذا المبلغ، الذي دفعه الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، 1.5 مليون دولار لمجرد التأهل والمشاركة و8 ملايين دولار مقابل المنافسة في الدور الأول و9 ملايين دولار مقابل التأهل لدور ثمن النهائي.

وتضاف الى هذا المبلغ مكافآت الاتحاد الجزائري لجميع أفراد المنتخب، لاعبين ومشرفين عرفانا بتمثيلهم البلاد وتحقيق إنجاز كروي كبير باسمها. ولم يـُكشف النقاب عن المبلغ الإجمالي الذي سيتقاضاه أفراد الفريق، لكن الاتحاد سبق وأن أعلن مكافأة كل لاعب بمبلغ 68 ألف دولار في حال التأهل فقط للدور الثاني من مونديال البرازيل. وهو ما تم بالفعل.

قضية فلسطين والفلسطينيين، التي لم تغب عن أذهان العديد من المواطنين الجزائريين سواء داخل الجزائر أو في البرازيل، وهم يهدون الانتصار لأبناء غزة أثناء احتفائهم بنشوة التأهل للدور الثاني، بعد تعادل مع روسيا، كانت حاضرة في ذاكرة اللاعب إسلام سليماني، الذي أعلن بمجرد عودة المنتخب الى الجزائر أن أفراد الفريق قرروا التبرع بكامل مكافآتهم للشعب الفلسطيني في قطاع غزة وقال سليماني: "إن الفلسطينيين أحوج الى تلك الأموال منا". ويقدر حجم تلك المكافآت بحوالي 9 ملايين دولار.

وقد أثار إعلان سليماني عن تبرع أفراد المنتخب الجزائري بهذا الرصيد المالي من المشاركة في نهائيات كأس العالم العديد من الردود المرحبة والتعليقات التي تشيد بهذه المبادرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

فقد كتب علي العاصي يقول: "اسمه إسلام... ويتبرع بالمكافآت لأهل غزة.. وإذا سجل هدفا سجد...هذا لاعب يشرف الإسلام والعرب."

مصدر الصورة twitter

مغرد على تويتر واسمها هاجر كتبت تقول: "كم أنت رائع يا إسلام! أنت بطل كبير! أنت فخرنا! شكرا يا محارب شرفتمونا!."

مصدر الصورة twitter

فهد ترك تغريدة على تويتر كلها انبهار بإسلام سليماني يقول فيها: "سليماني يدخل القلب من كلامه.. وأخلاقه.. وحماسه.. وروحه.. ولمساته.. وسحره الكروي".

ولم يفت وسائل الاعلام الدولية التعليق على مبادرة المنتخب الجزائري وقالت في الوقت الذي يتبرع به أفراد الفريق بأموالهم لمساعدة الفقراء والمحتاجين من الفلسطينيين في غزة هدد فريقا الكاميرون وغانا اتحادي كرة القدم في البلدين بوقف مشاركتهما ما لم تدفع مستحقات اللاعبين فورا. وقد اضطرت حكومة غانا – طبقا لتقارير صحفية بريطانية - الى إرسال طائرة خاصة محملة بمئات الآلاف من الدولارات الى البرازيل نزولا عن شرط لاعبين أغواهم العائد المادي – على ما يبدو - أكثر من المعنوي من المشاركة في مونديال البرازيل لعام 2014.

لدى عودتهم استقبل أفراد المنتخب الجزائري استقبال الأبطال من جماهير غفيرة اصطفت على أرصفة شوارع العاصمة قبل أن يصلوا الى القصر الرئاسي حيث ظفروا بلقاء مع رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي أشاد بجهودهم ودعا الى استمرار المدرب البوسني وحيد حاليلوزيتش في مهامه برغم انتهاء أجل العقدة التي كانت تجمعه بالاتحاد الجزائري لكرة القدم.

مصدر الصورة AFP

بعض اللاعبين انبهروا لحفاوة الاستقبال في المطار وعلى مدى مسار الحافلة المكشوفة التي أقلتهم. اللاعب رياض محرز قال "إنه شعور رائع سيزيدني اعتزازا ويشجعني على التألق أكثر مع المنتخب مستقبلا.

أما قائد المنتخب مجيد بوقرة فتعهد بتألق مستقبلي قريب قائلا: "منتخبنا يملك لاعبين شبانا، والمستقبل أمامهم بداية من تصفيات كأس أمم أفريقيا الخريف المقبل".

ولم يخف وسط ميدان منتخب الجزائر ياسين براهيمي فرحته بحفاوة الاستقبال الشعبي قائلا: "هذا المشهد لا يتكرر كل سنة. أنا فخور بجزائريتي... هذه البداية وسنواصل صنع الانجازات".