مغني "One Direction" يثير جدلا بتغريدته "فلسطين حرة"

مصدر الصورة BBC World Service

اثارت تغريدة لاحد افراد فرقة "One Direction" الغنائية حول القضية الفلسطينية جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم، وانقسمت الآراء بشأنها بين مؤيد ومعارض، في ظاهرة ليست بجديدة وهي تعبير مشاهير عن رأيهم في ما يحدث في الأراضي الفلسطينية وما يتعرضون له من ضغوط قد تدفعهم إلى تغيير موقفهم، او ما قد يتلقونه من إشادة وتأييدا.

مصدر الصورة Getty

غرد زين مالك من فرقة "One Direction"، التي لديها الملايين من المعجبين من جميع انحاء العالم، صباح الثلاثاء هاشتاغ #FreePalestine، وهو هاشتاغ انتشر بشكل واسع خلال الأسابيع القليلة الماضية يدعو إلى تحرير الأراضي الفلسطينية من الاحتلال الاسرائيلي.

مصدر الصورة Twitter
Image caption تم تداول التغريدة نحو 200 الف مرة منذ نشرها.

وزين مالك مسلم بريطاني من اصول باكستانية، ولكنه لا يتحدث عن السياسة عادة عبر حسابه على تويتر الذي يتبعه 13 مليون شخص من حول العالم، وفاجأت تغريدته التي لم تتضمن غير الهاشتاغ العديد من متابعيه وقسمت الآراء بين من عارض بشدة تأييده للقضية الفلسطينية إلى درجة تهديده بالقتل، وبين من رأى في ما فعله شجاعة وصوابا.

اسفرت التغريدة عن ظهور عدد من الهاشتاغات ربما أولها خرج من اسرائيل وهو #ZaynYouHaveFansInIsrael، أو "زين انت لك معجبون في اسرائيل" حيث استخدمه الاسرائيليون للتعبير عن استيائهم من تغريدة المغني الشاب، وقال احدهم "طالما ما جعلتني ابتسم ولكن اليوم جعلتني ابكى" وغردت اسرائيلية آخرى قائلة "زين، هل تريدنا قتلى؟ انا لا استطيع تصديق ذلك". استخدم الهاشتاغ في اكثر من اربعة الاف تغريدة.

مصدر الصورة Twitter
Image caption "زين، لقد سأمت من البكاء بسبب ما فعلته."

بينما ظهر عدد من الهاشتاغات تأييدا لزين وموقفه من القضية الفلسطينية، ربما ابرزها هو #StayStrongZayn حيث ناشده مؤيدوه بالصمود في وجه الضغوط التي يتعرض لها من المعارضين، واشادوا بما قام به.

وعلى جانب آخر مرتبط، تم تحذير لاعب الكريكيت في منتخب انجلترا المسلم معين علي بارتداء سوارين من المطاط مكتوب عليهما "انقذ غزة" و"حرر فلسطين"، لتعارضهما مع لوائح المجلس الدولى لرياضة الكريكيت والتي تنص على "عدم السماح للاعبين بالتعبير عن رسائل سياسية اثناء ممارسة الرياضة".

مصدر الصورة Getty

واثارت الخطوة جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، واشار العديد إلى ان المجلس الدولي يسمح للاعبين بارتداء قمصان جمعية "Help For Heroes" الخيرية، وهي جمعية تعتني بالجنود البريطانيين المصابين في الحروب، وغرد احد المستخدمين تعليقا على الموضوع قائلة "معين علي مسموح له بإظهار تأييده للجنود البريطانيين في افغانستان، ومنع من تأييد اطفال غزة المشردين. (#نفاق_مجلس_الكريكيت_الدولي)".

مصدر الصورة Twitter

وعلى الرغم من ذلك، فأن مجلس الكريكيت في انجلترا وويلز صرح بأنه لا يعارض ارتداء معين للسوارين، لانهما يلقيان الضوء على قضية "انسانية" في غزة وليست "سياسية".