عنوان عنصري بجريدة مصرية وبدء التجنيد الإجباري في الإمارات

مصدر الصورة BBC World Service

سيطرت قضايا سياسية ورياضية وأخرى متنوعة على اهتمامات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، وكان أبرزها نبأ غير مؤكد حول منع السلطات المصرية أحد أفراد الأسرة الحاكمة القطرية من دخول مصر لعدم حمله تأشيرة مسبقة، وجدل حول عنوان "عنصري" لمقالة لجريدة اليوم السابع المصرية، ونجد في مصر ايضا انتشار لفيديو لأشخاص وصفوا بأنهم "أمناء شرطة" يعبثون بجثة قتيل، وفي الإمارات، غرد المستخدمون عن الالتحاق بالجيش الوطني لأول مرة، تنفيذا لقانون التجنيد الإجباري هناك.

عنوان بـ"اليوم السابع" يثير جدلا في مصر

اثار عنوان لمقال في جريدة اليوم السابع جدلا بداخل مصر وخارجها، حيث استخدمت الجريدة المحلية في العنوان كلمة عنصرية لوصف ذوي البشرة السوداء في مقال يتحدث عن "اضطرابات" تسببها مجموعات من المراهقين من جنوب السودان في القاهرة، وصفها كاتب المقال بـ"عصابات الرعب".

مصدر الصورة .
Image caption تعتبر الكلمة، والتي كتبت باللغة الانجليزية، شديدة العنصرية في العديد من الدول حول العالم.

واتجه العديد إلى تويتر ليعبروا عن استيائهم من استخدام الجريدة لتلك الكلمة، وغرد المستخدم اسلام صالح مستخدما هاشتاغ #اليوم_السابع_عنصرية، وقال"عادي تفتح جرنال تلاقي فيه مصطلح معرف دوليا كمصطلح عنصري يمنع استخدامه بس تلاقيه في بلدك مانشيت بأعرض بنط #اليوم_السابع_عنصرية".

مصدر الصورة Twitter

بينما قال المدون رامي يعقوب في تغريدة له بالانجليزية ان "العنوان ليس فقط عنصري، بل يأجج من الكراهية تجاه الجالية السودانية في مصر."

وتستخدم هذه الكلمة للحط من قدر السود، ويعتبر استخدامها جريمة يعاقب عليها القانون في العديد من الدول الغربية.

#مصر_ترحل_شيخ_قطري

انتشر هذا الهاشتاغ على موقع تويتر، وتداول المغردون تغريدات تقول إن السلطات المصرية رفضت دخول أمير قطري إلى البلاد، لأنه ليس معه تأشيرة دخول مسبقة، وذلك في ظل توتر العلاقات بين الدولتين.

مصدر الصورة twitter

وكتب ‏@saleh_asmary: "#مصر_ترحل_شيخ_قطري هذا بسبب سياسة قطر وسوف تخسر العرب لذلك يجب عليه الحكومه القطرية مراجعة قراراتها الخائنة ضد العرب".

وأبدى مغرد آخر على حساب @fdeet_alnssr فرحه إزاء هذا الخبر وكتب: "#مصر_ترحل_شيخ_قطري أمن مطار القاهرة يرحل شيخ قطري، بسبب عدم وجود تأشيرة، عقبال ما يتم فرض تأشيرة السيفين والنخلة عليهم"، وذلك فيما يبدو إشارة إلى تأشيرة دولة السعودية.

لكن آخرين كان لهم رأي مغاير، وعلق حساب @SasaSooooo: "حسبي الله ونعم الوكيل في مصر ربي يفرج هم مرسي"، بينما كتب @AhmedAl_Iraqy: "هل كل هذه القضايا من مصلحة دول مجلس التعاون او من مصلحة العرب؟ لماذا ﻻ تتم تسوية كل هذه الخلافات بعيدا عن التراشق اﻻعلامي؟".

واستخدم الهاشتاغ في اكثر من خمسة الاف تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية.

#استعداد_للخدمة_الوطنية

غرد الإماراتيون تحت هذا الهاشتاغ، تعليقا على انضمام الدفعة الأولى من الشباب الإماراتي السبت الموافق لل30 من آغسطس إلى الخدمة الوطنية "التجنيد الإجباري" بالقوات المسلحة، وذلك وفقا لقانون صدر مطلع العام الجاري.

مصدر الصورة twitter

وكتب @HAlshateri: "لبيك يا وطن #استعداد_للخدمة_الوطنية"، وعلق @uae2me: "شبابنا #استعداد_للخدمة_الوطنية بالتسجيل و ينتظرون رسالة الانضمام بفراغ الصبر هولاء أحفاد زايد و أبناء خليفة بكل فخر".

وكتب ‏@_hsm: "اثنان و ثلاثون ألف تغريدها سطرها أبناء الإمارات هنا :- #استعداد_للخدمة_الوطنية متصدراً ترتد الهاشتاقات اليوم .."

انتشر الهاشتاغ بشكل كبير وظهر في اكثر من 80 الف تغريدة على مدار اليوم الماضي.

#تعطل_الانستغرام

انتشر هذا الهاشتاغ بين المغردين الخليجيين بشكل هائل على مدار الأربع وعشرين ساعة، تعليقا على تعطل خدمة تطبيق انستغرام لتبادل الصور والتواصل الاجتماعي هناك، وظهر في اكثر من ربع مليون تغريدة.

وكتب ‏@ialfares: "ترا ماهي نهاية العالم اذا #تعطل_الانستغرام"، وعلق @tw1994ksa: "#تعطل_الانستغرام اكتشفت ان فيه ناس مصدر رزقهم الوحيد هو الانستغرام".

بينما أبدت نورا أسفها، وكتبت على حسابها @99_nooraah: "#تعطل_الانستغرام ليش طيب كذا... يعني عشان مسويه انا وامي قشد وسمن وجالسه اصور عشان انزلها ف النهاية متعطل حسبي الله وكفى".

"عبث بالجثة"

أما من بين أكثر الفيديوهات تداولا على موقع يوتيوب في مصر كان فيديو لأشخاص يعبثون بجثة قتيل في غرفة بمستشفى على الأرجح، تم نشره بعنوان "أمناء شرطة يعبثون بـ«جثة» مواطن ويضعون «سيجارة» فى فمه".

مصدر الصورة youtube

يمكن سماع أحد الأشخاص وهو يتحدث إلى شخص آخر في الغرفة بلقب "باشا"، وآخر يقول "الواد دا في ظابط بيدور عليه"، في إشارة إلى المتوفي، مما قد يشير إلى ان من في الغرفة هم أمناء شرطة.

وحقق الفيديو عدد مشاهدات بلغ أكثر من 73 ألف مشاهدة، منذ رفعه على الموقع الأربعاء وحتى كتابة هذا التقرير.