معتقلون مضربون عن الطعام في مصر و"الشعب لا يريد السينما" في السعودية

مصدر الصورة BBC World Service

عدد من القضايا تصدرت اهتمام المستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، ففي مصر نجد مطالبات بالإفراج عن معتقلين سياسيين مضربين عن الطعام، وتواصل السخط تجاه انقطاع الكهرباء المتواصل، وفي السعودية هاشتاغ يطالب بمنع بناء أول دور سينما في المملكة يثير الجدل في اوساط مغرديها، وانتشار فيديو لـ"وقف محاولة انتحار في محافظة القريات" في السعودية.

"#جبنا_آخرنا"

تداول مستخدمي موقع تويتر في مصر هاشتاغ #جبنا_آخرنا، الذي اطلقه عدد من النشطاء السياسيين المحبوسين المضربين عن الطعام، ومتضامنين من الخارج معهم، "لحين الإفراج عنهم".

وصرح ناصر أمين عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر لبي بي سي، إنه أصدر توصية بإخضاع عدد من النشطاء المحبوسين لإشراف طبي خارجي بعد تردي حالتهم الصحية، منهم أحمد دومه ومحمد عبد الرحمن الشهير بـ"نوبي".

مصدر الصورة Getty
Image caption الناشط السياسي علاء عبد الفتاح بدأ اضرابا مفتوحا عن الطعام منذ الثامن عشر من آغسطس.

وغردت سامية جاهين، نجلة الشاعر المصري الراحل صلاح جاهين، تطالب بالإفراج عن المعتقلين المضربين عن الطعام "بداخل السجون وخارجها"، في إشارة إلى بعض الأشخاص الذين بدؤوا اضرابا عن الطعام "خارج السجون" احتجاجا على اعتقال النشطاء وللمطالبة بإسقاط قانون التظاهر، وفقا لتغريدتها.

مصدر الصورة Twitter

ويذكر ان السلطات المصرية قامت بعمليات اعتقال واسعة منذ عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي.

جدل حول هاشتاغ "الشعب لا يريد السينما" في السعودية

ظهر في اوساط مستخدمي موقع تويتر في السعودية هاشتاغ بعنوان "#الشعب_لا_يريد_السنيما"، واستقبله أغلبية المغردون بالمعارضة، وظهر الهاشتاغ في اكثر من ثلاثة الاف تغريدة على مدار السبع ساعات الماضية.

ويذكر انه حاليا لا توجد آي دور عرض سينما في السعودية، ولكن ظهرت تقارير خلال العام الجاري تفيد بأن الحكومة تناقش إمكانية بناء دار عرض في المملكة قريبا.

ولكن معظم المغردون الذين استخدموا الهاشتاغ اعترضوا على ما يقترحه، وتعجبوا من من أطلقه ومطالبته بعدم بناء سينما في بلدهم وسخروا من الخطأ الذي ارتكبه في كلمة "سينما" بالهشاتاغ.

واقترح مغرد باسم المحمد المحيميد اجراء استفتاء شعبي على مثل هذه القضايا، وقال "أقترح على الدولة عمل تصويت من الشعب على مثل هذه المواضيع (قيادة المرأة، سينما، ... إلخ) وسنقبل بالنتائج. نجرب ونشوف!"

مصدر الصورة Twitter

بينما عبرت مستخدمة تدعى "المواطنة: أم قلبين" عن رفضها للمقترح وغردت قائلة "أعلن انشقاقي عن الشعب".

مصدر الصورة Twitter

وأيد آخرون المقترح، وقالت المستخدمة الفارسة "الشعب مطالبه واحتياجاته أكبر من سينما ومرقص وملهى. دائماً المسخ البشري الليبرالي مطالبه هوى ولعب ومتاع."

مصدر الصورة Twitter

ويعد المغردون السعوديون الأكثر نشاطا في العالم العربي، وعادة ما يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لمناقشة قضايا اجتماعية وسياسية وثقافية قد لا يستطيعون مناقشتها في أوساط آخرى.

سخرية حول "مناورة الكهرباء" في مصر

يشير هاشتاغ #حط_مناورة_في_فيلم إلى ما صرح به وزير الكهرباء المصري، من أن ما حدث من انقطاع في التيار ناتج عن "مناورة" لتخفيف الأحمال، أثناء الصيانة الأمر الذي تسبب في عطل فني أخرج العديد من محطات التوليد عن العمل، واستخدم الهاشتاغ في أكثر من 14 الف تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية.

وتحت هذا الهاشتاغ انتشرت التعليقات الساخرة على انقطاع الكهرباء، وكتب@Doc_Rabe3: "#حط_مناورة_في_فيلم مصر مناورة ب اهلها .. عايزين ليه تيار كهروبائى ؟".

وعلقت @Amani207: "#حط_مناورة_في_فيلم الناس مناورتها السبت والحد وانت مناورتك ماوردتش علی حد #حط_مناورة_في_مثل_شعبي".

ولم تخل التعليقات من بعد سياسي، حيث نشر حساب على فيس بوك لحزب الحرية والعدالة، الذي ينتمي إليه الرئيس المصري المعزول محمد مرسي صورة لتوقف حركة القطارات نظرا لإنقطاع الكهرباء، وعلق قائلا: "الصور ليست من احد الافلام وانما الصورة من القاهرة اليوم من داخل خط المترو الاول وانقطاع الكهرباء مما اضطر الركاب الى القفز على القضبان" .

مصدر الصورة facebook

وكتب حاتم عزام السياسي المصري المعارض على صفحته في فيس بوك: "اقتصاد الدولة المصرية خسر ما يزيد علي 60 مليار جنية بواقع 2 مليار دولار في الساعة بسبب ال BlackOut اليوم.اضعاف جباية ‫#‏السيسي‬ "تحيا مصر"".

فيديو لوقف "محاولة انتحار" في السعودية

من اكثر الفيديوهات انتشارا على يوتيوب في السعودية حاليا فيديو بعنوان "المواطن يمنع منتحر في القريات" في إشارة إلى محافظة القريات في السعودية.

مصدر الصورة Youtube

ويمكن في الفيديو رؤية تجمهر اسفل مبنى مكون من طابقين، وسماع شرطي يصرخ في مكبر للصوت "عليه! عليه! عليه!" قبل ان يتجمع عدد من الأشخاص على من كان يحاول الانتحار، وحملوه إلى أسفل المبنى.

تمكن الفيديو من تحقيق عدد مشاهدات تخطى الـ150 ألف، منذ رفعه على يوتيوب الأسبوع الماضي.