ذكرى كامب ديفيد وصبرا وشاتيلا وتحديد مهور السعوديات

مصدر الصورة BBC World Service

قضايا سياسية واجتماعية استحوذت على اهتمام مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في الدول العربية، أبرزها ذكرى 36 عاما على توقيع اتفاقية السلام في كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل في سبتمبر / أيلول 1978، بالإضافة إلى مرور 32 عاما على "مذبحة صبرا وشاتيلا" التي ارتكبتها إسرائيل بحق الفلسطينيين في لبنان، وأخيرا مطالبة نشطاء في السعودية بخفض مهور الزواج إلى خمسة آلاف ريال فقط.

كامب ديفيد

مصدر الصورة Getty

مرور 36 عاما على توقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، المعروفة باسم اتفاقية كامب ديفيد، أثار اهتمام المصريين والعرب على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان هناك ما يشبه الاجماع على رفض المعاهدة والسخرية منها أيضا من خلال هاشتاغ # كامب_ديفيد.

وكان الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات قد أنهى الحروب المصرية الإسرائيلية وبدأ المرحلة الثانية من استعادة بقية سيناء من الاحتلال الإسرائيلي، بعد حرب أكتوبر / تشرين الأول 1973، من خلال توقيع اتفاقية سلام مع رئيس وزراء إسرائيل مناحم بيجن، برعاية الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، في منتجع كامب ديفيد الأمريكي في 17 سبتمبر/ أيلول عام 1978.

وقال الباحث السياسي محمد سيف الدولة، رئيس وحركة ثوار ضد الصهيونية، على حسابه على تويتر ‏@seif_eldawla "كل سنة في ذكرى كامب ديفيد يتقال عليها كلمتين في الجرايد والتليفزيون ودمتم. آخ لو يعرف الناس انها دستورنا الحقيقي وسبب بلاوينا."

ووصفت المستخدمة عايدة ‏@3aida_7 شهر سبتمبر/ أيلول، الذي وقعت فيه المعاهدة بأنه شهر "نحس"، وغردت: "ما كنت أعرف إن سبتمبر/ أيلول ذكرى توقيع #كامب_ديفيد كمان! إيش هالشهر النحس؟!"

وطرح من يسمي نفسه "معالي الوزير" تساؤلا عن سر الاهتامام هذا العام بذكرى توقيع المعاهدة، وغرد "ايه سر فتح ملف اتفاقية كامب ديفيد في الوقت الحالي؟"

صبرا وشاتيلا

تفاعل المستخدمون العرب مع ذكرى مرور 32 عاما على "مذبحة صبرا وشاتيلا" ، التي وقعت في 16 سبتمبر / أيلول 1982، في مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين في لبنان على يد الجيش الإسرائيلي بقيادة أرييل شارون وحزب الكتائب اللبناني الموالي له. ووفقا للتقديرات فإن عدد القتلى تراوح بين 750 و3500 قتيلا من الرجال والأطفال والنساء والشيوخ، غالبيتهم فلسطينيين وكان من بنيهم لبنانيين.

وكتب المستخدم أسامة خيال ‏@osamakhayyal على تويتر "في هذا الصباح استيقظ العالم على واحده من ابشع المجازر التي عرفتها الانسانية. 3000 انسان قتلوا بدم بارد."

بينما وصفت سويرة المززا #انفض ‏@22u_ الشعب الفلسطيني بأنه طائر أسطوري لا يمكن قتله، وغردت : "لأن الفلسطيني كطائر الفينيق، مهما حاولوا القضاء عليه، يعود ويولد من الرماد.لن ننسى. #صبرا_وشاتيلا."

مهور السعوديات

مهور الزواج كان الحدث الأبرز على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، ودشن مستخدمون غالبتيهم من الرجال حملة لتحديد مهور السعوديات بخمسة آلاف ريال، لتحفيزهم على الاقدام على الزواج، ودشنوا هاشتاغ #تحديد_مهور_السعوديات_بخمسة_الاف_ريال الذي ظهر في اكثر من اربعة الاف تغريدة على مدار الأربعة وعشرين ساعة الماضية.

وأكد من أطلق على نفسه ‏@i_Trim تأييده للحملة، وطالب الفتيات بعدم المغالاة في المهور والمصروفات، وغرد "البنت تبي 60000 وتبي الزواج في قاعة قيمتها 30000 وتبي شهر عسل بجنيف. متزوجة رجال ولا صرافة الراجحي؟"

بينما رفض عبدالله @Dream__45 هذه الفكرة، وشدد على حق المرأة في طلب المهر الذي تريده، وكتب: (#تحديد_مهور_السعوديات_بخمسة_الاف_ريال، يجب أن تكون المرأة هي من تحدد مهرها وهي حرة بطلب المبلغ الذي تريده، والرجل يقرر يدفع أو يذهب بسلام).

وكان للنساء مشاركة أيضا، وأيدت بعضهن الفكرة والموافقة على تحديد المهر لكن بشروط، وقالت أُمنِيا خَالِد♎ ‏@Omnia1987 "ما عندي مشكلة بس يتحمل هو قيمة تجهيزي كاملة."

وسخرت ريم المطيري @ALDEE7ANYA من الفكرة، والتقليل من قيمة الفتاة حتى أنها لا تساوي ناقة أو هاتف آي فون، وغردت: (#تحديد_مهور_السعوديات_بخمسة_الاف_ريال الناقه وصل سعرها بالملايين والسعودية مستخسرين عليها المهر حتى آي فون 6 ما فرق عنها بشئ).