الإمارات والسعودية تقصفان "أوكار داعش"

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة EPA

انشغل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي بالغارات الجوية الامريكية-العربية على مواقع تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا، وتحدث المغردون بشكلٍ خاص عن دور كلٍ من الامارات والسعودية في عمليات القصف الجوي.

#الإمارات_تقصف_أوكار_داعش

للتحدث عن مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في الغارات الجوية التي تستهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، أطلق مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي هاشتاغ #الإمارات_تقصف_أوكار_داعش.

وخلال يوم واحد، فاق عدد التغريدات المستخدمة لهذا الهاشتاغ الثلاثين ألف تغريدة، 20.9% منها مصدرها الإمارات. وانقسمت الآراء بين مؤيد ومعارض لمشاركة الامارات في الضربات.

مصدر الصورة Twitter

الناقد والشاعر الإماراتي "سلطان العميمي" رحب بالفكرة ودوّن عبر حسابه على تويتر: "#الإمارات_تقصف_أوكار_داعش بمشاركة عربية ودولية للتصدي لوحش إرهابي لا يعرف غير لغة الدم، مفوّضاً نفسه متحدثا باسم الاسلام وباسم الله ورسوله."

مصدر الصورة Twitter

وكتب "عارف عمر" مشيداً بالقوات الإماراتية: "ضباط وجنود ..افتخر في لحاكم .. ياعزوتي يافخر نفسي مع الناس."

مصدر الصورة Twitter

كما كتب "خليفة محمد": "القضاء على هؤلاء الحثالة الذين يدعون الاسلام سيقضي على الارهاب الذي شتت الكثير من البشر واخافهم في سوريا والعراق"... ليرد عليه "أحمد وهبي" متسائلاً: "واوكار النظام السوري متى تحاربوه ام ان قتل 200 الف شهيد سوري ليس ارهابا"؟!

مصدر الصورة Twitter

و تساءلت المدونة @jumaana3 عن تغيب الإمارات في مساندة غزة خلال ازمتها الاخيرة قائلة: "#الإمارات_تقصف_أوكار_داعش وعندما كانت غزة تستغيث دفنوا رؤسهم بالرمال وقالوا يا ويلنا ليس لنا باسرائيل طاقة".

مصدر الصورة Twitter

القصف الجوي الإماراتي لمواقع "الدولة الإسلامية" فتح أيضاً نقاشاً يتعلق بثلاث جزر تقع تحت سيطرة إيران و يعتبرها الإماراتيون "جزراً محتلة". من بينهم "أحمد سالم" الذي كتب: "الطيار/ مريم المنصوري تنفذ مهمتها بسلام بدك أوكار #داعش وتنتظر إشارة تحرير الجزر المحتلة"

مصدر الصورة Twitter

وتساءل "عبد الله الوذين المري": "ألا تنحرف طائرات #أبوظبي قليلاً لليمين لتزيل عارها الذي يلاحقها منذ أكثر منذ أربعين سنة ؟"

مصدر الصورة Twitter

#السعودية_تقصف_داعش

وعن مشاركة السعودية في الغارات الجوية التي تستهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، أطلق مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي هاشتاغ #السعودية_تقصف_داعش.

وخلال يوم واحد، سجل الهاشتاغ تفاعلاً كبيراً بين المغردين حيث بلغ عدد التغريدات التي ذكرته اكثر من مائة وعشرين ألف تغريدة، 13.8% منها مصدرها السعودية، حيث تم تبادل الكثير من الروابط لتقارير إخبارية تشرح اسباب مشاركة السعودية في القصف.

مصدر الصورة Sysomos

العدد الاكبر من التغريدات المرتبطة بالحدث ظهر فيها الفخر تجاه المشاركة السعودية، وفي هذا السياق غرد الكاتب السعودي "عبد الرحمن اللاحم": " السعودية تؤكد مشاركتها في ضرب داعش، دام عزك يا وطن"

مصدر الصورة Twitter

كما كتب المستخدم "سُمو التميز": "#السعودية_تقصف_داعش الله ينصرهم، الله سدد رميهم... وثبت أقدامهم... وايدهم بنصرك... واعنهم ولا تُعن عليهم... فانت تنصر من ينصرك. أمين"

مصدر الصورة Twitter

لكن عدداً من متابعيه لم يوافقونه الرأي، حيث ردت عليه "بنت ذاك الأمير" قائلة: "و50 طفل اللي قتلو وش ذنبهم!"... ليضيف "ابراهيم": "الله لا ينصر من قتل النساء والاطفال"... ويضيف "عمر عامر" أيضاً: " الله ينتقم لكل من اراد القضاء على داعش".

مصدر الصورة Twitter

وفي تغريدة منفردة كتب "عبدالله الحربي": "#السعودية_تقصف_داعش هذه هي الجيوش العربية لا تستخدم أسلحتها إلا لقتل المسلمين الجهاد في سبيل أمريكا".

وتتبع المغردون ايضاً اخبار وصور الطيارين السعوديين المشاركين في الغارات، فكتب "محمد الذبياني": "#السعودية_تقصف_داعش اللهم انصرهم وحقق مرادهم بالتوفيق لكم يا صقور الخضر... اليوم وبإذن الله مسح الفرقة الضالة (داعش)".

مصدر الصورة Twitter

كما نشرت "خدمة جوال وطني" وهي خدمة معنية بنشر "أخر الأخبار العاجلة والهامة" التغريدة التالية: "عاد طيارون سعوديون سالمين بعد هجمات ناجحة ضد تنظيم "داعش" بسوريا.. وقال الأمير سلمان ان ابنائي الطيارين قاموا بواجبهم #السعودية_تقصف_داعش".

مصدر الصورة Twitter