سوق "لبيع النساء" في لندن

مصدر الصورة BBC World Service
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مقطع فيديو جذب أكثر من ربع مليون مشاهد على موقع يوتيوب، يظهر فيه رجل "يبيع" مجموعة من النساء المقيدات بالسلاسل في "سوق عبيد" في العاصمة البريطانية لندن.

"لدينا أربعة نساء لكم هنا اليوم" يصرخ الرجل "و نحن هنا لبيعهن بفضل الدولة الإسلامية".

لكن هذا الرجل ليس أحد مجاهدي الدولة الاسلامية، وإنما أحد النشطاء الاكراد الذين نظموا عرضاً أمام مقر البرلمان في لندن، يحاكي ما يفعله تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا والعراق.

وقال أحد الممثلين في العرض الذي اجتذب عدداً كبيراً من المارة: "هذا المشهد يحدث في العراق وسوريا يومياً، ولذا قررنا أن نأتي به إليكم هنا".

وتم عرض النساء المقيدات للبيع للمارة، وقيل إن المزاد سيبدأ بفتاة تبلغ الرابعة عشر من العمر، وإن المشتري سيتمكن من "التأكد من عذريتها" قبل الحصول عليها.

وكانت الامم المتحدة اعلنت في وقت سابق من هذا الشهر أن "الدولة الاسلامية" نقلت مئة وخمسين امرأة وفتاة من العراق إلى سوريا لبيعهن كعبيد.

وقال آري مراد، احد المشاركين في هذه الحملة لبي بي سي ترند إنه يريد نشر الوعي حول ما يحدث في بلاده: "بعض القصص التي نسمعها مروعة لذلك كان علينا أن نفعل شيئا حيال ذلك" وأضاف مراد: "أشعر بتعاطف الجمهور، ولكنهم لا يعرفون ما يجري".

وينفي مراد أي ارتباط مباشر بين المشاركين في الحملة ومتمردي حزب العمال الكردستاني في تركيا والميليشيات الكردية الأخرى، لكنه أشار الى تعاطف الحملة معهم: "اعتقد ان حزب العمال الكردستاني و جميع الأحزاب السياسية الكردية الأخرى ظلمت".

اضغط هنا لقراءة المقال باللغة الانجليزية