المصريون "تهجير سيناء ليس حلاً" والسعوديات "يضربن أزواجهن"

مصدر الصورة BBC World Service

العديد من القضايا الهامة شغلت اهتمام مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في عدد من الدول العربية، أبرزها الجدل في مصر حول قرار الجيش بإقامة منطقة عازلة في سيناء وتهجير أهل المنطقة، وفي السعودية، انتشار هاشتاغ يشير إلى ظاهرة "ضرب السعوديات لأزواجهن"، بالإضافة للاحتفال بيوم العلم في الإمارات.

المصريون: "التهجير ليس حلاً"

انتشر في اوساط مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في مصر هاشتاغ #التهجير_مش_حل، في رد فعل على قرار الجيش المصري بإقامة منطقة عازلة في سيناء على الحدود مع قطاع غزة، مما سيؤدي إلى تهجير العديد من سكان المنطقة.

مصدر الصورة Getty
Image caption تدمير منازل من أجل إقامة منطقة عازلة حدودية

وبدأت الحكومة عملية إجلاء المواطنين إلى مناطق بديلة، لإقامة منطقة عازلة في إطار جهودها لمحاربة "الإرهاب" والحد من تهريب الأسلحة والمسلحين عبر الأنفاق.

وتضمنت الخطة إخلاء شريط حدودي طوله 500 متر يضم 800 منزلا وإعادة توطين السكان في مدن أخرى مثل الشيخ زويد والعريش وتعويضهم ماديا أيضا، وذلك عقب مقتل أكثر من 33 جندي مصري وإصابة عشرات آخرين في آخر الهجمات التي شنها مسلحون في نقاط للجيش في سيناء.

وعبر المغردون المصريون عن رأيهم في قرار الجيش المصري، ورأى المستخدم "إيهاب" ان تهجير المنطقة قد يؤدي إلى التحاق بعض من مواطنيها الشباب بالجماعات الجهادية في سيناء ردا على ما يحدث لموطنهم، وقال في تغريدته "التهجير ليس حل وسيؤدي الي التحاق شباب سينا لاعمال التكفيرية او جهادية كما يطلق عليها"

مصدر الصورة Twitter

بينما رأى المستخدم "سعود الحارثي" من السعودية أن قرار الجيش المصري يصب في مصلحة إسرائيل، وغرد قائلاً "#التهجير_ليس_حلا لم يتبقى سوى ان يدعموا اسرائيل بالسلاح والمال! والعجيب انهم يرفعون شعارات العروبه والاسلام"

ووافقه الرأي المستخدم "مجدي كامل" قائلا "أكيد اذاعة اسرائيل بتشغل اغاني دلوقتي علي وزن : سينا رجعت كاملة لينا و #اسرائيل اليوم في عيد. #التهجير_مش_حل مصري، التهجير حل اسرائيلي."

وأشار المحامي المصري "جمال عيد" ان تهجير مواطني سيناء مخالف للدستور المصري، وغرد قائلا: "المادة 63 من دستوررمصر 2014: يحظر التهجير القسري التعسفى للمواطنين بجميع صوره وأشكاله ، ومخالفة ذلك جريمة لا تسقط بالتقادم."

مصدر الصورة Twitter

وحصد هاشتاغ #التهجير_مش_حل اكثر من 13 ألف تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية.

وظهر أيضا هاشتاغ يؤيد قرار الجيش المصري تحت عنوان #نعم_لاخلاء_منازل_سيناء، الذي ظهر في اكثر من 740 تغريدة خلال اليوم الماضي، وغرد المستخدم سامح فتحي قائلاً:" #نعم_لإخلاء_منازل_سيناء، لو سيناوي وبتحب مصر وبتخاف علي كرامه مصر وبتخاف علي جنود مصر يبقا تساعد الجيش في إخلاء سيناء."

إليكم مقارنة بين الهاشتاغين.

مصدر الصورة Topsy

عنف السعوديات ضد أزواجهن

مصدر الصورة Getty

العنف العائلي في السعودية أصبح ظاهرة في المجتمع، لكن هذه المرة موجه ضد الرجل من زوجته على غير المتوقع، وانتشر هاشتاغ #نصف_مليون_رجل_تضربهم_زوجاتهم بصورة كبيرة، الذي ظهر في أكثر من 100 ألف تغريدة، وأثار جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت صحيفة الرياض السعودية قد نشرت تقريرا عن العنف الأسري ضد الرجال، عن مركز "واعي" للاستشارات الاجتماعية، أكد تعرض أكثر من نصف مليون سعودي للضرب من زوجاتهم خلال الفترة الماضية.

وأفاد المركز بأنه تلقى 556 ألف اتصالا من سعوديين يشكون العنف ضدهم، وأنهم كانوا يتكتمون على هذه الأمور حتى لا تتصعد القضايا ويقعوا في حرج.

وكانت النساء الأكثر تفاعلا مع هذا الخبر واستخداما للهاشتاغ.

واعترضت من أطلقت على نفسها حرمة زوجي ‏@jjenann على الخبر وما جاء فيه، وقالت :" #نصف_مليون_رجل_تضربهم_زوجاتهم ياكبرها عند الله، نصف مليون مرة وحده، معقول ماعرف أحد ولا صادفنا ناس من هذول، ياخي بطلوا كدب."

بينما طالب المستخدم Lion ‏@na_allworld بحماية الرجال وإنشاء جمعية لمساعدتهم، وغرد :" #نصف_مليون_رجل_تضربهم_زوجاتهم المعنفات ماوصلوا لها الرقم لابد من جمعية لحقوق الرجل."

يوم علم الإمارات

وفي الإمارات تفاعل المستخدمون مع دعوة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء، بإحياء ذكرى يوم العلم، يوم الإثنين 3 نوفمبر/تشرين الثاني.

وانتشر على نطاق واسع هاشتاغ #يوم_العلم، ونشر المغردون صورا أظهرت تجهيز الأعلام ورفعها على المنازل والمباني الساعة 12 ظهرا، خاصة أنه نفس يوم تولي الشيخ خليفة بن زايد حكم الإمارات.

وقالت سليمان البلوشي ‏@esmaeel30777 :" لنتحد جميعنا في 3 نوفمبر/تشرين ثاني ولنرفع معاً علم دولة الإمارات لنرسل رسالة واحدة أننا لسنا إمارات، نحن دولة الإمارات #يوم_العلم."

وأكدت هبة السمت @HebaAlSamt:" اعتمد الشيخ محمد #يوم_العلم كمناسبة وطنية سنوية يحتفل بها شعب الإمارات تزامناً مع الاحتفال بيوم تولي الشيخ خليفة مقاليد الحكم في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني."