حيرة حول فيديو اعتقال "شبح الريم" وقاعدة عسكرية بريطانية في البحرين

مصدر الصورة BBC World Service

ظهرت الحيرة بين متابعي يوتيوب في العالم العربي بشأن فيديو رسمي لعملية القاء القبض على سيدة في الامارات، وفيديو آخر يشكك بصحته. كما اهتم مستخدمو تويتر بقضايا إخبارية مختلفة، في مقدمتها إغلاق سفارات غربية بالقاهرة، و اتفاقية إنشاء قاعدة عسكرية بريطانية في البحرين.

حيرة حول فيديو اعتقال "شبح الريم"

مصدر الصورة Youtube

من أبرز مقاطع الفيديو مشاهدة على يوتيوب في عدد من الدول العربية من ضمنها مصر والكويت والإمارات، مقطع نشرته وزارة الداخلية الإماراتية يظهر تفاصيل "عملية إلقاء القبض على المنقبة" المعروفة بـ "شبح الريم" التي يشتبه انها قتلت مدرسة امريكية طعنا في مركز تجاري في ابو ظبي يوم الاثنين 1 ديسمبر / كانون الثاني الجاري.

ووصلت عدد مشاهدات المقطع الذي نشر في 4 ديسمبر / كانون الثاني إلى أكثر من 5.6 مليون مشاهدة، دون كتابة تعليق واحد اسفله.المقطع الذي يبلغ طوله 6 دقائق و 42 ثانية تظهر فيه لقطات مأخودة من كاميرات مراقبة مختلفة داخل وخارج المجمع التجاري، تليها لقطات لعملية مداهمة منزل المشتبهة والقاء القبض عليها.

وبينما لم يشكك الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بصحة لقطات كاميرات المراقبة، الا ان العديد منهم شككوا في عملية المداهمة وذلك بسبب عدم تسلسل التواريخ التي ظهرت على شاشة الكاميرا والجودة العالية لتصوير المداهمة باستخدام عدة كاميرات من زوايا مختلفة.

وقد نشر مقطع آخر على يوتيوب يبحث في الامر تحت عنوان "خطأ قاتل في فيديو شبح ريم" و شوهد بدوره اكثر من 150 الف مرة منذ تاريخ نشره في 4 ديسمبر / كانون الثاني، ومن ضمن الاشياء التي لوحظت في المقطع ان وزارة الداخلية نشرت المقطع اول مرة في 3 ديسمبر / كانون الثاني دون منع التعليق عليه.

واختلفت ردود فعل متابعي هذا المقطع، فمنهم من قال بأن فيديو الوزارة هو عبارة عن "مسرحية هزلية" و "فيلم هندي بنكهة اماراتية". كما رأى المتابع "sami asd" ان الجريمة لم تحصل أصلاً فقال: " اتوقع لا توجد حتى جريمة قتل كلها تمثيلية بهدف منع النقاب والحرب واضحة على الإسلام".

لكن آخرين رفضوا التشكيك بفيديو الوزارة ليحتد النقاش بين الطرفين، فكتب "ali xaxaa" يقول: "لو هم بيكذبون ليش منزلين الفيديو؟ كانوا يقدرون يقلون اننا مسكناها بدون فيديو... بعدين عادي هم نزلوا الفيديو يعد القبض عشان هي اللحين بيدهم يعني ما تقدر تهج او تسوي اي شيء و بالعقل يعني قسم شرطة ابو ظبي كله ما هو ملاحظ التواريخ! حدث العاقل بما يعقل".

وأكد البعض عدم وجود تناقض بين فيديو الوزارة والتسلسل الزمني لنشر الاخبار المتعلقة بالحادثة قائلين ان التصريحات الرسمية لمسؤولين اماراتيين افادت بتحديد هوية القاتلة خلال اقل من 24 ساعة على ارتكاب الجريمة.

إغلاق سفارات غربية بمصر

مصدر الصورة EPA
Image caption سفارة بريطانيا بالقاهرة

اهتم النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بقرار إغلاق سفارتي بريطانيا وكندا في القاهرة لأسباب أمنية، دون ذكر أي منهما تفاصيل عن مدة الإغلاق أو طبيعة الأسباب الأمنية.

مصدر الصورة Twitter

وكانت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية قد حذرت العاملين فيها من التجول لمسافة بعيدة جداً عن منازلهم، بينما طالبت الحكومة الاسترالية من رعاياها السبت إعادة التفكير في حاجتهم للسفر إلى مصر، مشيرة إلى تقارير حول "تخطيط إرهابيين لشن هجمات على مواقع سياحية ووزارات حكومية وسفارات في القاهرة".

ونظرا للغموض الذي يحيط بقرارات إغلاق السفارتين الكندية والبريطانية، اتجه العديد إلى مواقع التواصل الاجتماعي لتبادل الآراء والتعبير عن قلقهم.

وغرد المستخدم أحمد الخطيب قائلا: "قرار غلق سفارة بريطانيا وكندا وتحذير امريكا لرعاياها في مصر يعني درجة عالية من التهديد بالتأكيد ان الاستخبارات تعلم شئ خطير سيحدث".

مصدر الصورة Twitter

أما مقدم الخطيب فقال: "من كام يوم السفارة الأمريكية تدعو رعاياها في مصر للتأهب الدائم والنهاردة السفارة البريطانية تعلق خدماتها للجمهور لأسباب أمنية، إيه الحكاية؟".

بينما أشار آخرون إلى تقارير نقلتها رويترز عن مصدر أمني قوله إن شخصا اعتقلته السلطات المصرية في الآونة الأخيرة يشتبه في أنه متشدد أقر بوجود خطط لاستهداف سفارات أجنبية.

وغرد المستخدم عصفور قائلا: "رويترز :أحد المصادر قال ان السلطات المصرية مسكت ارهابي كبير واعترف ان فيه تخطيط لضرب سفارات. متعقدين من ١١ سبتمبر لما CIA تجاهل تحذيرات مصر".

مصدر الصورة Twitter

قاعدة بريطانية في البحرين

مصدر الصورة AFP
Image caption مظاهرة في شوارع السترة في البحرين ضد قرار انشاء قاعدة عسكرية للبحرية البريطانية

اهتم مستخدمو تويتر في البحرين بخبر توقيع بريطانيا اتفاقاً مع البحرين لإقامة قاعدة عسكرية بريطانية في ميناء سلمان في العاصمة المنامة. وستصبح هذه القاعدة أول قاعدة عسكرية بريطانية دائمة في الشرق الأوسط منذ عام 1971. ومن المقرر ان تتحمل البحرين معظم تكلفة القاعدة التي ستكلف نحو 23 مليون دولار، فيما تتحمل بريطانيا تكلفة تشغيلها.

وتلقى المغردون الذين اطلقوا هاشتاغ #القاعدة_البريطانية الخبر باستياء، فمنهم من انتقد حكومة البحرين كالمدون "محمد علي" الذي قال: "قاعدة بريطانية جديدة بتكلفة 23 مليار دولار على حساب حكومة البحرين، يشككون في ولائنا ولا أحد يجرؤ على أن يشكك في ولاء هؤلاء! أين وعاظ السلاطين؟".

ومنهم من قال بأن توقيع اتفاقية كهذه يتطلب موافقة قانونية أولاً ولذا فهناك مخالفة دستورية من قبل البحرين، احد هؤلاء النائب السابق جواد فيروز الذي كتب: "هناك مخالفة دستورية واضحة في إبرام اتفاقية إقامة قاعدة عسكرية بريطانية في#البحرين وذلك لمخالفتها للمادة 37 من الدستور والتي توجب صدور قانون".

مصدر الصورة Twitter

وبالمقابل هناك من انتقد حكومة بريطانيا وتساءل عن الاسباب وراء رغبتها إنشاء القاعدة في البحرين، كالمدونة "امنيه" التي كتبت: "هل تستطيع بريطانيا اقناعنا ان#القاعدة_البريطانية ستكون في صالح الشعب؟! انشاءها يعني ان آل خليفة في أسوأ حالاتهم وهم يحتاجون معونة بريطانية".

مصدر الصورة Twitter

وتداول المغردون بكثرة الاخبار التي وردت في الصحف البريطانية حول الموضوع مثل التلغراف التي تحدثت عن اندلاع مظاهراتٍ في البحرين احتجاجاً على بناء القاعدة، والاندبندنت التي كتبت بأن هناك "جماعات حقوق انسان" تقول بأن القاعدة العسكرية هي عبارة عن "مكافأة لبريطانيا لصمتها حيال انتهاكات حقوق الانسان" في البحرين. أحد هؤلاء عبدالجليل خليل الذي كتب:"الاندبندنت؛ قاعدة عسكرية بريطانية في #البحرين هي مكافأة لسكوت بريطانيا عن القمع والتعذيب!".

مصدر الصورة Twitter

يذكر ان وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون قال إن هذه الخطوة ستساعد أسطول بلاده على تعزيز الاستقرار في منطقة الخليج.