"هجوم باريس" وسوء الأحوال الجوية في بلاد الشام

اهتم مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، لا سيما تويتر، بعدد من القضايا كان على رأسها الهجوم على صحيفة "شارلي ايبدو" في باريس، وسوء الأجواء الجوية في بلاد الشام، وزيارة الرئيس المصري لكاتدرائية الأقباط وتهنئتهم بعيد الميلاد.

هجوم باريس

اشتعلت مواقع التواصل الأربعاء بردود فعل واسعة بعد هجوم ثلاثة عناصر مسلحة ملثمة على مقر الصحيفة الفرنسية الساخرة "شارلي إبدو"، مما اسفر عن مقتل 12 شخصا من ضمنهم رئيس تحرير الصحيفة.

وانتشر هاشتاغ #شارلي_ايبدو واستخدمه المغردون العرب للتعبير عن آرائهم فيما حدث، وظهر في أكثر من ثمانية آلاف تغريدة خلال الساعات القليلة الماضية.

وعبر الهاشتاغ، عرض الصحفي حازم حريري وجهة نظره والتداعيات المحتملة لهذا الهجوم على المسلمين وقال في تغريدة له: "هدايا مجانية بيتلقاها اليمين المتطرف في أوروبا بعد كل عملية ينفذها بعض الحمقى باسم الدين، لتزداد موجة الكراهية للإسلام وأهله."

مصدر الصورة Twitter

ووافقه الرأي المستخدم سعيد الناجي، الذي غرد قائلا: "هؤلاء القتلة أساؤا للإسلام أكثر من رسامي الكاريكاتير. مسلمي أوروبا وفرنسا خاصة سيواجهون أياماً صعبة ومضايقة لاحصر لها".

مصدر الصورة Twitter

بينما عسكت تعليقات العديد من المغردين وجهة نظر أخرى، وهي ان سياسة الغرب الخارجية في الشرق الأوسط، وتدخله في عدد من الدول العربية كسوريا والعراق، هو السبب وراء ارتفاع معدل الهجمات "الارهابية" في تلك الدول الغربية.

وقال المستخدم صالح ابو غزة في تغريدة له: "الهجوم على مجلة شارلي ايبدو الفرنسية عمل إجرامي مُدان، وتورط فرنسا بالقتل وسفك الدماء في العراق ومالي وليبيا أيضاً عمل إجرامي مُدان."

مصدر الصورة Twitter

وربط آخرون بين الهجوم على الصحيفة، وبين سخريتها وانتقاداتها للإسلام، وغرد المستخدم أحمد ابو ركان: "لا أؤيد العملية ولكني أتسائل: متى يتعلم أدعياء حرية الرأي في الغرب أن انتقاد المسلمين يختلف عن التهكم على الاسلام"

مصدر الصورة Twitter

وظهر هاشتاغ بالفرنسية تحت عنوان "'#JeSuisCharlie" أو "كلنا شارلي"، تضامنا مع ضحايا الهجوم، وقام العديد من المواطنين الفرنسين بتغيير صور صفحاتهم على تويتر لتظهر شعار الحملة التضامنية، وأبرزهم رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو.

مصدر الصورة Twitter

وظهر هاشتاغ #JeSuisCharlie في اكثر من ربع مليون تغريدة على مدار الساعات القليلة الماضية.

تساقط الثلوج في لبنان

انتشر هاشتاغ #شتي_يا_دنيا في اوساط مستخدمي تويتر في لبنان، مع سوء الأحوال الجوية في المنطقة وخاصة لبنان.

وكان موقع "طقس العرب" قد نشر تحذيرا من الأجواء السيئة المحتملة في لبنان وذكر فيه ان البلد ستشهد "عاصفة شتوية ثلجية قادمة من القطب الشمالي ومترافقة بكتلة هوائية قطبية شديدة البرودة ورطبة، ستشهد معظم مناطق لبنان خلالها هطولات ثلجية".

واتجه المغردون اللبنانيون إلى تويتر لينشروا صورا عن الثلوج التي غمرت مدنهم.

وغرد المستخدم "جوزيف عطا الله" صورة لسيارة يغطيها الثلوج، وعلق عليها قائلا "مباشر من قرية فاريا".

مصدر الصورة Twitter

ونشر حساب لـ"قوى الأمن الداخلية" تحذيرا في تغريدة قالت: "أثناء إشتداد سرعة الرياح وتساقط الأمطار بغزارة نرجو من السائقين توخّي الحذر وعدم سلوك طرقات خطرة."

بينما استخدمت المغردة @daou_rimane الشعر لوصف حال اللبنانيين حاليا، وقالت في تغريدة لها: "#شتي_يا_دنيي تتزيد البهدلة وتعلا، تدفق مي وغرق جديد وشوارعنا تملا، احترنا نحزن نفرح نسكت او شو نقلا، لعاصفة وصلت عبلد صغير ريته ما يبلا."

مصدر الصورة Twitter

السيسي يزور كاتدرائية الأقباط

وتفاعل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في مصر مع زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي المفاجئة للكاتدرائية المرقسية بالعاصمة المصرية القاهرة لحضور احتفالات الأقباط الأرثودوكس بعيد الميلاد وتقديمه التهنئة لهم.

ونشط هاشتاغ "#السيسي" بشكل ملحوظ، في حين أطلق مستخدمون هاشتاغ "#انت_زعيم_ياسيسي" ليبلغ عدد استخداماته خلال الساعات القليلة الماضية 10 آلاف تغريدة.

وأعربت ياسمين محفوظ عن سعادتها بحضور السيسي قداس عيد الميلاد، وكتبت عبر حسابها على تويتر تقول: "اعتبروها زي ماتعتبروها.. حضور السيسي قداس عيد الميلاد اسعدني جدا، السيسي النهاردة قال للعالم مصر لكل المصريين".

وعقدت رانيا، وهي قبطية، مقارنة بين ما كان يحدث في احتفاليات أعياد الميلاد في السابق وبين زيارة السيسي للكاتدرائية هذه المرة. وعلقت قائلة: "كانو (في إشارة إلى مؤسسة الرئاسة) دايما يبتعولنا مندوبين يعيدو علينا، لكن #السيسي راح يعيد علينا بنفسه"، وتابعت قائلة: "دا رئيس يشرفنا كلنا".

مصدر الصورة Twitter

وأعربت نيفين زكي عن استغرابها موقف البعض من زيارة السيسي، وكتبت متسائلة: "اتفقت أو اختلفت مع #السيسي. زيارته للكاتدرائية النهاردة تضايقك في إيه مش فاهمة."

مصدر الصورة Twitter

في حين ترى "Egyptocracy" أن حضور السيسي للقداس كان "حركة حلوة وكانت لازم تتعمل"، إلا أنها تتساءل عن "الخطوات الفعلية اللي هتتاخد علشان الواقع يبقى أحلى؟"

مصدر الصورة Twitter

أما شيرين غيث فقد ذكرت مستخدمي تويتر بمقتل عدد من الأقباط في مواجهات مع الجيش في عام 2011، وقالت: "أي حد فرحان أن السيسي حضر القداس لازم يفهم ان دا قتل المصريين الاقباط في ماسبيرو واللي بيعملوا دا ليشعل الفتنة"، في إشارة منها إلى مقتل العشرات من الأقباط في فض القوات المصرية لاعتصامهم أمام مبنى اتحاد الإذاعة والتلفزيون "ماسبيرو" عام 2011 إبان فترة إدارة المجلس العسكري للبلاد بعد الإطاحة بالرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك.

مصدر الصورة Twitter