قرار سعودي يلزم الطالبات بمزاولة الرياضة وانتشار صورة مثيرة للجدل لوزير تونسي ومساعديه

مصدر الصورة BBC World Service

اهتم مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي بعدد من الموضوعات اليوم، ففي السعودية نجد جدلا على تويتر حول مشروع قرار حكومي جديد يجعل التربية البدنية مادة إلزامية للفتيات في مدارس المملكة، بينما انشغل المغردون في لبنان بفوز منتخب الفتيات تحت سن الـ17 بكأس العرب لكرة القدم. وعلى يوتيوب، تصدر قائمة أكثر الفيديوهات انتشارا في عدد من الدول العربية فيديو لحلقة من برنامج تليفزيوني عراقي تناولت قضية سيدة قامت بضرب رضيعتها ضربا مبرحا.

وفي تونس، نجد انتشارا لصورة لوزير البيئة الجديد، وحوله مساعديه وهم "منكسو" الرؤوس، وتباينت ردود الفعل حول ما ترمز إليه الصورة.

قرار سعودي يلزم الطالبات بأداء الرياضة

نبدأ بالسعودية، حيث صرحت نائبة وزير التعليم السعودية لشؤون تعليم الفتيات نورة الفايز بإلزام مادة التربية البدنية على الفتيات في مدارس المملكة.

وأثارت تلك التصريحات جدلا على تويتر، واستخدم المغردون السعوديون هاشتاغ #نورة_الفايز_رياضة_البنات_إلزامية للتعبير عن رأيهم في القرار.

وبطبيعة المجتمع السعودي المتحفظ، انتقد العديد منهم القرار من ناحية أخلاقية ودينية، بينما تساءل آخرون عن السبب وراء اتخاذه، وقال المستخدم محمد العيد في تغريدة له: "ما غرضها من ذلك؟ أهو لعلاج البدانة؟ فقد مارسها الطلاب في المدارس عقودا ولم تعالج. أم أن وراء اﻷكمة ما وراءها؟"

مصدر الصورة Twitter

بينما عارضت المستخدمة رغد عبد العزيز منتقدي القرار، وقالت في تغريدتها: "يُحارب رياضة المرأة! ثم "يعاير" سمنة بعض السعوديات. ويتغزل برشاقة أجساد الأجنبيات واتقانهن للرياضات.".

مصدر الصورة Twitter

وأعرب آخرون عن تأييدهم لقرار، كالمغرد أحمد الذي وصفه بـ"خطوة مهمة في الطريق الصحيح".

مصدر الصورة Twitter

وظهر الهاشتاغ في أكثر من عشرة آلاف تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية.

صورة لوزير تونسي ومساعديه تثير جدلا

مصدر الصورة Facebook

أثارت صورة لوزير البيئة التونسي الجديد نجيب الدرويش، وهو يتحدث إلى مساعديه، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس، بعد ان تدوالها التونسيون بشكل كبير عبر حساباتهم على فيسبوك وتويتر.

وتظهر الصورة مساعدي الوزير وهم "منكسي" الرؤوس أثناء استماعهم للوزير.

وأعربت مجموعة من المعلقين عن تخوفها من الصورة معتبرة أنها تبرز حالة خوف من المسؤول والتي نددت بها الثورة التونسية، كالمستخدم "ميدو" الذي علق على الصورة عبر حسابه على فيسبوك قائلاً: "الظهور المقوسة والرؤوس المطأطأة قمة في الاستبداد؟ هل بهذه المجموعة سنبني مستقبل تونس؟"

مصدر الصورة Facebook

فيما تناولت مجموعة أخرى من المعلقين الموضوع بسخرية وشبهوا الموقف بمشهد الوزراء في مسرحية "الزعيم" لنجم الكوميديا المصري عادل إمام.

ودفعت موجة السخرية وزير البيئة إلى التعليق على إذاعة "شمس إف إم" بالقول "إنه كان يقدم البرامج العاجلة للوزارة، وهو ما استدعى من الجميع التركيز لإحساسهم بثقل المسؤولية ". وأضاف الوزير: "نحن انتخبنا بطريقة ديمقراطية و كل الموجدين في الوزارة يتميزون بالخبرة والوعي الكافي لذا لا يوجد داعي لخوف المسؤولين من شخصه".

كأس العرب لفتيات لبنان

وننتقل إلى لبنان، حيث فاز المنتخب الوطني اللبناني لكرة القدم نساء تحت سن الـ17 ببطولة كأس العرب الاثنين، واتجه اللبنانيون إلى تويتر للتعبير عن فرحتهم بالفوز عبر هاشتاغ #اعطونا_السلام_وخذوا_مايدهش_العالم.

وعبرت المستخدمة "مصدر أمل" عن فرحتها بهذا الإنجاز النسائي عندما قالت في تغريدتها على تويتر: "بنات لبنان بيستحقو "يوم النسوان العالمي".

وتطرق عدد كبير من المغردين إلى أهمية ذلك الفوز في ظل الوضع الحالي السياسي المضطرب في لبنان، منهم المستخدم محمد آكر الذي قال: "فرقتنا السياسة وجمعنا هؤلاء الابطال"

مصدر الصورة Twitter

واتفقت معه المستخدمة ماريماك قائلة: "إن هذا الانجاز انتصر على التحديات التي تواجهها لبنان من صراعات مسلحة وطائفية".

رضيعة تتعرض لضرب مبرح

مصدر الصورة Youtube
Image caption كشف برنامج تلفزيوني عراقي حقيقة المرأة التي كانت تضرب رضيعتها ضربا مبرحا

وعلى يوتيوب، تصدر قائمة أكثر الفيديوهات انتشارا في كلا من السعودية وقطر والإمارات مقطع فيديو لحلقة تليفزيونية من برنامج عراقي تناول قضية سيدة ضربت رضيعتها ضربا مبرحا. وكشفت الحلقة أن السيدة تعاني من مرض عقلي وتم تسليمها للشرطة التي أكدت أنها ستودعها جهة الرعاية المناسبة.

وتعدى عدد مشاهدات الفيديو الـ900 ألف منذ رفعه على يوتيوب يوم السبت.

المزيد حول هذه القصة