الاعتداء على طالب هندي مسلم بسبب صورة مع زميلاته

مصدر الصورة BBC World Service

قد تلفت هذه الصورة انتباه الكثيرين، ولكن في منطقة "محافظة " في جنوب الهند، تسببت هذه الصورة بالفعل في حادث اعتداء على شاب مسلم ظهر فيها.

مصدر الصورة .

يرجح البعض أن الاعتداء جاء كرد فعل من عناصر هندوسية متشددة تعارض الاختلاط بين طلبة المدارس من الجنسين، بينما رأى آخرون أن الاعتداء ناجم عن التوتر الجاري بين الهندوس و المسلمين في المنطقة.

بعد التقاط هذه الصورة في إحدى المدارس الثانوية بمدينة مانجالورو بالهند، وتداولها على فيسبوك وواتس آب بعنوان "بنات هنود و شاب مسلم" ، نشرت جريدة "Indian Express" خبرا عن اختطاف طالب مسلم ظهر بالصورة، والاعتداء عليه، من قبل مجموعة من السكان المحليين من الهندوس عادة ما يقومون بـ"قصاص شعبي" في القضايا الأخلاقية.

وذكرت صحف محلية أن الشاب المسلم يدعى محمد رياز ويبلغ من العمر عشرين عاما، وأنه اختطف في الـ22 من فبراير/شباط. وأضافت بعض التقارير أن رياز لم يكن هو الشاب الذي ظهر مختلطا مع الطالبات في وسط الصورة، وإنما ظهر في شمال الصورة منفردا، فلماذا تم الاعتداء عليه؟

هناك أكثر من سبب محتمل للاعتداء على رياز، لعل أبرزهم هو اسم الشاب نفسه والذي يكشف عن كونه مسلما، إذ قال مساعد الشرطة الهندية رافي كومار لصحيفة Indian Express إنه بعد انتشار الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي تحدث أفراد جماعة هندوسية متشددة مع بعض طلبة المدرسة ليتعرفوا على ديانة رياز ثم قرروا الاعتداء عليه.

وحسبما جاء في الصحيفة، قال والد رياز إنه ليس بالجديد على مدينة مانجالورو أن تشهد صراعا دينيا بين المسلمين و الهندوس.

ومن الممكن أن تكون طبيعة الصورة ذاتها، كونها تكشف عن اختلاط الطلبة الذكور بزميلاتهم داخل الفصل المدرسي، هي التي أثارت استياء مجموعات الهندوس المتشددة والذين يمثلون غالبية السكان بمانجالورو. إذ أن التعبير عن المشاعر والاختلاط في الملأ أمرا غير مقبول في بعض المدن الهندية. ففي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي خربت مجموعة من المتشددين الهندوس مطعما في ولاية كيرالا جنوب الهند لعرض مشهدا بين رجل وامرأة يقبلان بعضهما في التلفاز وهو ما اعتبره المتشددون الهندوس انحلالا أخلاقيا. وفي عيد الحب من الشهر الجاري، أعلن المتشددون الهندوس أنهم سيتصدون لأي رجل وامرأة غير متزوجين يلتقيان في الأماكن العامة و سيجبروهما على الزواج.

المزيد حول هذه القصة