"اسأل حماس": كيف استقبل الانترنت مبادرة الحركة الفلسطينية عبر تويتر؟

مصدر الصورة BBC World Service

تجري حماس حملة الكترونية عبر تويتر تهدف إلى تحسين صورتها في الغرب، قبيل استئناف قرار حذفها من قائمة المنظمات الإرهابية في الإتحاد الأوروبي.

انتشر هاشتاغ #AskHamas عبر تويتر على مدار عطلة نهاية الأسبوع، الذي تستخدمه الحركة الفلسطينية للإجابة على أسئلة رواد تويتر، باللغة الإنجليزية، في إطار جلسات "سؤال وجواب" يومية بدأت يوم الجمعة الماضي وتجريها الحركة لمدة خمسة أيام.

مصدر الصورة Twitter
Image caption صورة لحساب للحركة خُصص للإجابة على الأسئلة عبر الهاشتاغ.

وتتزامن الجلسات التي تجريها حماس عبر تويتر مع اقتراب تقديم الإتحاد الأوروبي استئنافا ضد قرار محكمته العامة، الذي صدر نهاية العام الماضي، بحذف اسم الحركة من قائمة المنظمات الإرهابية.

وتحاول حركة حماس من خلال الحملة الالكترونية تحسين صورتها العامة في الدول غير الناطقة بالعربية، خاصة اوروبا وأمريكا، من خلال الرد على تساؤلات مواطنين تلك الدول حول الحركة عبر تويتر.

مصدر الصورة Twitter
Image caption شعار المبادرة، كما نشره حساب لحماس على تويتر.

وكرست حماس خمس من شخصياتها المعروفة ليقوموا بالإجابة عن الأسئلة في كل يوم من الحملة، وكان ضيف أمس الأحد ربما أحد أكثر "الشخصيات الحمساوية" شهرة وهو إسماعيل هنية.

مصدر الصورة Twitter
Image caption ابو هنية اثناء جلسة الأمس

بينما كان من المفترض أن يشغر كرسي جلسة اليوم الاثنين "أبو عبيدة"، المتحدث باسم الجناح المسلح لحماس، كتائب القسام، ولكنه لم يستطع الحضور لأسباب غير معروفة، كما نشر حساب حماس الناطق الإنجليزية.

مصدر الصورة Twitter

وووفقا للرسم التوضيحي ادناه، تظهر الولايات المتحدة كأكثر البلدان استخداما لهاشتاغ #AskHamas، تليها المملكة المتحدة وكندا بإجمالي عدد تغريدات تعدى المئتي ألف تغريدة منذ يوم الجمعة الماضي.

مصدر الصورة Sysomos Maps

وجاء عدد كبير من التغريدات والأسئلة خلال الجلسات لينتقد حركة حماس، ويصفها بالإرهابية، وربما يرجع ذلك إلى الميول السياسية لمن غردوا عبر الهاشتاغ وموقفهم من حماس واسرائيل، ولكنه عكس شريحة كبيرة في الغرب تؤيد اسرائيل وتنظر إلى حماس كمنظمة إرهابية.

ولكن على الصعيد المحلي في قطاع غزة، وجدت المبادرة بعض الدعم عبر تويتر، حيث نشر المتحدث باسم "الهيئة الوطنية لكسر الحصار بغزة" أدهم أبو سلمية تغريدة وصف فيها المبادرة التي "تخاطب العالم الغربي" بالناجحة.

مصدر الصورة Twitter

ليس من الواضح مدى نجاح مبادرة حماس من عدمه، ولكنها خطوة جديدة بالنسبة إلى الحركة الفلسطينية تحاول فيها استغلال شعبية مواقع التواصل الاجتماعي في الغرب، ونشر رسالتها في جانب من العالم لا تتمتع فيه بشعبية يمكن ذكرها.

المزيد حول هذه القصة