مغردون سعوديون يناقشون عملية العوامية، ومصريون يرفضون تدخلاً برياً في اليمن

مصدر الصورة BBC World Service

اهتم مستخدمو تويتر في العالم العربي بعدد من الموضوعات، جاء على رأسها اشتباكات بين قوات الأمن السعودية وسكان محليين في بلدة العوامية، وجدل بشأن تدخل مصر برياً في اليمن، إضافة الى الأعمال الروائية التي يرغبون تحويلها لأفلام.

#العواميه

مصدر الصورة Getty

انشغل مستخدمو تويتر في عدد من الدول العربية أبرزها السعودية والكويت والبحرين بهاشتاغ #العواميه، الذي تم إطلاقه مع انتشار انباء افادت بمداهمة السلطات السعودية مخابئ تستخدم من قبل "عناصر إرهابية" على حد قولها، في بلدة العوامية في القطيف. واستخدم المغردون هاشتاغ #العواميه لتبادل صور وأخبار العملية، ليظهر هاشتاغ في نحو 200 الف تغريدة.

وتقدم العديد من المغردين بالشكر للسلطات السعودية للحفاظ على أمن البلاد، احدهم حساب باسم Louder Than Words‏ الذي كتب: "نشد على ايدي صقور الداخلية للقضاء على مثيري الفتن والتفرقة فيالعوامية، اللهم سدد رميهم".

مصدر الصورة Twitter

وربط العديد من المغردين بين ما يحدث في السعودية وعملية عاصفة الحزم في اليمن، أحدهم مدون باسم "حر" الذي كتب: "بسبب عاصفة الحزم والعوامية وسوريا والعراق والبحرين واليمن، ادعو من الله ان تجف آبار النفط، ونكون فقراء، الكل يدعو لنا ولا يدعو علينا".

مصدر الصورة Twitter

يذكر ان وزارة الداخلية السعودية صرحت بأنها "ضبطت كمية من الأسلحة الآلية وقبضت على 4 سعوديين" في تبادل إطلاق النار بين قوات الأمن وسكان محليين في البلدة الأحد، والتي قُتل خلالها شرطي سعودي.

#لا_لتدخل_مصر_البري_في_اليمن

مصدر الصورة AFP

في مصر ناقش المغردون احتمال تدخل بلادهم برياً في اليمن لمواجهة الحوثيين، ودشنوا هاشتاغ #لا_لتدخل_مصر_البري_في_اليمن، حيث رفضت غالبية مستخدمي الهاشتاغ التدخل، معتبرة في ذلك مخاطرة بالجيش في حرب لا دخل لمصر بها. من بينهم محمد طاحون الذي قال: "لست معارضاً لعاصفة الحزم. للسعودية الحق في دفاعها عن أمنها كما ترى. ونحن أيضاً ندافع عن حقوقنا، مش حقوقهم."

مصدر الصورة Twitter

لكن بالمقابل هناك من ساند تدخل مصر عسكريا في اليمن، واعتبر في ذلك حماية للمصالح المصرية. فكتبت المدونة آمال أحمد: "ده طبعا عشان باب المندب يتقفل، والـ 64 مليار اللي حطهم الناس الغلابة في القناة تضيع. وبكده تبقوا حققتوا أهدافكم."

مصدر الصورة Twitter

يذكر أن مصر تشارك في عملية "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن

#رواية_تنفع_فيلم

دشن المغردون هاشتاغ #رواية_تنفع_فيلم لتبادل الآراء حول أهم الروايات التي يرون أنها تصلح أن تصبح أعمالاً سينمائية.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

ورأى بعض المغردين بأن جمالية الرواية تكمن في قراءتها، مثل المدون محمود فؤاد عارض الذي قال: "أحلى حاجة في أي رواية انك تقرأها وما تتحولش لفيلم، لأننا كلنا بنشوفها بخيال المخرج فقط".

مصدر الصورة Twitter

ومن بين أكثر الروايات التي أجمع المغردون عليها، رواية "في قلبي أنثى عبرية" للكاتبة التونسية خولة حمدي، ورواية "تراب الماس" للكاتب المصري أحمد مراد.

المزيد حول هذه القصة