احتدام الجدل حول "الحجاب" عبر مواقع التواصل الاجتماعي

مصدر الصورة BBC World Service

مازالت أصداء الدعوة التى أطلقها الكاتب المصرى، شريف الشوباشى لتنظيم مظاهرة بميدان التحرير لخلع الحجاب تثير جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعى، ما بين مؤيد ومعارض.

مصدر الصورة Youtube

وقال الشوباشي، خلال حوار تلفزيوني بثته قناة " القاهرة والناس" في رد على مهاجميه: "هؤلاء لا يعرفون الإسلام وأن الفتيات يرتدين الحجاب بسبب خوفهن من أسرهن أو المجتمع الذي يعشن فيه".

وشدد الكاتب المصري في تدوينة له على حسابه على موقع فيسبوك، على أن دعوته لخلع الحجاب تهدف إلى محاربة الفكر المتطرف الذي لا يمت للإسلام بصلة مضيفا "أن المعركة الحقيقية مع الجماعات المتطرفة يجب أن تكون ثقافية."

مصدر الصورة Facebook

حرب هاشتاغات بعد الدعوة لـ " مليونية خلع الحجاب"

انتشرت تصريحات الشوباشي عبر شبكات التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم معلنة عن حرب هاشتاغات.

ويظهر الرسم التحليلي التالي مجموعة الهاشتاغات، التي غطت الجدل القائم في مصر على إثر تصريحات الشوباشي.

مصدر الصورة Spredfast

ففي أعقاب هذه التصريحات، أطلق المغردون هاشتاغ "#مليونيه_خلع_الحجاب"، ليحتل بذلك قائمة الهشتاغات الأكثر تداولا في مصر، بعد ساعة من إطلاقه.

تم تدشين الهاشتاغ بالأساس لدعم فكرة الشوباشى، ليضم بعد ذلك وجهات النظر المعارضة لدعوة الشوباشي.

واتسعت رقعة النقاش لتضم المغردين العرب، الذين ساهموا في انتشار الهاشتاغ عالميا.

تأييد للشوباشي

فسر مؤيدو الشوباشي الدعوة على أنها رد على الأفكار الدينية" المتشددة" التي انتشرت في البلاد، حسب قولهم.

مصدر الصورة Twitter

وكتب "منعم الهلالي" موضحا في تغريدة له : " المقصود مش الطرحة والحجاب لكن اقتلاع الفكر الظلامي الذي قاد اليها. ما يستلزم هو مواجهة آثاره ومنتوجاته في المجتمع."

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

فيما أشاد آخرون بتصريحات الشوباشي التي وصفوها بـ "الجرئية".

معارضو الفكرة

في المقابل، استنكرت مجموعة من المغردين الدعوات المطالبة بخلع الحجاب ووصفوها بمحاولة تغيير مفاهيم الهوية الثقافية للمجتمع المصري، وعللوا ذلك بأن الحجاب فرض في الدين الإسلامي.

مصدر الصورة twitter

وغردت المدونة " أسماء" مستنكرة : " تعيين أول مذيعة محجبة في أمريكا ونحن في مصر عاملين #مليونيه_خلع_الحجاب!! "

كما دشنوا هاشتاغات جديدة من قبيل "#مش_هخلع_حجابي" و"مليونية تأييد الحجاب" و "#مسلمة_وأفتخر_بحجابي".

مصدر الصورة Twitter

وجاءت التعليقات متضمنة هجوما لاذعا على مؤيدي الفكرة، رافضة ربط الحجاب بفئة سياسة معنية.

مصدر الصورة Twitter

فيما ذهب آخرون إلى وصف دعوة " خلع الحجاب" بالانتهاك الصارخ للحرية الشخصية والدينية. وأروا أن هذا النوع من الحملات يدل على غياب ثقافة تقبل الآخر في الدول العربية.

مصدر الصورة Twitter

وعلقت المغردة "الهنوف المديني" بالقول : " حملة كهذي تشعل الفتنة وتبين كم نحن شرق متخلف لا نستطيع تقبل اختلافاتنا ونتعايش ببساطة."

المزيد حول هذه القصة