حملة ضد "المصري اليوم" ومغردون يختارون "لاعبهم المفضل"

مصدر الصورة BBC World Service

استحوذ عدد من القضايا السياسية والرياضية على اهتمام المغردين العرب، جاء على رأسها مطالب بإنهاء حظر التجوال في سيناء، وحملة لمقاطعة جريدة مصرية نشرت تقريرا عن انتهاكات الشرطة. ومحبو كرة القدم العرب يغردون عن لاعبيهم المفضلين.

دعوات لمقاطعة صحيفة مصرية

بدت حالة من السخط بين عدد من مستخدمي تويتر في مصر ضد صحيفة "المصري اليوم"، بسبب نشرها ملفا عن انتهاكات الشرطة المصرية.

وأطلق المستخدمون هاشتاغ #قاطعوا_المصري_اليوم، داعين إلى وقف أي دعم للجريدة ومقراتها. بل إن البعض اتهمهم "بالخيانة وبإهانة الشرطة المصرية".

وظهر الهاشتاغ في أكثر من 27 ألف تغريدة منذ تدشينه.

الملف حمل عنوان "الشرطة شهداء وخطايا.. ثقوب في «البدلة الميري»" وعلق المستخدم محمد البوشي على العنوان بتغريدة قال فيها: "الثقوب الي في البدله الميري من الرصاص"، في إشارة إلى جهود الشرطة لحماية البلاد.

واعتبر المستخدم رضا سرحان أن شراء الجريدة يعتبر خيانة، بسبب إهانتها للشرطة.

وتبادل مستخدمو الهاشتاغ بعض الآراء حول طرق مقاطعة الصحيفة، ومن بينها مقاطعتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

مصدر الصورة Twitter

وتضمن الملف عددا من المقالات حول قيام الشرطة بانتهاكات ضد المواطنين، والقضايا التي ينظرها القضاء ضد عدد من ضباط الداخلية، وملفات قتل المتظاهرين، والضباط الذين قتلوا أثناء قيامهم بعملهم.

#كفايه_حظر_سيناء

مصدر الصورة AP

دشن المستخدمون في مصر هاشتاغ #كفايه_حظر_سيناء، للتنديد باستمرار حظر التجوال في شمال سيناء.

وأبدى عدد كبير من المستخدمين استيائهم من ساعات الحظر التي تسبب ركودا في النشاط الاقتصادي والمعيشي في سيناء.

وكان من بين المغردين، مستخدمة باسم سلمى، قالت في مجموعة من التغريدات إن الحظر يضيق الخناق على أهالي سيناء، ولم يثبت مساهمته في القضاء على العناصر المسلحة. وأشارت في تغريدة إلى الصورة التي ينقلها الحظر عن سيناء.

مصدر الصورة Twitter

وأشار عدد آخر من المستخدمين إلى تأثير الحظر على النشاط الاقتصادي، خاصة مع قدوم فصل الصيف.

مصدر الصورة Twitter

في حين عبرت مستخدمة باسم أنوشكا عن اعتيادها الحظر بشكل ساخر، وقالت: "أنا بقيت بسمع ضرب النار كأنه عزف علي جيتار، التعود حلو".

إلا أن الهاشتاغ ضم أصوات أخرى معارضة لإنهاء الحظر، خشية الاضطرابات الأمنية التي تهدد سيناء، فيقول المستخدم محمد الشبت: "يا ريت لو خرجتوا لو الحظر اتمد، ما تجروش من أول طلقة".

مصدر الصورة Twitter

وفرض حظر التجوال في محافظة شمال سيناء منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ويمتد من السابعة مساءا وحتى السادسة صباحا. ومن المقرر انتهائه في 24 أبريل/نيسان، لكن ثمة تكهنات باستمراره لثلاثة أشهر أخرى.

"اللاعب المفضل"

أطلق المستخدمون العرب هاشتاغ #لاعب_حبيت_الكره_بسببه، لتبادل أراءهم حول لاعبي كرة القدم المفضلين. وورد في الهاشتاغ ذكر عدد من اللاعبين العرب والعالميين، من أبرزهم اللاعب السعودي سامي الجابر، والمصري محمد أبو تريكة، ورونالدو البرتغالي، وزين الدين زيدان، وغيرهم.

وأبدى عدد من المستخدمين حبه لكرة القدم كلعبة جماعية منظمة، مثل المستخدمة aawrad00@، التي قالت: "ماحبيت الكوره عشان لاعب. حبيتها عشان كيان عظيم عشقته من الصغر، وحبيت كل من انتمى له".

في حين قالت المستخدمة ندى إنها أحبت كرة القدم بسبب نادي الهلال السعودي، وليس بسبب لاعب.

مصدر الصورة Twitter

لكن حساب باسم المستخدم roro_alhilal@ أشار إلى أن قدر اللاعب يعتمد على ما يقدمه في المباريات، ولا يتحكم في حب المشاهد للكرة: "مافي لاعب حببني بالكورة. في أحد يمتعك بالكورة. سامي الثنيان، الدعيع، الشلهوب، توتي، زيدان، دل بيرو، وأوزيل، وافرا"

وظهر الهاشتاغ في أكثر من 40 ألف تغريدة.

#تويته_كانك_رييس

مصدر الصورة Getty

دشن مستخدمو تويتر في مصر هاشتاغ #تويته_كانك_رييس للتدوين كأنهم رؤساء جمهوريات.

وغرد عدد من المستخدمين بأشهر الجمل التي وردت على ألسنة رؤساء سابقين وحاليين. وبقول المستخدم وائل الدواري: "أنا أحبكم وراح أكرمكم".

مصدر الصورة Twitter

كما قال المستخدم أحمد خالد: "انتوا مش عارفين ان انتوا نور عنينا ولا ايه؟ صحيح".

مصدر الصورة Twitter

وعن طول بقاء الرؤساء في الحكم، غردت المستخدمة حبيبة وقالت: "قاعدة علي قلبكم يجي ٢٥ سنة، وبعديها حخش السجن حوالي خمس سنين وارجعلكم تاني. قاعدة ومستربعة علي قلبكم".

مصدر الصورة Twitter

وتهكم آخرون من الأوضاع الحالية في البلاد العربية، كالمستخدم نادر الذي قال: "أشيل كل الشرفاء وأنفيهم برا البلاد العربية. تعبنا من الشرفاء ونجاحهم نبغى نجرب الخونة".

مصدر الصورة Twitter

المزيد حول هذه القصة