تغريدة الوليد بن طلال التى أثارت غضب اليمنيين

مصدر الصورة AFP

قوبل الأمير السعودي الوليد بن طلال انتقادات واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد ان غرد قائلا انه سيهدي سيارات فاخرة لطياريين حربيين شاركوا في حملة عاصفة الحزم العسكرية على اليمن.

وكانت المملكة العربية السعودية قد أعلنت في وقت سابق من هذا الأسبوع انتهاء المرحلة الأولى من حملتها العسكرية على اليمن. وفي بادرة احتفالية غرد الوليد بن طلال، أحد أغنى الشخصيات في العالم، لأتباعه على تويتر الذين يفوق عددهم الـ3 ملايين "أهنئ قيادتنا الرشيدة نجاح عملية #عاصفة_الحزم وبدء عملية #إعادة_الأمل وتقديرا للطيارين المئه السعوديين المشاركين يشرفني إهدائهم١٠٠سيارة بنتلي".

وجاءت الاراء منقسمة حول التغريدة التي أعاد نشرها أكثر من 28 ألف شخص بإعادة نشرها كما لاقت أكثر من 5 ألاف تفضيل. وأشاد الكثير من مستخدمي تويتر في السعودية على "كرم" الأمير وقال البعض إن الطيارين يستحقون هذه السيارات الفاخرة - وأكثر من ذلك بكثير – لما قدموه من خدمات لبلدهم.

ولكن العديد من مستخدمي تويتر خارج السعودية، خاصة في اليمن، وجدوا عرض الأمير بن طلال مهينا.

و علق احد اليمنيين على تويتر، بالقول : "100 سيارة بنتلي تقدم إلى 100 طيار فجر اليمن، وليس سيارة إسعاف واحدة لتخدم المستشفيات التي دمروها"

ونشر مغرد يمني آخر صورا تظهر الدمار الذي حل بمنزله بعد غارة جوية سعودية وعلق غليها قائلا : "قدم الأمير الوليد 100 بنتلي للطيارين السعوديين اما انا يفجر منزلي، ولكن أراهن ان معنوياتي مرتفعة اكثر منهم."

وأشار آخرون إلى التفاوت الكبير بين مستوى المعيشة في أحد أفقر دول العالم كاليمن، وأولئك الذين يعيشون في دول غنية كالسعودية. "اذا سيارة فاخرة مقابل 100 أو 200 حياة؟ رخيصة حياة الإنسان هذه" غردت أردنية.

وعلى الرغم من ان التغريدة الأصلية قد حذفت إلا أن صورا لهذه التغريدة لا تزال متداولة بشكل واسع على الانترنت. وذكرت بعض وسائل الاعلام السعودية أنه تم اختراق حساب الأمير بن طلال ولكن لم تشر صفحته على تويتر إلى أي اختراق بعد حذف التغريدة - ولم يستجب الامير لطلب من البي بي سي للتعليق.

وكان الأمير بن طلال قدم لفريق "النصر" العام الماضي 25 سيارة بعد أن تم تتويجه بلقب الدوري السعودي لكرة القدم، وهي الخطوة التي اثارت جدلا في السعودية حول من الذين يستحقونها.