سعوديون ينبذون العنصرية وحملة "سيب الأخضر" في تونس

مصدر الصورة BBC World Service

قضايا سياسية واجتماعية جذبت رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، ففي السعودية مغردون ينادون بتوحيد الصفوف، ونبذ العنصرية والتفرقة، وتونسيون يطلقون حملة تضامنية مع المحرومين من حق امتلاك جواز سفر، وعمانييون يحتفون بحصول بلادهم على المرتبة الثانية عربيا في مؤشر أكثر الدول سعادة.

مغردون سعوديون ينبذون "العنصرية"

أثار عضو شرفي بنادي النصر السعودي، جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن وجه ألفاظا وصفت بالعنصرية لمحاوره، وهو إعلامي قيل إنه من المنطقة الغربية، خلال مداخلة تلفزيونية، على إحدى القنوات الرياضية.

ووصف عضو نادي النصر محاوره، بعبارات يرى فيها بعض السعوديين انتقاصا لأهل المنطقة الغربية، وتشكيكا في حقيقة انتمائهم للمملكة. وبدورهم، تفاعل مستخدمو موقع "تويتر" مع الحادثة، بتدشين مجموعة من الهاشتاغات،وصل عدد التغريدات فيها إلى أكثر من 90 ألف تغريدة.

مصدر الصورة spredfast

وعبر المغردون عن استيائهم، وطالبوا الجهات المختصة بمحاسبته، فغرد الإعلامي "تركي العجمة"، قائلا : "الشتائم والاتهامات زادت عن الحد، والعقوبات ضعيفة، والإجراءات طويلة..والنتيجة انفلات في كل مكان."

كما أكد آخرون بأن الوسط الرياضي يمر بأزمة أخلاقية يجب التصدي لها والحد من التجاوزات التي تحدث على القنوات الرياضية. كما وطالب آخرون بضرورة تشريع قانون يجرم التمييز العنصري، في ظل تنامي ظاهرة التعصب المذهبي والمناطقي والرياضي.

مصدر الصورة Twitter

كما عاد هاشتاغ#لا_للعنصرية_وشق_الصف للتداول مرة أخرى، فعلق المدون "طراد الأسمري" بالقول : " #لا_للعنصرية_وشق_الصف .. رسالة صريحة للمتحدث بإسم النادي وسنبغض كل عنصري..."

في المقابل، دافع آخرون عن العضو الشرفي لنادي النصر واعتبروا ماحدث صراعا كرويا عاديا.

وعلق المغرد " فهد عبد الرحمان" مستنكرا : "هدفهم أن يشغلوا الناس، ويبعدوا النصر عن البطولات، خصوصاً الآن في الجولات الحاسمة المتبقية!! حسبي الله ونعم الوكيل.."

حملة "سيب الأخضر" في تونس

أطلق نشطاء تونسيون عبر موقع "فيسبوك" حملة الكترونية عبر هاشتاغ "سيب الأخضر" في إشارة لجواز السفر التونسي ذي اللون الأخضر.

مصدر الصورة Facebook

وكان حقوقيون قد بدأوا هذه الحملة خلال حكم الرئيس السابق، زين العابدين بن علي، إحـتـجاجا على حرمان عدد من التونسيين الملاحقين أمنيا من الحصول على جواز السفر، دون إذن قضائي.

وتأتي هذه الحملة بالتنسيق مع المرصد التونسي لحقوق الإنسان ومنظمة هيومن رايتس واتش، وتهدف إلى تمكين التونسيين من حقهم القانوني في جواز السفر، والحرية في التنقل.

مصدر الصورة facebook

كما تداول رواد موقع فيسبوك مقاطع فيديو، وعينات من شهادات لمواطنين تعرضوا إلى المنع من السفر، والأضرار التي مازالت تلحق بهم حتى اليوم.

مصدر الصورة facebook

مؤشر السعادة العالمي

اهتم المغردون في سلطنة عمان بالنسخة السنوية الثالثة بإحتلال بلادهم المرتبة الثانية عربيا، في مؤشر السعادة العالمي، الذي تعده "شبكة حلول التنمية المستدامة"، التي تشرف عليها الأمم المتحدة.

وتعتمد الدراسة في تصنيف الدول على عوامل متغيرة، كالناتج الاقتصادي الاجمالي لكل شخص من سكان كل بلد، ومتوسط الأعمار، ومستويات الفساد، والحريات الاجتماعية.

واحتلت سويسرا المرتبة الأولى عالميا، في حين جاءت الامارات في المرتبة الأولى عربيا تليها سلطنة عمان.

ولخص المغردون العمانيون نتائج الاستطلاع في هاشتاغ "#عمان_من_أسعد_الشعوب_العربية"، الذي ظهر في حوالي 3 آلاف تغريدة في أقل من 24 ساعة.

وعكست التغريدات تنوعا في الأراء، ففي الوقت الذي أيد فيه البعض الاستطلاع، شكك آخرون في المعايير المعتمدة، والنتائج المترتبة عليها.

وكتب المدون " محمود عيسى البلوشي"، في تغريدة له على موقع توتير : " عمان تتبع نهج السلام والتعايش الداخلي وعدم التدخل في خصوصية وشؤون الخارج الا لترسيخ الامن والاستقرار #عمان_من_اسعد_الشعوب_العربية."

مصدر الصورة twitter

فيما انتقد المغرد "عمر يحي" المعايير المتبعة في قياس السعادة، فكتب : " السعادة لاتقيم بالشعوب، بل بالأفراد، وليس هناك من هو بحاجة لتقييم من أحد، فيمكن لكل شخص أن يصل إليها وفقا لأعماله."

مصدر الصورة twitter

المزيد حول هذه القصة