هاشتاغ "ألبس تنورتي كما أريد" يثير ضجة في فرنسا

مصدر الصورة BBC World Service

منعت إحدى المدارس الفرنسية طالبة مسلمة من الالتحاق بصفها ومتابعة دروسها، بحجة ارتدائها تنورة طويلة سوداء، الأمر الذي أثار ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلل مدير المدرسة المنع بأن التنورة الطويلة تعتبر "مظهرا من مظاهر الانتماء الديني"، وهو ما يتنافى والمبادئ العلمانية للبلاد.

مصدر الصورة Twitter
Image caption صورة الطالبة

ونقلت صحيفة فرنسية محلية عن الطالبة "سارة" قولها بأن تنورتها "عادية ولا علاقة لها بالرموز الدينية ".

سارة التي تضع الحجاب منذ سنة تقريبا كانت تخلعه يوميا قبل دخولها إلى المدرسة، وتعرضت للطرد مرتين من المدرسة بسبب تنورتها، كما نقلت أحد الصحف الفرنسية المحلية.

وللتعليق على الموضوع، أطلق مغردون هاشتاغ بعنوان "#JePorteMaJupeCommeJeVeux" أو ما ترجمته "ألبس تنورتي كما أريد"، والذي ظهر في أكثر من 50 ألف تغريدة.

مصدر الصورة Sysomos

وجاءت التغريدات في مجملها مستنكرة المنع،ومتعاطفة مع الطالبة. كما تداول المغردون مجموعة من صور لنجمات الهوليود يرتدين تنانير سوداء وطويلة.

مصدر الصورة Twitter
Image caption "هنا فرنسا، حيث تعد الفساتين السوداء الطويلة مظهرا من مظاهر الأناقة في قصر " الإليزيه " في حين تعتبر علامة من علامات التباهي في المؤسسات التعلمية"

وسجل مرصد مكافحة العنصرية ومعاداة الإسلام في فرنسا، 130 حالة منعت خلالها طالبات مسلمات من دخول الصف في 2014 لارتدائهن ملابس اعتبرت بمثابة "رموز دينية ".

المزيد حول هذه القصة