مغردون يتساءلون: "#كم_المهر_عندكم"

مصدر الصورة BBC World Service

لا شك أن غلاء المهور وارتفاع تكاليف الزواج من أبرز المشاكل التي تؤرق الشباب في عدد من الدول العربية، هذا ما عكسه على الأقل هاشتاغ "#كم_المهر_عندكم" الذي انتشر بين مستخدمي موقع تويتر.

مصدر الصورة Getty

فقد لاقى هذا الهاشتاغ انتشارا واسعا إذ ظهر في أكثر من 40 ألف تغريدة في أقل من 24 ساعة.

ونقلت تعليقات المغردين هموم المقبلين على الزواج وطرحت إشكالية غلاء المهور بين مطرقة البطالة وسندان العادات والتقاليد.

مصدر الصورة spredfast
Image caption يظهر الرسم التوضحي تفاعل مستخدمي تويتر مع هاشتاغ "#كم_المهر_عندكم"

فمن المغردين من انتقد ارتفاع المهور وطالبوا بإلغائها في ظل الظروف الاقتصادية المتدهورة التي يعيشها الشباب.

مصدر الصورة Twitter

فيما ربط آخرون غلاء المهور بتمسك البعض بالموروث التقليدي الذي وصفوه بـ "الخاطئ" إضافة للشروط التعجيزية التي تضعها بعض العائلات، حسب قولهم.

مصدر الصورة Twitter

واعتبر آخرون أسباب عزوف الشباب عن الزواج لاتكمن فقط في غلاء المهور.

مصدر الصورة Twitter

كما نشر مغردون قائمة بأسعار المهور التي اختلفت باختلاف البلد.

مصدر الصورة Twitter

في المقابل، دافع آخرون، خصوصا المغردات، عن حق المرأة في تحديد المهر الذي تريده، فغردت المدونة سارة قائلة : " #كم_المهر_عندكم المهر ريال ولا مليون. الزوج له حق قانوني يمنعك من كل شي. ما تشطرته الفتاة بالعقد لن يفرط بحقه، فلماذا تفرطين بحقك بمبلغ تعويضي مجزي؟ "

فيما فسرت مغردات أخريات لجوء المرأة إلى رفع المهر على أنه حماية لها في المجتمعات الذكورية.

مصدر الصورة Twitter

وعددت بعض التغريدات الانعكاسات السلبية للمغالاة في المهور والإسراف في تكاليف الزواج مستعينين بأحاديث دينية، وطالبوا الحكومات بسن قوانين تحدد سقفا للمهور، وتقارع التقاليد.

مصدر الصورة Twitter

المزيد حول هذه القصة