مطالبات بـ"إنقاذ تدمر" وحجب المواقع الإباحية في مصر

مصدر الصورة BBC World Service

قضايا اليوم: مطالبات عبر تويتر بـ"إنقاذ تدمر" من أيدي تنظيم الدولة بعد انتشار انباء سيطرة التنظيم على المدينة الأثرية، وردود فعل على حكم قضائي في مصر بحجب المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت بالبلاد، بالإضافة إلى انقطاع الكهرباء عن المدينة المنورة في السعودية جدل حول مقال لكاتبة حول "شهور العدة" في الإسلام.

"أنقذوا تدمر"

على وقع إعلان تنظيم "الدولة الإسلامية" سيطرته الأربعاء على المدينة الأثرية، سارع نشطاء سوريون عبر شبكات التواصل الاجتماعي إلى التعليق على الموضوع، فطلقوا حملة طالبوا من خلالها منظمة اليونسكو بذل كل ما في وسعها لحماية التراث والمعالم الأثرية في المدينة ومساعدة السكان.

مصدر الصورة Getty

وأطلق مغردون هاشتاغ #Palmyra باللغة الانجليزية، الذي حقق انتشارا واسعا إذ ظهر في ما يقارب 21 ألف تغريدة خلال 24 ساعة.

كما تداول مغردون هاشتاغ "#تدمر"، وهاشتاغ #أنقذوا_تدمر ونشروا صورا لآثار المدينة من المسرح الأثري، والتماثيل والمتاحف بعنوان "نظرة الوداع، شاهد قبل الحذف"، عكست مخاوف البعض من تكرار ما فعله تنظيم الدولة الإسلامية بآثار الموصل، واعتبروا التطورات التي تشهدها المدينة عملية لمسح تاريخ وآثار سوريا.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

"المواقع الإباحية" في مصر

تفاعل المستخدمون في مصر مع قرار محكمة مصرية إلزام الحكومة بحجب المواقع الإباحية من على شبكة الإنترنت داخل البلاد، وجعلها محظورة ولا يمكن الوصول إليها.

ودشن المستخدمون هاشتاغ "#المواقع_الإباحية" للتعبير عن رأيهم في هذا الحكم إما بالموافقة أو الرفض أو حتى السخرية أيضا.

وقضت محكمة القضاء الإداري في مصر بإلزام الحكومة، ممثلة في رئيس الوزراء، باتخاذ ما يلزم، من أجل حجب المواقع الإباحية، ويعد هذا الحكم هو الثالث من نوعه، إذ أصدرت المحكمة ذاتها حكما يحمل المضمون نفسه فى مارس/آذار من عام 2012، وآخر فى عام 2009.

لكن وزارة الاتصالات المصرية قالت حينها إن حجب تلك المواقع أمر صعب، لعدم إمكانية تحديد هوية المواقع على شبكة الإنترنت.

وعلق المذيع والإعلامي المصري خيري رمضان على الحكم، متسائلا عن قدرة الحكومة على تنفيذ القرار، إذا كانت لا تستطيع غلق المواقع التي وصفها بأنها "إرهابية."

وذكرت مواقع إخبارية مصرية أن الحكومة تعهدت بتنفيذ الحكم فور استلامه، وجاء في الدعوى التي أقامها أحد المحامين، أن "امتناع جهة الإدارة، وهي الدولة عن إصدار تشريعات وقوانين تجرم وتمنع هذه المواقع، يمثل قرارا سلبيا تختص بنظره محاكم القضاء الإداري".

وهناك من تعامل مع القضية بشكل ساخر، وعلق المستخدم وحيد بأنه منذ صدورالحكم وهناك من تفرغ لتحميل أكبر عدد من هذه الأفلام خوفا من تنفيذ الحكومة للقرار.

وتوقع آخرون أن هناك من سيخرج معترضا على الحكم ويطعن عليه ويطالب بإلغائه أيضا.

"تطاول على الدين؟"

أثارت كاتبة جدلا في أوساط مستخدمي تويتر في السعودية بعدما نشرت مقالا في صحيفة محلية عده مغردون "تطاولا " على الدين.

وتطرقت الكاتبة في مقالها إلى شهور العدة، وهي الفترة التي تقضيها المرأة الأرملة أو المطلقة قبل ان تتزوج مرة اخرى، وقالت: "هذا التشريع الذكوري الذي طوق به التراث أعناق النساء يكذبه القرآن الكريم" لتضيف "الحكمة الوحيدة لعددية العدة هي "العدة وليست الحبس" وهو التأكد من خلو الرحم".

توالت ردود الفعل على موقع تويتر ودشن مغردون هاشتاغات منتقدة للكاتبة طالب من خلالها عدد من دعاة الدين ومغردون سعوديون باتخاذ إجراءات حازمة بحق الكاتبة، في ما أيد آخرون الكاتبة وأكدوا على ضرورة الفصل بين حبس المرأة في البيت وبين احترامها لشهور العدة، على حد قولهم.

وجاء في إحدى التغريدات دفاع عن ما كتب: "فرق بين أن تتربص بنفسها ولا تتزوج لتبرئ رحمها وبين أن تحبس نفسها في بيتها وهذا ما هو واضح ومفهوم من كلامها".

انقطاع الكهرباء بالمدينة المنورة

شغلت قضية انقطاع الكهرباء في المدينة الرأي العام السعودي، وانتقلت إلى مواقع التواصل الإجتماعي خاصة في ظل استمرار الانقطاع منذ الصباح وحتى الرابعة عصرا، مما تسبب في تعطل للأنظمة وحوادث احتجاز داخل المصاعد استدعت تدخل رجال الدفاع المدني، كما أنه ألقى بظلاله على الجهات الحكومية والخاصة والخدمية ومنها المستشفيات والمراكز الصحية والمدارس.

ودشن المستخدمون هاشتاغ "#انقطاع_الكهرباء_في_المدينة"، للتعبير عن أرائهم، وتداولوا صورة لشاب تطوع لتنظيم المرور بعد تعطل الإشارات، رغم حرارة الجو العالية.

وأوضحت شركة الكهرباء السعودية أن الانقطاع نتج عن سقوط برجين لنقل الكهرباء بسبب انهيار صخري أثناء الحفر لتركيب أحد الأبراج الجديدة.

وكان هناك من اشتكى من انقطاع الكهرباء وعدم القدرة على شحن الهاتف المحمول.

وسخر آخرون من تكريم شركة الكهرباء السعودية وحصولها على الجائزة الذهبية للتميز الحكومي قبل يوم واحد فقط من انقطاع الكهرباء.

المزيد حول هذه القصة