جدل في مصر حول مقتل طالب بكلية الهندسة

مصدر الصورة BBC World Service

أثار مقتل طالب كلية الهندسة، إسلام عطيتو، جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بعد اختفائه الثلاثاء الماضي.

وكانت الشرطة المصرية قد أعلنت يوم الأربعاء أنها قتلت الطالب بعد تبادل لإطلاق النار، أثناء مداهمتها لمقر اختبائه في صحراء التجمع الخامس في ضواحي القاهرة، إذ قالت إنه "أحد عناصر لجنة العمليات النوعية المتورطة فى اغتيال عقيد بالشرطة".

وتقدم اتحاد طلاب كلية الهندسة بجامعة عين شمس باستقالته يوم الخميس، ونشر بيانا عبر موقع فيسبوك "اتهم فيه الشرطة باختطاف عطيتو من أمام الكلية وتعذيبه، بتواطؤ من أحد موظفي الكلية الذي ساعد في التحقق من هوية الطالب وتتبعه".

وورد في البيان: "حاولنا الاستمرار في عملنا على مدار فترتنا كاملة دون تقصير مقصود في ظل ما ظننا أنه أحلك الأوقات، ولكن لن نستطيع استكمال مهامنا في حين أن زميلنا خرج من اللجنة إلى المشرحة".

مصدر الصورة Other

كما أصدرت الكلية بيانا نفت فيه اعتقال الطالب من داخل حرم الكلية، وأكدت أنه خرج بعد أدائه الامتحان.

كما قالت إن حديث موظف شؤون الطلبة مع عطيتو يأتي في إطار الإجراءات الطبيعية التي تقوم بها إدارة الكلية أثناء الامتحانات.

ودشن المغردون في مصر هاشتاغ #إسلام_صلاح و#إسلام_عطيتو للتنديد بمقتل الطالب.

وتقول مستخدمة باسم حلا المرابطة: "شباب زيك وفى سنك بيموتوا بدون أدنى مشكلة، ممكن يتخطف ويلاقوه ميت، ممكن يتعدم، ممكن يتقتل عادى جدا، وانت نفسك بقيت متعايش مع ده؟".

مصدر الصورة Twitter

وقال مستخدم باسم SUP.Hamada@: "مراحل الدراسة في مصر: ابتدائي وإعدادي وثانوي وتتفوق وبعدين تدخل هندسة وتموت.....ع البركة".

مصدر الصورة Twitter

كما نشر أحد أعضاء هيئة التدريس بالكلية التي التحق بها الطالب تعليقا على صفحته على موقع فيسبوك، قال فيه: "لم يعد هناك مجال للحديث عن رواية كاذبة أو تجاوز للأدوار .. لكن فقط كى يبقى لنا شىء من ماء الوجه، فعلى إدارة الكلية والجامعة أن تبرئ ذمتها من المشاركة فى ما حدث، وأن تفتح تحقيقاً حاسماً لكشف المسؤول عن (تتبع) الطلبة داخل "الحرم" الجامعى".

مصدر الصورة Facebook

كذلك روى عدد من المغردين شهادات من جنازة الطالب بأن الشرطة اعتقلت عددا من المشيعين بعد الجنازة، ومن بينهم المستخدمة رضوى ياسين التي قالت: "للي مايعرفش امبارح بعد جنازة إسلام والناس خارجة كانت الداخلية مستنياهم برة وخدوا ناس بس كلهم طلعوا بليل الحمدلله".

مصدر الصورة Twitter

وعلى موقع يوتيوب، نشر حساب موقع "رصد" الإخباري المعارض مقطع فيديو لوالدة عطيتو أثناء الجنازة، تروي فيه اكتشافها آثار تعذيب وكسور وطلقات رصاص على جسد ابنها.

مصدر الصورة Youtube

وتوجه للشرطة المصرية اتهامات بخرق حقوق الإنسان، والاحتجاز العشوائي، وتعذيب السجناء، كان آخرها تقرير للاتحاد الدولي لحقوق الإنسان قال إن قوات الأمن المصرية تستخدم "العنف الجنسي" على نطاق واسع ضد المعتقلين، لكن هذه الأخيرة تنفي التهم الموجهة إليها.

المزيد حول هذه القصة