"ما لا نريده في رمضان" ووفاة قائد القوات الجوية السعودية

مصدر الصورة BBC World Service

العديد من القضايا شغلت مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية على مدار الساعات الماضية، تنوعت ما بين مؤتمر التكتلات الاقتصادية في أفريقيا الذي استضافته مصر، ووفاة قائد القوات الجوية الملكية السعودية، وكذلك الاستعداد لاستقبال شهر رمضان.

ما لا نريده في رمضان

ومع اقتراب حلول شهر رمضان بدأ المستخدمون في الدول العربية الاستعداد لاستقبال شهر الصيام، بالتذكير بالأشياء التي يجب تجنبها والتخلي عنها في هذه الأيام، ودشنوا هاشتاغ (#في_رمضان_مانبي)، والذي حقق انتشارا واسعا في العديد من الدول العربية وظهر ما يقرب من 15 ألف مرة.

وحذر مستخدمون من التباهي والتفاخر بفعل الخير في رمضان على مواقع التواصل الاجتماعي، وتصوير البعض لأنفسهم وهم يمنحون الآخرين ماء أو طعام.

كما أبدى البعض استياءه من كثرة المسلسلات والبرامج التي قد تحوي مشاهد لا تليق بشهر رمضان.

أما جواهر فأشارت إلى أنها لا تحب الزيارات المفاجئة قبل الإفطار مباشرة في رمضان.

وبطريقة ساخرة قال المستخدم، جنوبي، إنه لن يتهاون مع افساد الطعام وقال إنه لا يريد أي غلطة في الطعام أو زيادة في الملح.

التكتلات الاقتصادية

مصدر الصورة AFP

اهتم المصريون بانعقاد مؤتمر التكتلات الاقتصادية بقارة أفريقيا في مدينة شرم الشيخ المصرية، والنتائج التي تمخص عنها المؤتمر الذي ضم ممثلين لغالبية الدول الأفريقية وأكبر ثلاث مؤسسات اقتصادية أفريقية، تحمل آمال 600 مليون أفريقي في 26 دولة.

ونشط اسم المؤتمر (التكتلات الاقتصادية) بصورة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وظهر فيما يزيد عن 21 ألف تغريدة على موقع تويتر، خاصة بعد الإعلان عن توقيع زعماء أفريقيا اتفاقية لتشكيل أكبر منطقة تجارة حرة في القارة.

وجاء المؤتمر للإعلان عن دمج ثلاثة كيانات اقتصادية بأفريقيا في تكتل أو كيان واحد، وهي مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية (السادك) ومجموعة شرق أفريقيا (EAC) والسوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا (الكوميسا).

وقال رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم إن أفريقيا تمضي قدما نحو المستقبل من خلال ابرام هذه الاتفاقية.

وربط نشطاء بين الهجوم "الإرهابي" الذي وقع بالقرب من معبد الكرنك وبين المؤتمر، ورأت ميرفت أنه لم يكن مصادفة بل جاء بتخطيط للتغطية على نتائج هذا المؤتمر الهام في مسيرة القارة.

وأثنى آخرون على النشاط الذي تقوم به مصر في القضايا الإقليمية والأفريقية، واستضافة مؤتمر القبائل الليبية ومؤتمر المعارضة السورية وأخيرا مؤتمر التكتلات الاقتصادية في أفريقيا.

يأتي هذا بينما سخر آخرون من المؤتمر والدول الأفريقية الفقيرة المشاركة فيه.

وفاة قائد القوات الجوية

وفي المملكة العربية السعودية تفاعل المستخدمون مع خبر وفاة قائد القوات الجوية الملكية السعودية، الفريق الركن محمد بن أحمد الشعلان، والذي أثار العديد من التساؤلات حول أسباب الوفاة.

وأعلنت وزارة الدفاع السعودية أن الفريق الشعلان توفى إثر إصابته بأزمة قلبية أثناء رحلة عمل خارج المملكة، دون الكشف عن المزيد من التفاصيل.

ودشن السعوديون عدة هاشتاغات لمنقاشة الحدث، منها #الفريق_محمد_الشعلان ، و #وفاة_قائد_القوات_الجوية.

وكتب الداعية السعودي، عائض القرني، معزيا السعوديين في وفاة الشعلان في تغريدة له.

وحول أسباب الوفاة كشف أحد المغردين أنه كان يعاني من مرض القلب منذ فترة وكان في رحلة علاجية خاصة بالخارج، وأشار البعض إلى أنه توفى في العاصمة البريطانية لندن.

تأتي وفاة الفريق الشعلان فيما تقترب عملية "عاصفة الحزم"، التي تقودها المملكة العربية السعودية ضد جماعة "الحوثيين" في اليمن، والمسلحين الموالين للرئيس السابق، علي عبد الله صالح، من إكمال شهرها الثالث.

وكان هناك من شكك في الرواية الرسمية لوفاة قائد القوات الجوية السعودية، وادعى أنه توفى جراء قصف حوثي بصاروخ سكود على قاعدة جوية جنوبي السعودية.

المزيد حول هذه القصة