فيديو مسرب من داخل سجن رومية يصدم مغردين لبنانيين

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة Youtube

ثار بين مستخدمي تويتر في لبنان وفي عدد من الدول الأخرى جدل كبير بعد تسريب أكثر من مقطع فيديو تظهر تعذيب معتقلين في سجن رومية، أكبر سجون لبنان.

ودشن مغردون عددا من الهاشتاغات أبرزها #سجن_رومية و #حاكموا_جلاد_رومية و #كشف_التعذيب_في_سجون_لبنان التي ظهرت في أكثر من 180 ألف تغريدة منذ التسريبات يوم الأحد 21 يونيو / حزيران.

وانقسم مستخدمو الهاشتاغ بين من ندد بما وصفوه "تصرفاً وحشياً" من قبل سلطات السجن، وبين من رأى أن بعض السجناء يستحقون ذلك.

وأدانت الفئة الأولى واقعة التعذيب إذ اعتبرها البعض دافعا للمزيد من التطرف، فعلق حسام بدراوي قائلا: "هنا يصنع الإرهاب في سجون الطغاة.. فقط لمن يسأل".

واعتبرها آخرون استهدافا مقصودا لسجناء من طائفة معينة، فقال المدون وليد في هذا السياق: "القصة ليست قيام عناصر بصفة فردية بتعذيب معتقلين. القصة ممنهجة وتهدف لإذلال وتخويف وإهانة كرامة طائفة أساسية في هذا البلد".

مصدر الصورة Twitter

وقال بعض المنددين إن الخطأ في منظومة العدالة اللبنانية ككل وليس من قاموا بفعل التعذيب فحسب، أحدهم أمين قبيسي الذي كتب: "حاكموا وزير عدل رومية قبل الجلاد. حاكموا أمير سجن رومية قبل الجلاد".

مصدر الصورة Twitter

كما قال المدون ياسر الزعاترة: "بل حاكموا وضعا سياسيا مشوها سمح بهذا الجنون. حاكموه وافضحوه وقاوموه في آن، فذلك حق المعذبين على الشرفاء."

مصدر الصورة Twitter

وعلى الجانب الآخر، أيد عدد من مستخدمي الهاشتاغ التعذيب كعقاب على التهم الموجهة للمحتجزين. أحدهم باسم محمد الذي كتب: "كرمال ماريا الجوهري، وعلي بشير، وملاك زهوي، وكل الشهداء.. تسلم ايدك يا كبير.. تسلم إيد كل دركي كان عم يضرب".

مصدر الصورة Twitter

وكان وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، قد رجح أن هذا الفيديو يعود لفترة وقعت فيها تمردات داخل سجن رومية وأعلن فتح تحقيق في الواقعة.

وتُظهر الخريطة التالية تفاعل مستخدمي تويتر في العالم مع تسريبات سجن رومية

مصدر الصورة Spredfast Intelligence

المزيد حول هذه القصة